خالد صلاح

كواليس غرفة الملابس.. محمد شوقى يكشف سر رحيله عن الأهلي بسبب "ظلم" البدرى

السبت، 31 أكتوبر 2020 12:10 م
كواليس غرفة الملابس.. محمد شوقى يكشف سر رحيله عن الأهلي بسبب "ظلم" البدرى محمد شوقى
كتب فتحى الشافعى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

دائمًا ما تشهد غرفة خلع ملابس الأندية العديد من الكواليس التى يتم الكشف عن بعضها، فيما يتبقّى الكثير منها بمثابة أسرار لا يعلم عنها أحد شيئًا، وغالباً ما يكون لهذه الكواليس دور كبير فى العديد من القرارات المهمة التى قد تؤثر فى مستقبل بعض اللاعبين، لأن غرفة ملابس الفرق تُعد "المطبخ" الذى تخرج منه الشرارة الأولى لقرارات مهمة وتعليمات قوية ويكون لها دور كذلك فى تحقيق الانتصارات والصعود إلى منّصة التتويج، كما يكون لها دور كذلك فى استقبال الهزائم وخسارة البطولات، كما تشهد غرفة الملابس مناقشات صاخبة أحياناً ووصلات هزار أحياناً أخرى، لذا سنقدم فى سياق التقرير التالى كواليس بعض ما يحدث فى غرف الملابس بالكرة المصرية.

يتذكر كثير من نجوم الأهلى الأزمات التى وقعت كثيراً بين حسام البدرى المدير الفنى الأسبق للأهلى والحالى لمنتخب مصر الأول وبين محمد شوقى لاعب الأهلى الأسق، فقد توترت العلاقة بينهما فترة طويلة بشكل كان كفيلاً برحيل شوقى عن القلعة الحمراء إثر هذه الخلافات المُتتالية.

وكشف محمد شوقى، فى تصريحات سابقة، أنه رحل عن الأهلى بسبب الخلاف مع حسام البدرى، وقال عن هذا الأمر، "لم أرحل عن الأهلى بسبب تراجع مستواى أو لأمور كروية فنية، فالبدرى كان مُصمماً على استبعادى من المباريات".

وأضاف شوقى، "كان البدرى يقول فى البداية إننى غير جاهز بدنياً ولم أثر أى مشاكل والتزمت بتعلمياته، وكنت أبذل أقصى ما لدّى، ومع ذلك كنت دائماً خارج حساباته ولم أشارك معه لمدة 90 دقيقة كاملة".

وتابع شوقى، "شعرت أن حسام البدرى يظلمنى ومع ذلك تحاملت على نفسى وبقيت فى الفريق ورحل هو وعاد البرتغالى مانيل جزيه لتدريب الفريق وشاركت معه ورغم خلافى السابق مع جوزيه إلا أن الأخير قال لى عندما عاد للفريق "أنت اللى هتحدد موقفك.. هتلعب ولا لا".

وشاركت مع جوزيه حتى عاد البدرى مرة ثانية، ورغم أننى كانت جاهزاً فنياً بدليل مشاركته مع جوزيه إلا أن البدرى تجاهلنى مرة أخرى، لذا قررت الرحيل.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة