خالد صلاح

تلسكوب هابل يرصد مجرات على شكل "قرع العسل" على بعد 120 سنة ضوئية

السبت، 31 أكتوبر 2020 01:00 ص
تلسكوب هابل يرصد مجرات على شكل "قرع العسل" على بعد 120 سنة ضوئية مجرة اليقطين
كتبت أميرة شحاتة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
رصد تلسكوب هابل التابع لناسا مجرات على شكل اليقطين على بعد 120 مليون سنة ضوئية من الأرض، مكتملة بعيون متوهجة وابتسامة منحوتة، وكان المشهد عبارة عن لقطة للمراحل المبكرة من تصادم المجرات NGC 2292 و NCG 2293 ببطء، وترجع الابتسامة الخافتة المزرقة إلى كتلة نجمية حديثة التكوين، أما العيون المتوهجة عبارة عن تجمعات من النجوم حول ثقبين أسودين فائق الكتلة.
 
وفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، يقول الخبراء إن هذا الحدث، على الرغم من حدوثه ببطء شديد، يمكن أن يؤدي إلى مجرة حلزونية عملاقة.

مجرة اليقطين
مجرة اليقطين
 
وشاركت ناسا في بيان: "عرض هابل للهالوين عبارة عن زوج من المجرات المتصادمة التي تشبه تخيل شخصية القرع العظيم المراوغ"، مضيفة "كلمة عظيم هي أقل ما يمكن في هذه الحالة لأن زوج المجرات يمتد على مدى 100000 سنة ضوئية".
 
أوضح الباحثون أن "الابتسامة" المخيفة هي في الواقع المراحل الأولى لإعادة بناء مجرة حلزونية، وتمتد إلى كل مجرة ومن المحتمل أن تكون قد تشكلت عن طريق ضغط الغاز بين النجوم عندما بدأ الزوجان في تصادمهما، واللون البرتقالي ناتج عن النجوم الحمراء القديمة.
 
تقع مجرتا NGC 2292 و NCG 2293 في كوكبة Canis Major، وكونهما حتى الآن قد جعل من الصعب تحديدهما بين عدد كبير من النجوم في المنطقة.
 
كان زوج المجرات مشابهًا للأشياء التي تم وضع علامة عليها بواسطة مشروع علوم المواطن Galaxy Zoo، حيث يذهب المتطوعون للبحث عن مجرات بها.
 
ويعتقد عالم الفلك ويليام كيل، من جامعة ألاباما في توسكالوسا، أن القرع الكبير سيتحول إلى مجرة حلزونية عملاقة، متوقعا أن المصير النهائي لهذا الزوج سيكون الاندماج في مجرة حلزونية عملاقة مضيئة مثل UGC 2885، مجرة روبن، التي يزيد قطرها عن ضعف قطر مجرتنا درب التبانة.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة