خالد صلاح

هل يتحول البيت الأبيض إلى بؤرة انتشار كورونا فى واشنطن.. نيويورك تايمز: مكاتب الجناح الغربى "فارغة" بسبب الإصابات.. السلطات تتبع المخالطين.. أطباء عن صحة ترامب: تدخل مرحلة محورية.. وعضلات رقبته تكشف إصابة رئته

الأربعاء، 07 أكتوبر 2020 09:30 م
هل يتحول البيت الأبيض إلى بؤرة انتشار كورونا فى واشنطن.. نيويورك تايمز: مكاتب الجناح الغربى "فارغة" بسبب الإصابات.. السلطات تتبع المخالطين.. أطباء عن صحة ترامب: تدخل مرحلة محورية.. وعضلات رقبته تكشف إصابة رئته الرئيس الأمريكى دونالد ترامب
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

علقت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، على إصابة ستيفن ميللر، كاتب خطابات ترامب ومستشار السياسة، بفيروس كورونا، وقالت إنه ينضم بذلك إلى قائمة متزايدة من مساعدي الرئيس الأمريكى المقربين المصابين بالفيروس. وقال ميلر في بيان: "على مدى الأيام الخمسة الماضية، كنت أعمل عن بعد وأعزل نفسي، وأجري اختبارات سلبية كل يوم حتى أمس". وأضافت: "اليوم، أثبتت إصابتي بفيروس Covid-19 وأنا في الحجر الصحي."

ترامب وزوجته

وأوضحت الصحيفة أن ميللر متزوج من كاتي ميلر، مدير الاتصالات لنائب الرئيس مايك بنس. وقال مسؤول كبير في الإدارة إن السيدة ميلر، التي أصيبت بالفيروس هذا الربيع وعادت إلى العمل في مايو، تم اختبارها صباح الثلاثاء وجاءت نتيجتها سلبية لأي إصابة جديدة.

وأشارت "نيويورك تايمز"، إلى أن العديد من مكاتب البيت الأبيض كانت فارغة أمس الثلاثاء، حيث بقي المسئولون في منازلهم لانتظار انتهاء فترة العدوى لتفشي فيروس كورونا داخل المبنى وبين الأشخاص الذين كانوا هناك.

وقالت إن الرئيس ترامب كان في منزله بالبيت الأبيض، في فترة نقاهة، حيث بقي عدد من المستشارين والمسؤولين الآخرين في المنزل، إما لأنهم أصيبوا بفيروس كورونا أو كانوا بالقرب من أشخاص فعلوا ذلك.

السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض

كما كانت مكاتب الاتصالات والصحافة في البيت الأبيض فارغة من الناس. أعلنت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، كايلي ماكناني، يوم الإثنين، أنها مصابة كذلك بالفيروس. وقال أشخاص مطلعون على النتائج، إن اثنين آخرين من مساعدي المكتب الصحفي أصيبوا بالفيروس، وقيل إن مساعدين آخرين يوم الثلاثاء أثبتا إصابتهما.

وآثار تفشي المرض في البيت الأبيض، والذي امتد ليشمل بعض المشرعين في الكابيتول هيل (الكونجرس)، مخاوف في المدينة المحيطة به، أى واشنطن العاصمة، التي تمكنت من خفض معدلات الإصابة في الأسابيع الأخيرة من خلال القوانين الوقائية ومعدلات الامتثال المرتفعة، ولكن يبدو أن الحكومة الفيدرالية خرجت عن هذه السيطرة، وفقا لـ"نيويورك تايمز".

أبلغت المدينة عن 105 حالات إصابة بفيروس كورونا الجديد يوم الثلاثاء، وهو أعلى رقم منذ 3 يونيو.

كان التجمع في حديقة الورود ينتهك تفويضات المدينة التي تحد من حجم التجمعات وتجعل ارتداء الكمامات إلزاميا. ولكن لأن البيت الأبيض على ملكية فيدرالية، فهو معفى من مثل هذه القواعد.

قال مسؤولو المدينة إنهم سيراقبون عن كثب اتجاهات العدوى لعدة أيام لمعرفة ما إذا كانت حالات الكابيتول والبيت الأبيض قد أثرت على معدل الإصابة الإجمالي في المدينة.

من ناحية أخرى، قالت صحيفة "نيويورك تايمز" فى تقرير آخر، إنه رغم تصريحات طبيب البيت الأبيض ، الدكتور شون ب.كونلي، يوم الثلاثاء، بشأن صحة الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، وإنه لم يكن يعاني من أي أعراض لـ Covid-19 وأنه يعمل "بشكل جيد للغاية" في أول يوم كامل له في المنزل بعد إقامة ثلاث ليالٍ في المستشفى، أرجح مجموعة من الأطباء تقييما مختلفا.

وأوضحت الصحيفة، أن الأطباء الخارجيين والخبراء الطبيين فى الأمراض الفيروسية مثل كوفيد19،  وأمراض الرئة قالوا إنهم يكافحون من أجل تجميع صورة دقيقة عن صحة ترامب.

وقال الخبراء، إنه بعيدًا عن هزيمة كورونا ومن المرجح أن ترامب لا يزال يكافح، وربما يدخل مرحلة محورية يمكن أن يأخذ منعطفًا نحو الأسوأ.

وقال الدكتور كونلى يوم الاثنين، إن ترامب قد وُصف له ديكساميثازون، والذي اعتبره بعض الخبراء علامة على أن الرئيس ربما يواجه مشاكل الرئة لأنه موصى به فقط لمرضى Covid-19 الذين يعانون من أشكال خطيرة من المرض.

وقالت الدكتورة مانجالا ناراسمهان، أخصائية أمراض الرئة ومديرة خدمات الرعاية الحرجة في نورثويل هيلث في نيويورك "هل لديه إصابة في الرئة؟ ، "أعتقد نعم، لأنهم أعطوه الكثير من الأدوية التي لم يعطوها إلا لمن لديه إصابة فى الرئة."

في حدث متلفز يوم الاثنين حاول بعض الحلفاء الجمهوريين للرئيس الترويج للتعافي السريع من الفيروس، بعد أن تم نقل ترامب من مركز والتر ريد الطبي العسكري الوطني إلى البيت الأبيض. وبعد لحظات من مغادرته مروحيته، وصعوده مجموعة من السلالم نزع قناعه.

قال الدكتور تالمادج كينج ، المتخصص في الرعاية الحرجة الرئوية :"بصفتي طبيبًا في أمراض الرئة، قام الرئيس بأمرين فى هذا المشهد: خضع لاختبار المشي، وخضع لاختبار صعود السلالم". وأضاف أن أطباء الرئة لا يزالون يعتمدون على مثل هذه الاختبارات "للحصول على صورة فقط عن حالة المريض".

وقال هو وآخرون إنه في أعلى الدرج، استخدم ترامب عضلات رقبته لمساعدته على التنفس - وهي علامة كلاسيكية على أن رئتي شخص ما لا تستهلكان كمية كافية من الأكسجين.

ويتفق الدكتور إيلان شوارتز، طبيب الأمراض المعدية والأستاذ المساعد في جامعة ألبرتا مع هذا التقييم قائلا: "كطبيب، سأمتنع عن التعليق على شخص لم أفحصه". "لكن في هذه الحالة، تكون العلامات السريرية واضحة جدًا بحيث يمكن رؤيتها من مسافة بعيدة ، حتى في مقطع قصير مدته ثانيتان أو ثلاث ثوانٍ."


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة