خالد صلاح

شوبير يكشف سر تراجع موسيمانى عن تغيير الشناوى ويعلن تشكيل القطبين للنهائى

الأحد، 22 نوفمبر 2020 09:49 ص
شوبير يكشف سر تراجع موسيمانى عن تغيير الشناوى ويعلن تشكيل القطبين للنهائى شوبير حارس الاهلى الاسبق
كتبت لبنى عبد الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشف الإعلامى أحمد شوبير أن الجنوب أفريقى بيتسو موسيمانى، المدير الفنى للنادى الأهلى، تراجع عن إشراك مصطفى شوبير فى مباراة أبو قير للأسمدة بين الشوطين بعدما تلقت شباك محمد الشناوى هدفاً، وقال شوبير فى برنامجه الإذاعى عبر أون سبورت إف إم، "موسيمانى كان ناوى يغير الشناوى بين الشوطين بعد تسجيل الأهلى هدفين واقتراب حسم المباراة، إلا أن الهدف الذى سكن مرمى الشناوى دفعه للتراجع عن إشراك مصطفى شوبير، وهذا قرار صحيح للغاية".

وأضاف شوبير، "وليد سليمان عنده إجهاد فى العضلة الضامة، ولكنه حالته مطمئنة كان خارج من الملعب بشكل كويس، ورفض اللاعبين إجراء تصريحات بعد المباراة دليل على التركيز الشديد فى النهائى الأفريقى".

وأكد شوبير أن "الزمالك واجه صعوبة شديدة فى عبور نادى مصر، ويدين بالفضل فى ذلك للمهاجم الرائع أسامة فيصل وعبد الله جمعة صاحب ركلة الجزاء الصحيحة، وأن الفريق أغلق ملف تمديد تعاقد ساسى وأوباما وملف الاحتراف الخارجى لمصطفى محمد لبعد نهائى القرن".

وتابع شوبر، "الأهلى والزمالك سكن شباكهم هدف فى كل مباراة بكأس مصر، الأهلى أمام بنى سويف ثم الترسانة ثم أبو قير للأسمدة سكنت شباكه ثلاثة أهداف، بواقع هدف فى كل لقاء، رغم الفوز، والزمالك أيضاً سكنت شباكه ثلاثة أهداف فى مباراة الشرقية وسموحة ونادى مصر، وهى مصادفة غريبة تؤكد أن مباريات الكأس ملهاش كبير"

وأضاف شوبير ، "الأهلى سيخوض نهائى أفريقيا بتشكيل مكون من محمد الشناوى ومحمد هانى وياسر إبراهيم وأيمن أشرف وعلى معلول وعمرو السولية وأليو يانج وقفشة وأجاى وحسين الشحات ومروان محسن، ما يؤكد أنه لم يشارك فى مباراة أبو قير للأسمدة سوى الشناوى وياسر إبراهيم فقط من بداية المباراة."

بينما يخوض الزمالك نهائى أفريقيا بتشكيل مكون من: محمد أبو جبل ومحمود علاء وأحمد عيد ومحمود الونش وعبد الله جمعة وطارق حامد وإسلام جابر وفرجانى ساسى وأشرف بن شرقى وزيزو ومصطفى محمد، ما يؤكد أنه لم يشارك فى مباراة نادى مصر سوى محمود علاء وعبد الله جمعة ومصطفى محمد فقط "

وتشهد بطولة دورى أبطال أفريقيا حدثًا فريدًا بتأهل عملاقى الكرة المصرية "الأهلى والزمالك" إلى نهائى البطولة، المقرر له يوم 27 نوفمبر الجارى، فى حدث تاريخى بين الأهلى والزمالك، بوصفه الأول فى التاريخ بين القطبين الكبيرين، وسيكون هذا النهائى الأول بين فريقين من دولة واحدة فى قارة أفريقيا.

ويعد المارد الأحمر الأكثر تتويجاً بدورى أبطال أفريقيا برصيد ثمانية ألقاب أولها عام 1982 وآخرها عام 2013، ومنذ ذلك الحين يحلم الجمهور الأهلاوى بإعادة اللقب مرة أخرى لستاد التتش، فيما يسعى الفارس الأبيض للتتويج بسادس ألقابه لزيادة رصيده فى البطولة التى غابت عن خزائنه منذ 18 عاما، حيث كان التتويج الأخير موسم 2002 بهدف تامر عبد الحميد فى شباك الرجاء المغربى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة