خالد صلاح

رئيس الإنتاج الحربي يزور محمد شوقي غريب بمنزله بعد جراحة الرباط الصليبي

الأربعاء، 07 أكتوبر 2020 04:56 م
رئيس الإنتاج الحربي يزور محمد شوقي غريب بمنزله بعد جراحة الرباط الصليبي أشرف عامر مع محمد شوقي غريب
كتبت لبني عبد الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حرص اللواء أشرف عامر رئيس الإنتاج الحربي علي زيارة لاعبه محمد شوقي غريب بمنزله عقب مغادرته للمستشفي بعد اجراؤه جراحة الرباط الصليبى بأحد المراكز المتخصصة بالقاهرة تحت إشراف الدكتور أحمد عبد العزيز أمس الثلاثاء ، وسط حضور والده شوقى غريب المدير الفنى للمنتخب الأوليمبى لدعمه والرفع من روحه المعنوية ، لاسيما أن الاصابة اللعينة داهمت اللاعب خلال مباراة حرس الحدود والتى شهدت تسجيله هدف فريقه الثانى فى مباراة إنتهت لصالح الإنتاج 3/1، قبل أن يغادر ملعب المباراة للإصابة بقطع فى الربط الصليبي بعد تقديمه موسم مميز مع الانتاج الحربى تحت قيادة مختار مختار حيث استعاد اللاعب مستواه وبات من الركائز الأساسية التى يعتمد عليه.

ومن المنتظر أن يقوم محمد شوقى غريب بتأدية برنامجه التأهيلي خلال الأسابيع القليلة القادمة تمهيدا للعودة للملاعب بعد خمسة شهور بحسب تأكيدات الطبيب المعالج.

محمد شوقى غريب قدم موسماً رائعاً مع فريق المقاولون العرب دورى 2017-2018، تحت قيادة محمد عودة المدير الفنى للمقاولون آنذاك، وشارك فى جميع المباريات أساسيا ونجح فى إثبات ذاته، ما جعل إدارة المقاولون العرب توافق على تعديل عقده ومع بداية الموسم الماضى تحت قيادة علاء نبيل، تعرض لإصابة عطلت انطلاقته القوية ودخل قائمة ذئاب الجبل فى عدد من المباريات ثم جاء قراره بالرحيل لنادى إنبى فى منتصف الموسم والذى تألق معه لينتقل لصفوف الانتاج الحربى لمدة ثلاثة مواسم بدأت فى سبتمبر 2019 .

محمد شوقى نجل شوقى غريب، المدير الفنى للمنتخب الأوليمبي، اعتمد على ذاته بعيدًا عن نجومية والده فى منتخب مصر أو المحلة، وبدأ محمد شوقى مشواره بقطاع الناشئين فى الاهلى ثم انتقل للشمس والمنيا قبل الانضمام للمقاولون العرب والتى شهدت ظهوره بمستوى مميز نجح من خلاله فى الانضمام لصفوف منتخب مصر للمحليين وترشيحه للعب فى المنتخب الأول أكثر من مرة ثم اللعب فى إنبى وأخيرا الانضمام للإنتاج الحربي.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة