خالد صلاح

دبلوماسى بريطانى سابق: لندن ستهمش لصالح أوروبا حال فوز بايدن فى الانتخابات

الثلاثاء، 27 أكتوبر 2020 09:04 م
دبلوماسى بريطانى سابق: لندن ستهمش لصالح أوروبا حال فوز بايدن فى الانتخابات بايدن وترامب
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال دبلوماسي بريطانى كبير سابق، إن بريطانيا ستواجه تهميشا لصالح أوروبا إذا فاز المرشح الديمقراطى، جو بايدن في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأسبوع المقبل، وفقا لصحيفة "بوليتيكو" الأمريكية.

قال لورد ريكيتس، السفير السابق لدى فرنسا، إن انتخاب بايدن ليحل محل دونالد ترامب سيترك المملكة المتحدة "معزولة''، مع تركيز البيت الأبيض الأوروبي على باريس وبرلين بدلاً من ذلك.

وتحدث الدبلوماسى السابق، وهو من أشد منتقدي بوريس جونسون، قبل أقل من أسبوع حتى موعد انتخابات 3 نوفمبر، حيث يقود بايدن الرئيس الحالي ترامب - أحد أكبر المدافعين عن صفقة التجارة عبر الأطلسي - في استطلاعات الرأى.

لقد حذر نائب الرئيس السابق بوريس جونسون بالفعل من الإضرار بالسلام في أيرلندا الشمالية عبر محاولاته لإكمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى.

يأتى ذلك وسط مزاعم بأن شخصيات بارزة في الاتحاد الأوروبي تعتقد أن رئيس الوزراء يؤجل ليرى ما إذا كان ترامب سيفوز في الانتخابات الأمريكية قبل إبرام صفقة تجارية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى مع بروكسل.

قال اللورد ريكيتس إن المملكة المتحدة "أخرجت نفسها من موقع مؤثر في أوروبا"، بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، والذي سيكون له عواقب.

قال اللورد ريكيتس لصحيفة "بوليتيكو" الأمريكية، إنه عندما ينظر بايدن نحو أوروبا، سيرى باريس وبرلين على أنهما مركز ثقل ما هو مهم حقًا لأمريكا في أوروبا، اقتصاديًا وأمنيًا، وسينظر إلى بريطانيا على أنها دولة نائية، بدلاً من التيار الرئيسي في أوروبا، ستظل هناك علاقة ثنائية مهمة في مجال الدفاع والأمن بالطبع، لكن في المجالات الأخرى، لن تحظى بريطانيا بنفس الأهمية التي اعتادت أن تحظى بها في واشنطن، لأن بريطانيا، بصراحة، أقل فائدة للإدارة الأمريكية".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة