خالد صلاح

طوارئ فى الرى حتى انتهاء الفيضان.. عودة التصرفات إلى المعدلات المقبولة فى أعالى النيل منتصف أكتوبر.. وتكثيف الاستعداد لموسم السيول وإدارة فترة أقل الاحتياجات.. العليا لمتابعة إيراد النهر فى انعقاد مستمر

الأربعاء، 07 أكتوبر 2020 02:00 ص
طوارئ فى الرى حتى انتهاء الفيضان.. عودة التصرفات إلى المعدلات المقبولة فى أعالى النيل منتصف أكتوبر.. وتكثيف الاستعداد لموسم السيول وإدارة فترة أقل الاحتياجات.. العليا لمتابعة إيراد النهر فى انعقاد مستمر وزارة الرى
كتبت أسماء نصار

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تواصل وزارة الموارد المائية والرى، حالة الطوارئ القصوى لمتابعة موقف فيضان النيل العام المائى الحالى وتأثيره على إجمالى الموارد المائية فى مصر وما يتطلب من تنفيذ آليات إدارة وتوزيع المياه بما يحافظ على المنسوب الآمن لنهر النيل وفرعيه، والاستعداد لموسم السيول.


ووضعت الوزارة عدد من الإجراءات للتعامل مع موسم السيول والاستعداد له وكذلك الإجراءات المطلوبة للتعامل مع الموارد المائية والاستفادة منها بالشكل الامثل وإدارة فترة أقل احتياجات مع التنسيق مع المحافظات لعمل سيناريوهات أزمة للتعامل مع السيول .


وأوضح الدكتور رجب عبد العظيم الوكيل الدائم للوزارة، أنه تم التوجيه بتكثيف الاستعداد لموسم السيول وادارة فترة أقل الاحتياجات " السدة الشتوية" مع التنسيق مع المحافظات لعمل سيناريوهات أزمه للتعامل مع السيول والتنسيق مع وزارتى النقل والسياحة والمحافظات المعنية للتعامل مع الملاحة النهريه اثناء موسم اقل احتياجات مع توجيه هيئة النقل النهرى النهرى التابعه لوزارة النقل بتكثيف والانتهاء من اعمال التكريم المطلوبه للممر الملاحى وتوجيه الشركه القابضه لمياه الشرب والصرف الصحى لأخد الاستعدادات اللازمه أثناء موسم أقل الاحتياجات وتطهير مأخذ المحطات .


ووجه وزير الرى، بضرورة العمل على استمرار تنفيذ إزالة التعديات على المجارى المائية وخصوصاً مجرى نهر النيل وفرعى دمياط ورشيد والتى تحد من قدرة الشبكة على استيعاب المياه الزائدة وقت الطوارئ أو أثناء فترة السيول.


وقال عبد العاطى، إن جميع التحذيرات الخاصة بتنبؤات الطقس تؤخذ بعين الاعتبار وفقًا لخطة موضوعة والموارد المتاحة، إلى جانب وجود متابعة على أعلى مستوى بدءاً من غرفة عمليات مجلس الوزراء التى تضم ممثلى الوزارات والجهات المعنية وأيضًا غرفة الطوارئ المركزية بمقر الوزارة والغرف التابعة لها بمحافظات السيول بالإضافة إلى استخدام التكنولوجيا فى التواصل بين كافة المواقع والقيادات حيث تصل إليهم نشرة التنبؤ بالأمطار، وأماكن هطولها، وحجمها لاتخاذ الإجراءات الوقائية وتقليل المخاطر باستخدام الخرائط التوضيحية على تليفونات المحمول.


يشار إلى أن الفيضان هذا العام عالى وقد يستمر فى زيادة، وقد تم التعامل معه بشكل جيد للاستفادة بكميات المياه بالشكل الأمثل، وجارى متابعة الوارد على مدار الساعة وايضا رصد الامطار بمنابع النيل وينتظر أن تبدأ التصرفات فى العودة الى معدلات مقبولة فى أعالى النيل مع منتصف أكتوبر.


ووجه وزير الري، اللجنة العليا لمتابعة إيراد النهر بأن تكون فى حالة انعقاد مستمر لاتخاذ ما يلزم من إجراءات للتعامل الفيضان.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة