أكرم القصاص

أحمد بلال: مصطفى محمد الأحق بقيادة هجوم المنتخب و السعيد مالوش دور

الإثنين، 16 نوفمبر 2020 12:45 ص
أحمد بلال: مصطفى محمد الأحق بقيادة هجوم المنتخب و السعيد مالوش دور أحمد بلال
كتب أحمد طارق

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أختار أحمد بلال، نجم النادي الأهلي والكرة المصرية السابق، المهاجم الأفضل لقيادة منتخب مصر خلال الفترة الحالية، حيث أكد أن مصطفى محمد لاعب الزمالك، هو الأحق فى تلك الفترة بقيادة هجوم الفراعنة وذلك بسبب المستوى الرائع الذي يقدمه اللاعب، قائلاً خلال تصريحات تليفزيونية: "أتحدث دائمًا بحيادية كبيرة ومصطفى محمد هو الأحق بالمشاركة أساسيًا لو أنا المدير الفني لمنتخب مصر".
 
وعلق بلال، على مستوى وأداء مصطفى محمد خلال لقاء الفراعنة أمام توجو، السبت الماضى، في الجولة الثالثة من تصفيات أمم أفريقيا، قائلاً: "مصطفى محمد مهاجم جيد في ألعاب الهواء ولكن يحتاج إلى تطوير بعض الجوانب الفنية سواء إمكانياته الفردية أو اللعب على الأطراف، فهو لاعب جيد ولكن أيضًا أحمد حسن كوكا يجب أن يحصل على فرصة من أجل الحكم عليه"، وأتم: ": "البدري لو كان لاعب كوكا على حساب مصطفي محمد الزملكاوية مكنوش هيسبوه".
 
وتحدث نجم الأهلى السابق على مستوى وأداء عبدالله السعيد، صانع ألعاب نادي بيراميدز، خلال اللقاءات الماضية وأخرها أمام توجو، لافتًا: "عبدالله السعيد من وجهة نظري أصبح بلا دور مع منتخب مصر في الوقت الجاري وخاصة في لقاء توجو الأخير".
 
وأوضح: "مشوفتش أي دور أو أي دور فعال لعبدالله السعيد سواء هجوميًا أو دفاعيًا طوال مباراة منتخب مصر وتوجو"، وأتم: "أعتقد أن البدري يجب أن يغير وجهة نظره في عبدالله السعيد ويوفر البدائل أمثال محمد مجدي أفشة أو البحث عن حلول أخرى".
 
وبرئ بلال حسام البدرى المدير الفنى للمنتخب من سوء أداء الفراعنة أمام توجو، قائلاً: "حسام البدري برئ تمامًا من سوء الأداء الذي يعاني منه منتخب مصر في الفترة الماضية فالجهاز الفني عمل اللي عليه".
 
وتابع: "سبب تدهور أداء المنتخب من اللاعبين وعليهم تحسين أداءهم وتطوير مستواهم من أجل تحقيق الفوز وتقديم أداء ممتع للمشاهد والجماهير والجيل الخالي لا يقارن نهائيًا بجيل 2006".
 
أردف: "هل من المفروض أن يقوم حسام البدري بتعليم اللاعبين كيفية الاستلام والتسلم وتسديد الكرة، ومن وجهة نظري أن البدري والجهاز الفني برئ تمامًا من سوء الأداء والمستوى".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة