خالد صلاح

تاريخ وسجل الإصابات السابقة بأنواع من الفيروسات تشكل مناعتك ضد COVID-19

الأربعاء، 07 أكتوبر 2020 05:00 م
تاريخ وسجل الإصابات السابقة بأنواع من الفيروسات تشكل مناعتك ضد COVID-19 عدوى الفيروسات السابقة
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أظهرت نتائج دراسة جديدة بقيادة باحثين في مركز بوسطن الطبي وكلية الطب بجامعة بوسطن أن الإصابة سابقًا بفيروسات مثل الإنفلونزا  قد تقلل من شدة عدوى فيروس كورونا المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (SARS-CoV-2).

 تُظهر الدراسة أيضًا أن المناعة المتراكمة من عدوى فيروس كورونا السابقة غير السارس لا تمنع الأفراد من الإصابة بـ COVID-19، ووفقا للنتائج التى نُشرت النتائج في مجلة التحقيقات السريرية "Clinical Investigation، وتقدم النتائج نظرة ثاقبة مهمة حول الاستجابة المناعية ضد -CoV-2 ، والتي يمكن أن يكون لها آثار كبيرة على تطوير لقاح COVID-19.

أدت جائحة COVID-19 إلى وفاة أكثر من 200000 في الولايات المتحدة، وأكثر من مليون حالة وفاة على مستوى العالم، وهناك مجموعة متزايدة من الأبحاث التي تبحث في طرق محددة يؤثر فيها فيروس SARS-CoV-2 على مجموعات سكانية مختلفة ، بما في ذلك سبب إصابة بعض الأشخاص وعدم ظهور أعراض عليهم ، بالإضافة إلى ما يزيد من معدل الوفيات نتيجة العدوى. هناك عدد من اللقاحات قيد التطوير لتحديد نوع اللقاح (mRNA ، الناقل الفيروسي) الذي سيكون أكثر فاعلية في الوقاية من عدوى SARS-CoV-2.

في حين أن -CoV-2 هو أحد مسببات الأمراض الجديدة نسبيًا، إلا أن هناك العديد من الأنواع الأخرى من فيروسات كورونا المستوطنة في البشر ويمكن أن تسبب "نزلات البرد" والالتهاب الرئوي. تشترك فيروسات كورونا هذه في بعض التسلسلات الجينية مع SARS-CoV-2 ، ويمكن للاستجابات المناعية من هذه الفيروسات التاجية أن تتفاعل ضد SARS-CoV-2.

الاصابة السابقة بفيروسات كورونا
الاصابة السابقة بفيروسات كورونا

 

في هذه الدراسة، نظرالباحثون في بيانات السجلات الطبية الإلكترونية للأفراد الذين خضعوا لاختبار لوحة الجهاز التنفسي (CRP-PCR) بين 18 مايو 2015 و 11 مارس 2020، حيث تم فحص البيانات من الأفراد الذين تم اختبارهم بحثًا عن SARS-CoV-2 في الفترة بين 12 مارس 2020 و 12 يونيو 2020.

بعد التعديل حسب العمر والجنس ومؤشر كتلة الجسم وتشخيص مرض السكري ، تم نقل مرضى COVID-19 إلى المستشفى الذين لديهم كانت نتيجة اختبار CRP-PCR الإيجابية السابقة لفيروس التاجي احتمالات أقل بكثير للقبول في وحدة العناية المركزة (ICU) ، واحتمالات اتجاه أقل تتطلب تهوية ميكانيكية أثناء COVID.

كان احتمال البقاء على قيد الحياة أيضًا أعلى بشكل ملحوظ في مرضى COVID-19 في المستشفى مع نتيجة اختبار إيجابية سابقة لفيروس كورونا التاجي "الزكام العادي". ومع ذلك ، فإن نتيجة الاختبار الإيجابية السابقة لفيروس كورونا لم تمنع أي شخص من الإصابة بفيروس SARS-CoV-2.

قال مانيش ساجارطبيب الأمراض المعدية والباحث في مركز بوسطن الطبي، وأستاذ مساعد في الطب و علم الأحياء الدقيقة في كلية الطب بجامعة بوسطن والمؤلف المقابل للدراسة، لاحظ المؤلفون اكتشافًا آخر مثيرًا للاهتمام، وهو أن المناعة قد تمنع المرض (COVID-19) بطرق تختلف عن الوقاية من العدوى بفيروس SARS-CoV-2، و يتضح هذا من خلال حقيقة أن مجموعات المرضى كانت لديهم احتمالات متشابهة للإصابة بالعدوى ولكن احتمالات مختلفة في النهاية في وحدة العناية المركزة أو الموت.

يمكن أن تساعد نتائج الدراسة هذه في تحديد المرضى المعرضين لخطر أقل وأكبر للإصابة بمضاعفات بعد الإصابة بـ -CoV-2 ، ويأمل الباحثون  أن تكون هذه الدراسة نقطة انطلاق لتحديد أنواع الاستجابات المناعية ليس بالضرورة للوقاية من عدوى -CoV-2 ولكن للحد من الضرر الناجم عن COVID-19."

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة