خالد صلاح

حكم فريد من نوعه.. حكم نهائى بإثبات نسب الصغيرة لأبيها من خلال شهادة الشهود دون اللجوء للبصمة الوراثية.. والأب لم يطالب المحكمة بـ"ملاعنة" الأم .. والحيثيات: ثبوت النسب إذا توافر عقدا للزواج عرفى

السبت، 31 أكتوبر 2020 05:00 ص
حكم فريد من نوعه.. حكم نهائى بإثبات نسب الصغيرة لأبيها من خلال شهادة الشهود دون اللجوء للبصمة الوراثية.. والأب لم يطالب المحكمة بـ"ملاعنة" الأم .. والحيثيات: ثبوت النسب إذا توافر عقدا للزواج عرفى محكمة - أرشيفية
كتب علاء رضوان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أصدرت الدائرة الخامسة عشر "أسرة" بمحكمة استئناف طنطا -  حكماَ نهائياَ فريداَ من نوعه، بتأييد إثبات نسب الصغيرة "نور" إلى والدها من خلال شهادة الشهود دون اللجوء للبصمة الوراثية  - dna - بعد إنكار "الأب" ذلك النسب، كما أن الأب – المستأنف -  لم يلاعن الأم – المستأنف ضدها – وهو ما يعرف في الفقه بـ"اللعان".

صدر الحكم في الدعوى المقيدة برقم 2523 لسنة 70 قضائية، لصالح المحامى محمد يسرى أباظة، برئاسة المستشار فتحى محمد عيد، وعضوية المستشارين إيهاب فاروق محمد، وتامر مصطفى مباشر، وبحضور وكيل النيابة أحمد سراج، وامانة سر كامل أبو العطا. 

22387-7201814112951960259176

الوقائع.. الأب يستأنف على حكم اثبات نسب الصغير له

وقائع الاستئناف ومستنداته وأوجه دفاع الخصوم فيه سبق بيانها بالحكم المستأنف والذى تحيل إليه المحكمة منعاَ من التكرار، إنما توجز الدعوى بالقدر اللازم لحمل منطوق الحكم ربطاَ منها لأواصر الدعوى وحملاَ منها لقضائها في أن المستأنف ضدها عقدت لواء الخصومة فيها ابتداء بصحيفة موقعة من محام أودعتها قلم كتاب المحكمة وطلبت في ختامها الحكم بثبوت العلاقة الزوجية بينها وبين المستأنف وإثبات نسب الصغيرة.

 

وذلك على سند من القول حاصله أنها كانت زوجة المستأنف بموجب وثيقة الزواج الرسمية المؤرخة 2 أغسطس 1993 ثم طلقها في أغسطس 1997 طلقة أولى بائنة ثم عقد عليها من جديد بعقد رسمي مؤرخ 4 سبتمبر 1997، وعاد فطلقها طلاق بائن بينونة صغرى بتاريخ 23 سبتمبر 2000، وظلت تعيش معه ولم تترك منزل الزوجية، مستغلاَ جهلها، وأوهمها أنه أعادها إلى عصمته وعقد معها عقد زواج عرفى ثم أنجبت منه الصغيرة "نور" في 17 أكتوبر 2005، ثم قام بطردها من منزل الزوجية بعد أن تمت أركان عقد الزواج صحيحة الأمر الذى حدا بها للجوء لمكتب التسوية ثم أقامت دعواها الراهنة بغية الحكم بطلباتها.

21499-1414410610_1414409007534619600

وتداولت الدعوى أمام محكمة أول درجة مثل خلالها طرفيها كللاَ بوكيل، وعدلت المستأنف ضدها طلباتها إلى طلبات إثبات نسب الصغيرة "نور" مواليد 17 أكتوبر 2005 إلى المستأنف ثم قضت المحكمة بجلسة 24 فبراير 2020 بإثبات نسب الصغيرة "نور" إلى المستأنف، وأسست قضائها على اطمئنانها إلى شهود المستأنف ضدها اللذان قررا بزواج الطرفين قبل ولادة الصغيرة، وحيث لم يلق هذا القضاء قبولاَ لدى المحكوم عليه بالاستئناف الراهن بصحيفة موقعة، وأعلنت طلب في ختامها الحكم بإلغاء الحكم المستأنف ورفض الدعوى، وساق لاستئنافه أسباباَ حاصلها أنه يصمم على دفعه بعدم جواز نظر الدعوى لسابقة الفصل فيها بالحكم رقم 763/ 2000 أسرة كفر الزيات والمستأنف برقم 404 / 58 قضائية، وحجية الإقرار المنسوب للمستأنفة بصحيفة الدعوى 763 / 2000 أسرة كفر الزيات وحجية قسيمة جواز المستأنف من أخر خلاف المستأنف بتاريخ 2010 وبطلان الحكم لإغفال باقى الخصوم في ديباجته، وحيث أن مما ينعاه المستأنف على الحكم المطعون فيه بالبطلان وفى بيان ذلك يقول أن ديباجة الحكم قد خلت من أسماء باقى الخصوم مما يبطله.  

الأب يستند على ديباجة الحكم بأنها قد خلت من أسماء باقى الخصوم مما يبطله

المحكمة في حيثيات الحكم قالت أن هذا النعى غير سديد ذلك أنه من المقرر أنه متى كان النقص أو الخطأ في أسماء الخصوم وصفاتهم ليس من شأنه التشكيك في حقيقة الخصم واتصاله بالخصومة المرددة في الدعوى فإنه لا يعتبر نقصاَ أو خطأ جسيماَ، مما قصدت المادة 187 من قانون المرافعات وأن المادة 178 من قانون المرافعات، إذ أوجبت أن يتضمن الحكم بيان أسماء الخصوم وألقابهم وصفاتهم، قد قصدت بذلك التعريف بأشخاص وصفات من تتردد بينهم الخصومة في الدعوى التي صدر فيها الحكم تعريفاَ نافياَ للجهالة أو اللبس حتى لا يكتنف الغموض شخص المحكوم له أو المحكوم عليه، وإذ رتبت هذه المادة البطلان على النقص أو الخطأ أو اللبس في التعريف بشخصيته مما يؤدى إلى عدم التعرف على حقيقة شخصيته أو إلى تغيير شخص الخصم بأخر لا شأن له بالخصومة في الدعوى.

20200413230658332

ووفقا لـ"المحكمة" وأن الخطأ في أسماء الخصوم وصفاتهم الذى ليس من شأنه التشكيك في حقيقة الخصم واتصاله بالخصومة لا يترتب عليه البطلان، لما كان ذلك وكان الثابت من مطالعة بيانات الحكم المطعون فيه أنه أغفل في نسخته الأصلية أسماء المطعون ضدهم ووزير الداخلية ووزير الصحة ورئيس مكتب صحة كفر الزيات، فإنه لا يكون بذاته قد أغفل بياناَ جوهرى من شأنه أن يشكك في حقيقة وضع هؤلاء الخصوم واتصالهم بالخصومة المرددة في الدعوى لا يترتب عليه بطلان، ويضحى النعى به على غير أساس.

محكمة أول درجة ترفض دعوى إثبات النسب لعجز الأم عن تقديم الدليل

ومتى كان ما تقدم وكان الثابت للمحكمة من اطلاعها على صورة الحكم في الدعوى رقم 763/ 2000 أسرة كفر الزيات والمستأنف برقم 404/58 قضائية – أنه مردد بين ذات الخصوم في الدعوى الراهنة وقد أقيمت بطلب اثبات نسب الصغيرة "نور" إلى المدعى عليه المستأنف في الاستئناف الراهن، واستندت المدعية المستأنف ضدها في الاستئناف الراهن في تلك الدعوى إلى الفراش أو الزوجية الصحيحة بينها وبين المستأنف، وأحالت المحكمة الدعوى للتحقيق، ولم تطمئن محكمة الاستئناف لشهود المستأنف بشأن ثبوت الزوجية بين الطرفين، وانتهت المحكمة إلى رفض اثبات النسب وكان البين من أسباب ذلك الحكم أنه قضى بإلغاء الحكم المستأنف ورفض الدعوى تأسيساَ على عجز المدعية فيها عن إثبات قيام العلاقة الزوجية بينها وبين المدعى عليه فيها لعجزها عن تسليم الدليل على قيام تلك العلاقة، مما مفاده أن ذلك الحكم قد قضى برفض الدعوى بحالتها لعدم تقديم الدليل على قيام العلاقة الزوجية المدعى بها.

124094-124094-124094-124094-124094-124094-124094-124094-124094-124094-124094-124094-124094-124094-124094-124094-124094-124094-124094-العلاقة-الزوجية

ولما كان من المقرر أن تقدير الدليل لا يجوز قوة الأمر المفضى، وأن الحكم برفض الدعوى استناداَ إلى خلو الأوراق من سندها هو في حقيقته قضاء في الدعوى بالحالة التي هي عليها وقت صدوره له حجية مؤقتة تقتصر على الحالة التي كانت عليها الدعوى حين رفضها لا تحول دون معاودة طرح النزاع من جديد أمام المحكمة الراهنة متى كانت الحالة التي انتهت بالحكم السابق قد تغيرت، وكانت تلك المحكمة قد قدرت الدليل في الدعوى على وجه معين، فهو لا يلزم المحكمة الراهنة ولا يجوز قوة الأمر المقضي أمامها الأمر الذى تنتهى معه المحكمة إلى رفض الدفع بعدم جواز نظر الدعوى استناداَ إلى الأسباب التي أقامتها المحكمة، بالإضافة إلى الأسباب التي أقامتها محكمة أول درجة.   

كيف يتم اثبات النسب؟

من جانبه، يقول الخبير القانوني والمحامى محمد يسرى أباظة، الصادر لصالحه الحكم، أن حقوق الزوجة فى الزواج العرفى تترتب على شهادة الشهود، كالجيران، أو شهود العقد، أو تقديم المدعى عليه المدعية للناس على أنها زوجته فى الأماكن العامة، ووجود تحويلات بنكية مثبت فيها أن المدعية زوجة المدعى عليه، أو فواتير فنادق أقام فيها المدعى والمدعى عليه معا من طرق إثبات الزواج العرفى، أو أن يقر الطرف الذى أنكر الزواج به أو أن يطلب من الطرف المنكر أن يؤدى اليمين بأنه غير متزوج فيرفض تأدية اليمين. 

22694-mahkamaosra

وأضاف "أباظة" في تصريح لـ "اليوم السابع" أن القانون كفل حقوق الزوجة والأطفال المترتبة على "الزواج العرفى" حيث أن محكمة الأسرة تحكم بثبوت النسب إذا توافر عقدا للزواج عرفى، إعمالا لمواد القانون والقاعدة الفقهية "الطفل للفراش"، وحال الحكم للأم وتسجيل طفلها يحق لها نفقة شهرية له، كما يحق للزوجة رفع دعوى إثبات صحة زواج بعقد الزواج العرفى، وستتمكن بعدها من الحصول على نفقة شهرية لها أيضا، إلا لو طعن الزوج فى العقد وأثبت أنه غير صحيح".

ويؤكد الخبير القانوني أنه فى حالة عدم وجود عقد للزواج العرفى، فيطالب المدعى عليه بإجراء تحليل D N A، وبسبب عدم وجود نصوص فى القانون تلزم المدعى بها، يعد فى حالة رفضه إقرارا منه بالنسب، ويعد قرينة يصدر من خلالها الحكم، وتعد القرائن لإثبات النسب لأطفال الزواج العرفى شاملة محادثات وسائل التواصل الاجتماعى "الفيس -  الواتس - الفيبر" والتى تدل على زواجهما، ولا يرتب الزواج العرفى المنكور توارث بين الزوجين.  

 

محمد يسرى أباظة المحامى

محمد يسرى أباظة المحامى

 

 

1

 

 

 

5c53774c-5d47-448b-b541-80506cfbda9d
 
 

 

 
61aad9b8-2f59-4faf-9175-1ebf7cd13bc0
 
069ab2cf-a68c-4a6c-8836-714ebdbe58d1
 
589a238d-87d1-4099-9ddc-b7b50d95e4a6
 
 
 
 
 
 
 
281539f7-88b7-45ed-a334-9675666c0305
 

 

 

d9f5b9bb-22da-45a5-87d8-3a899523f90e
 
dcb35e59-153c-46dd-8f39-9e85ad1e4853
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة