أكرم القصاص

الفاو تحمل الجراد والآفات مسئولية تدمير 40% من المحاصيل كل عام.. فيديو

الثلاثاء، 17 نوفمبر 2020 01:50 م
الفاو تحمل الجراد والآفات مسئولية تدمير 40% من المحاصيل كل عام.. فيديو مكافحة الجراد
كتب محمد شعلان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكدت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "الفاو"، أن انتشار الجراد والآفات الزراعية يدمر مساحة كبيرة من المحاصيل الزراعية بشكل سنوى، ونشرت منظمة "الفاو" عبر حسابها الرسمي تقرير يحدد نسب تدمير الجراد والآفات للأراضى الزراعية، مفيدة بأن الآفات مثل الجراد الصحراوي والأمراض النباتية تدمر ما يصل إلى 40% من المحاصيل الزراعية كل عام".

 

 

ووضعت منظمة "الفاو" إجراءات يمكن اتخاذها لحماية النباتات وأمننا الغذائي، وهي: "المراقبة المنتظمة والابلاغ عند حدوث الآفات والامراض في الأراضي الزراعية، اعتماد ممارسات رفيقة بالبيئة مثل الادارة المتكاملة للآفات، استخدام تطبيقات الاجهزة المحمولة والتكنولوجية للوصول إلى معلومات حول كيفية الوقاية من الآفات والامراض وإدارتها، استخدام بذور مضمونة الجودة وخالية من الآفات".

 

وحذرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "فاو"، من خطورة تأثير الجراد وأنه يمثل تهديدا كبيرا للأمن الغذائي وسبل المعيشة الريفية ولاسيما مع انتشاره في دول افريقية، وقالت منظمة الفاو في رسالة على حسابها بموقع "تويتر": " يعيش العالم أجمع حالة من الطوارئ لمواجهة جائحة كوفيد_ 19، ولكننا نجد شرق أفريقيا لا تزال تكافح مع أزمة أخرى وهي تفشي الجراد".

 

كما حذر برنامج الغذاء العالمي التابع لمنظمة الأمم المتحدة، من ارتفاع مستويات احتمالية حدوث مجاعات فى أربع بؤر إفريقية وعربية بسبب الفقر، ونشرت وكالات الأغذية التابعة للأمم المتحدة ومنظمة الفاو تحذير من ارتفاع مستويات الجوع مع احتمال حدوث مجاعة فى 4 بلاد، هى بوركينا فاسو، شمال شرق نيجيريا، جنوب السودان، اليمن.

 

ووضع تقرير جديد صادر عن وكالتين للأمم المتحدة العالم في درجة عالية من التأهّب تجاه خطر حدوث مجاعة، ويتضمن هذا التقرير تحذيرًا واضحًا؛ فثمة مناطق في أربعة بلدان قد تقع قريبًا في براثن المجاعة في حال شهدت الظروف هناك "مزيدًا من التدهور خلال الأشهر المقبلة" وهي بوركينا فاسو في منطقة الساحل في غرب أفريقيا، وشمال شرق نيجيريا، وجنوب السودان واليمن.





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة