خالد صلاح

الصحة تعلن الاكتفاء من المتطوعين المتقدمين للتجارب السريرية على لقاح كورونا الصينى

الثلاثاء، 24 نوفمبر 2020 10:11 ص
الصحة تعلن الاكتفاء من المتطوعين المتقدمين للتجارب السريرية على لقاح كورونا الصينى الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة
كتب وليد عبد السلام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت وزارة الصحة والسكان، وقف التجارب السريرية على اللقاح الصينى فى مصر، بعدما اكتفت الشركة الصينية المسئولة عن تجارب اللقاح، بعدد المتطوعين من مصر، وأكملوا الـ 45 ألف متطوع من جميع الدول المشاركة فى التجربة حول العالم.

وقالت مصادر مسؤلة بوزارة الصحة إن الشركة الصينية للقاح اكتفت بـ 3 آلاف مبحوث، لعدم القدرة على الوصول للمستهدف بواقع 6 آلاف متطوع في الزمن المحدد للدراسة وتابعت: "حصلت الشركة الصينية على بيانات 3 آلاف شخص متطوع شاركوا في التجارب السريرية وحصلوا على اللقاح بواقع جرعتين.

وأضافت: أن الشركة القابضة للمستحضرات الحيوية "فاكسيرا" ومركز القطامية بالتجمع الخامس توقفت عن استقبال متطوعين جدد، والـ3 آلاف متطوع مازالوا تحت الإشراف فى خوض التجارب والكشف والفحص عنهم، فتم أخذ الجرعة الثانية لهم وخلال أيام سيتم قياس الأجسام المضادة ومراقبتهم خلال عام كامل.

كانت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أعلنت عن بدء إجراء التجارب الإكلينيكية في مرحلتها الثالثة على لقاح فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، والتي تخضع للمرحلة الثالثة من التجارب الاكلينيكية، في اطار حزمة متكاملة تشمل البحوث على اللقاحات المحتملة والتعاون في مجال التصنيع حال ثبوت فعاليته، وذلك في إطار التعاون مع الحكومة الصينية، وشركة G42 الإماراتية للرعاية الصحية.

 وأشارت الى أن تلك التجارب أطلق عليها "لأجل الإنسانية" وتتم في ٤ دول عربية وتحقّق سابقة جديدة من خلال مشاركة متطوعين في كل من (الإمارات والبحرين والأردن ومصر)، مشيرة إلى أن المستهدف من إجراء تلك التجارب 45 ألف مبحوث على مستوى العالم، وتم إجراءها على 35 ألف مبحوث حتى الآن، لافتًة إلى أنه من المفترض أن تشارك مصر في تلك التجارب من خلال 6 آلاف مبحوث، حيث سيتلقى المشاركون في تلك التجارب جرعتين من التطعيم بينهم  21 يوماً، حيث سيتم متابعة المشاركين في الدراسة لمدة عام كامل.


وقالت تجربة اللقاح مرت بالمرحلة ما قبل الاكلينيكية، (ما قبل السريرية) وهي مرحلة اختبار اللقاح في المختبرات وعلى الحيوانات، ثم المرحلة الأولى وتمت على عدد من الأصحاء  لاختبار المأمونية وقياس الفاعلية والجرعة القياسية لانتاج أجسام مضادة بمستوى مناسب، وتمت المرحلة الثانية على عدد أكبر من المتطوعين والتي انتهت إلى ثبوت فاعلية وأمان اللقاح على المشاركين، ثم بدأت المرحلة الثالثة لاختبار اللقاح على مجموعة أكبر من دول العالم المختلفة وتعد مصر من ضمن تلك الدول والتي تهدف لاستكمال اختبار المأمونية والفاعلية على عدد أكبر في أماكن مختلفة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة