أكرم القصاص

"الزراعة" تؤكد تخطى صادرات بطاطس المائدة 677 ألف طن لدول العالم

الأربعاء، 07 أكتوبر 2020 06:00 ص
"الزراعة" تؤكد تخطى صادرات بطاطس المائدة 677 ألف طن لدول العالم محصول البطاطس - صورة أرشيفية
كتب عز النوبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال الدكتور أحمد العطار، رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعى بوزارة الزراعة، إنه منذ بدء موسم تصدير بطاطس المائدة، وحتى 30 من الشهر الماضى، حققت صادرات المحصول لـ677 ألفا و667 طنا إلى جميع الأسواق العالمية والاتحاد الأوروبى، تنطبق عليها جميع الإجراءات والاشتراطات الدولية للتصدير وجارى الشحن.

وأضاف "العطار"، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن إدارة الحجر الزراعى تقوم بتطبيق جميع شروط التصدير وتشديد الرقابة على الشركات المصدرة وتحويل المخالف إلى جهات التحقيق، مشيرا إلى أن محصول البطاطس يحتل المركز الثانى فى الصادرات الزراعية، بسبب جودة المنتج وزيادة الإنتاج، متابعا أنه منذ بداية تصدير البطاطس هناك لجان فنية مكثفة للحجر الزراعى فى مختلف مواقع التصدير بالمنافذ الحدودية والموانئ البحرية والبرية ومحطة الفرز والتعبئة لتسهيل أعمال الرقابة على الصادرات الزراعية، طبقا لاشتراطات التصدير.

وتابع رئيس الحجر الزراعى ،أن وزارة الزراعة تواصل فتح منافذ جديدة وعدم الاعتماد فقط على الأسواق المعتادة والتى تعثرت بسب فيروس كورونا، مشيرا إلى أن جميع الصادرات الزراعية الخضر والفاكهة، تتبع إجراءات مشددة وفقا للمعايير الدول المتفق عليها لجودة الصادرات تضمن زيادة الصادرات لجميع الأسواق العالمية.

وأكد، أن وزارة الزراعة تواصل تطبيق نظم التتبع للمنتجات التصديرية خلال مراحل الزراعة والإنتاج والتعبئة والتصدير التى تعد إحدى أدوات نجاح السياسة التصديرية لمصر، كإجراءات تأكيدية دورية لضمان المواصفات العالمية حفاظا على سمعة الصادرات الزراعية المصرية، بمشاركة جميع الجهات ذات الصلة، متابعا أن هناك إجراءات صارمة ضد أى من الشركات غير الملتزمة بتطبيق الإجراءات المتبعة فى التصدير، وفى حالة مخالفتها للإجراءات يتم وقف الشركة وإحالتها الى النيابة العامة وقف التعامل مع الحجر الزراعى، واستخدام الأختام الجديدة لدى أجهزة الحجر الزراعى فى تبخير باليتات الخشب المستخدمة فى نقل المنتجات الزراعية.






مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة