خالد صلاح

تسلا تنضم لمؤشر S&P 500 فى ديسمبر المقبل.. اعرف التفاصيل

الأحد، 22 نوفمبر 2020 03:00 ص
تسلا تنضم لمؤشر S&P 500 فى ديسمبر المقبل.. اعرف التفاصيل تسلا
كتب مؤنس حواس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

وسعت شركة Tesla Inc صعودها قبل ظهورها الأول فى ديسمبر فى S&P 500، حيث تقترب قيمتها السوقية من 500 مليار دولار، ما يسلط الضوء على الهيمنة المتزايدة لأسهم النمو الضخم ضمن المؤشر الرئيسي لوول ستريت، حيث ارتفع سهم شركة كاليفورنيا بنسبة 2.6% وارتفع بنسبة تزيد عن 20% منذ أن أعلنت S&P Dow Jones Indices يوم الاثنين أنها ستضيف Tesla إلى المؤشر اعتبارًا من 21 ديسمبر، وهو التغيير الذى سيجبر صناديق المؤشرات على شراء نحو 50 مليار دولار من أسهمها.

وبحسب موقع TOI الهندى، فلكى تكون الشركة مؤهلة للانضمام إلى S&P 500 وهو مؤشر أسهم يضم أسهم أكبر 500 شركة مالية أمريكية من بنوك ومؤسسات مالية، يجب أن يكون مقر الشركة في الولايات المتحدة، وأن تكون لديها قيمة سوقية لا تقل عن 8.2 مليار دولار، وأن تكون عالية السيولة، وأن تكون 50% من أسهمها على الأقل متاحة للجمهور، كما يجب أن تكون أرباح الربع الأخير ومجموع أرباح الفصول الـ 4 المتتالية إيجابية أيضاً.

وأدت جائحة فيروس كورونا إلى تسريع الحوسبة السحابية والتسوق عبر الإنترنت والاتجاهات الأخرى التي ساعدت أكبر الشركات الأمريكية، بما في ذلك Apple Inc وMicrosoft Corp و Amazon.com Inc وFacebook Inc، على توسيع تقدمهم على المنافسين الأصغر، مما أدى إلى ارتفاع أسهمهم وزيادة بالفعل تأثير هائل داخل مؤشرات الأسهم.

وقال هوارد سيلفربلات، المحلل في مؤشرات ستاندرد آند بورز داو جونز: "إن التغيرات السريعة في الاقتصاد قد سرعت التركيز في القمة، لقد ازدهرت هذه الشركات ونمت بشكل أكبر، لذلك لدينا الآن هؤلاء من يملكون ومن لا يملكون"، فارتفاعًا بنحو 500% في عام 2020، أصبحت تسلا أكثر شركات السيارات قيمة في العالم، على الرغم من الإنتاج الذي يمثل جزءًا بسيطًا من المنافسين مثل Toyota Motor Corp وVolkswagen AG وGeneral Motors Co.

وقال توم مارتن، كبير مديري المحفظة في جلوبال إنفستمنتس في أتلانتا، التي تمتلك أسهماً في تسلا: "تسلا هي رمز للأعمال التجارية التي تغيرت بشكل كبير بسبب التكنولوجيا"، والآن بقيمة 470 مليار دولار، ستزيد Tesla تركيز الشركات ذات الوزن الثقيل في S&P 500، وستكون الشركة السابعة الأكثر قيمة في المؤشر، خلف شركة Berkshire Hathaway مباشرةً وقبل شركة Visa Inc، وفقًا لبيانات Refinitiv.

وبقيمتها الحالية، تعد Tesla أكثر قيمة بنحو خمسة أضعاف من GM وFord Motor Co مجتمعين، ومع ذلك، فإن هيمنة حفنة من الشركات على وول ستريت اليوم ليست فريدة من نوعها، حيث تشكل Apple وMicrosoft وAmazon وApple الآن نحو 20% من مؤشر S&P 500.

وفي عام 1976، شكلت IBM وAT&T Inc وExxon وGM نفس النسبة من المؤشر، وفقًا لبيانات من S&P Dow Jones Indices، كما ارتفع حجم خيارات مكالمات Tesla هذا الأسبوع، حيث قال كريستوفر مورفي، الرئيس المشارك لاستراتيجية المشتقات في مجموعة سسكويهانا المالية، إن فورة الشراء والتحوط اللاحق من التجار قد يدفعان أسهم تسلا أكثر عندما تنتهي خيارات نوفمبر يوم الجمعة.

كذلك فنحو خمس أسهم Tesla مملوكة عن كثب من قبل الرئيس التنفيذي Elon Musk والمطلعين الآخرين، وبما أن S&P 500 مرجح بمقدار أسهم الشركات المتاحة بالفعل في سوق الأوراق المالية، فإن تأثير Tesla داخل المؤشر سوف يتضاءل قليلاً، مما يضع هو في المركز الثامن، خلف جونسون آند جونسون مباشرة، ويعادل ما يزيد قليلاً عن 1% من المؤشر.

وجعل المتداولون المتشككون في ارتفاع تسلا من الأسهم الأكثر بيعًا على المكشوف في وول ستريت، وانخفض هؤلاء البائعون على المكشوف بمقدار 4 مليارات دولار في أربعة أيام، وفقًا لشركة S3 Partners للتكنولوجيا المالية والتحليلات، فيما لعبت زيادة أسهم شركات التكنولوجيا الكبرى دورًا رئيسيًا في الأسواق الصاعدة لمؤشر S&P 500 في السنوات الأخيرة، ويستمر المستثمرون في تفضيلها حتى مع قلق البعض من أن الابتعاد المحتمل عن تقييماتهم المرتفعة قد يضر بالسوق الأوسع.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة