خالد صلاح

4 أرقام قياسية تنتظر الأهلى أمام طلائع الجيش بالجولة الأخيرة للدورى.. فيديو

السبت، 31 أكتوبر 2020 11:00 ص
4 أرقام قياسية تنتظر الأهلى أمام طلائع الجيش بالجولة الأخيرة للدورى.. فيديو الاهلى وطلائع الجيش
كتبت لبنى عبد الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يسعى الفريق الكروى الأول بالنادى الأهلى لتحقيق مزيد من الأرقام القياسية عندما يلتقى طلائع الجيش، فى الثامنة مساء اليوم، السبت، باستاد الأهلى والسلام ضمن منافسات الجولة 34 والأخيرة للدورى، بعد نجاحه فى حسم لقب بطولة الدورى للمرة رقم 42 فى تاريخه، ليواصل تفرده فى تسجيل الأرقام والتربع على قمة الكرة المصرية، وبعد نجاح الأهلى فى الحسم المبكر لبطولة الدورى هذا الموسم، قبل نهاية المسابقة بـ7 جولات كاملة، وإذا تمكن من تحقيق الفوز فى مباراة الليلة يحطم الرقم القياسى السابق المسجل باسمه فى موسم 2017-2018 وهو 88 نقطة، ويملك المارد الأحمر فى جعبته حالياً 86 نقطة قبل مواجهة الطلائع.

ورغم أن الأمر يبدو صعباً إلا أنه لا يزال مطروحاً حيث بات الأهلى فى حاجة لتسجيل أربعة أهداف فى لقاء طلائع الجيش لمعادلة الرقم القياسى لأكثر الفرق تسجيلًا للأهداف فى موسم واحد، والمسجل باسم النادى الأهلى فى موسم 2017-2018،عندما نجح لاعبو الأهلى فى زيارة شباك المنافسين فى 75 مناسبة، حيث سجل المارد الاحمر حتى الآن 71 هدفاً.

كما بات الأهلى فى حاجة للفوز الليلة لمعادلة الرقم القياسى فى عدد مرات الفوز فى موسم واحد، والمسجل باسم النادى الأهلى أيضًا عندما حقق 28 انتصارًا فى موسم 2017-2018، لاسيما أنه حقق هذا الموسم 27 فوزاً و5 تعادلات، فيما تلقى خسارة واحدة.

والأهلي أيضا هو صاحب أقوى خط دفاع فى النسخة الجارية من بطولة الدورى، بعدما استقبلت شباكه 8 أهداف فقط، على مدار 33 مباراة خاضها الفريق، وهو ثالث أفضل مواسم الأهلى الدفاعية بعدما نجح الفريق فى إنهاء موسم 1975-1976، دون أن تستقبل شباكه سوى هدفين فقط، وكذلك فى موسم 2005-2006 الذى شهد استقبال شباك الأهلى ستة أهداف فقط.

فى حال خروج الأهلى بـ"كلين شيت" فى مواجهة طلائع الجيش، سيصل المارد الأحمر إلى 28 مباراة بشباك نظيفة، لينفرد بالرقم القياسى الذى يتقاسمه حاليا مع الإسماعيلى موسم 1990/1991 (27 كلين شيت فى 35 مباراة).

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة