خالد صلاح

رئيس القابضة الكيماوية: صرفنا 731.4مليون جنيه تعويضات لـ1627 عاملا بالقومية للأسمنت

الأربعاء، 07 أكتوبر 2020 01:51 م
رئيس القابضة الكيماوية: صرفنا 731.4مليون جنيه تعويضات لـ1627 عاملا بالقومية للأسمنت عماد الدين مصطفى
كتب عبد الحليم سالم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
كشف المحاسب عماد الدين مصطفى، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات الكيماوية، إحدى شركات وزارة قطاع الأعمال العام، أنه تم صرف كافة التعويضات لكل من تقدم من العاملين بالشركة القومية للاسمنت- تحت التصفية، بواقع نحو 691.5 مليون جنيه لـ1533 عاملا، وذلك منذ تفعيل الاتفاق حتى يوم 29 سبتمبر 2020.
 
أضاف عماد الدين مصطفى لـ"اليوم السابع" أن إجمالى عدد العاملين الذين شملتهم الاتفاقية بلغ نحو 1964 عاملا، موضحا أنه تم خروج دفعة جديدة لعدد35 عاملا، ليرتفع عدد من خرجوا لنحو 1568عاملا بقيمة 707.5 مليون جنيه ثم تلاها خروج دفعة جديدة رقم 50 لعدد 35 عاملا بقيمة 16.8 مليون جنيه، ثم الدفعة 51 لعدد 24 عاملا بقيمة 7 ملايين جنيه.
 
وأوضح رئيس القابضة الكيماوية، أن إجمالى من تم صرف تعويضات لهم ارتفع لنحو 1627 عاملا بقيمة 731.4 مليون جنيه حتى يوم 5 أكتوبر الجارى، موضحا أنه تبقي 337 عاملا فقط تم إعلانهم بسرعة التقدم للحصول على التعويضات قبل 15 أكتوبر الجارى ليحصوا على مستحقاتهم .
 
وتعد الشركة القومية للأسمنت، إحدى الشركات التابعة للشركة القابضة الكيماوية، تأسست عام 1956، بتاريخ 2/10/2018 صدر قرار الجمعية العامة غير العادية للشركة بحل الشركة وتصفيتها، وذلك على ضوء العرض المرئي لاستشاري مركز الدراسات والبحوث التعدينية بكلية الهندسة جامعة القاهرة، والذى انتهى إلى عدم الجدوى الاقتصادية للمشروع الإصلاحي المقترح لإعادة تشغيل مصانع الشركة القومية للأسمنت وأوصى بعدم ضخ أية أموال استثمارية جديدة لإعادة التشغيل.
 
وأرجعت الدراسات ذلك لعدة أسباب منها، ارتفاع الطاقات الإنتاجية المتاحة لـ 83 مليون طن مقابل الطاقة الاستهلاكية التي لا تتعدى 53 مليون طن، علاوة على تدنى أسعار بيع الأسمنت ووجود عمالة زائدة عن الحد بصورة مبالغ فيها، بجانب ارتفاع عناصر تكاليف التشغيل وتمويل التكلفة الاستثمارية لأي مشروع إصلاحي عن طريق القروض فقط.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة