خالد صلاح

الاحتجاجات تشتعل فى العراق.. إصابة 70 محتج وعنصر أمن خلال المظاهرات.. مصطفى الكاظمى: جماعات منفلتة وعصابات أرادت تغيير مسار التظاهر السلمى.. والجيش العراقى ينفى وجود معلومات حول مندسين

الثلاثاء، 27 أكتوبر 2020 07:28 م
الاحتجاجات تشتعل فى العراق.. إصابة 70 محتج وعنصر أمن خلال المظاهرات.. مصطفى الكاظمى: جماعات منفلتة وعصابات أرادت تغيير مسار التظاهر السلمى.. والجيش العراقى ينفى وجود معلومات حول مندسين العراق
كتب محمد عبد العظيم - أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا زالت الاحتجاجات تشتعل في العراق، وسط تحذيرات من جانب الحكومة العراقية من محاولات جماعات منفلتة تغيير مسار تلك المظاهرات، حيث أعلنت مفوضية حقوق الإنسان في العراق اليوم الثلاثاء، إصابة 70 محتجا وعنصر أمن خلال الاحتجاجات التي جرت في الـ48 ساعة الماضية، موضحة أن 13 متظاهرا و8 عناصر أمن أصيبوا بجروح خلال الاحتجاجات التي جرت في بغداد.

ووفقا لموقع روسيا اليوم، أوضحت مفوضية حقوق الإنسان في العراق أن هذه الإصابات جاءت نتيجة الصدامات بين المتظاهرين والقوات الأمنية وقيام المتظاهرين غير السلميين برمي القوات الأمنية بزجاجات المولوتوف والمفرقعات، بالإضافة الى استخدام الحجارة من قبل الطرفين واستخدام الغازات المسيلة للدموع من قبل القوات الأمنية.

ولفت مفوضية حقوق الإنسان في العراق إلى أنه تم توثيق 91 شخصا من مثيري الشغب الذين قاموا بإلقاء قنابل المولوتوف والاعتداء على القوات الأمنية وحرق بعض المحال التجارية، وفي محافظة كربلاء، وثقت المفوضية إصابة 15 رجل أمن، كما وإصابة 22 رجل أمن و12 متظاهرا في محافظة بابل.

من جانبه قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمى، إن نتائج جولته الأوروبية كانت جيدة، مشيرًا إلى أن هناك جماعات منفلتة وعصابات أرادت حرف التظاهرات عن مسارها السلمى، وأضاف الكاظمي - خلال جلسة مجلس الوزراء اليوم الثلاثاء، وفقًا لقناة (السومرية نيوز) العراقية - : "أن جولتنا الأوروبية كانت نتائجها جيدة وساهمت في توضيح الصورة الضبابية عن العراق، حيث تضمنت توقيع مذكرات مع الدول في مجالات منها النقل والزراعة والتعليم والثقافة".

وأضاف رئيس وزراء العراق، أن دول (فرنسا - بريطانيا - ألمانيا) رحبت بالإصلاحات الاقتصادية والإدارية التي نقوم بها وبالورقة البيضاء ووصفتها بالمشجعة"، مشيرًا إلى أن هناك ارتياحًا من قبل الدول التي زرناها لتحديد موعد الانتخابات التشريعية وأعلنت دعمها لإجرائها.

وحول التظاهرات الأخيرة، أشاد مصطفى الكاظمي بانضباط الأعداد الكبيرة من المتظاهرين وبصبر ومهنية القوات الأمنية البطلة، لافتًا إلى أن هناك جماعات منفلتة وعصابات أرادت حرف التظاهرات عن مسارها السلمي ولكن المتظاهرون رفضوا ذلك.

من جانبه نفى اللواء يحيى رسول، المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، وجود معلومات حول مندسين في الاحتجاجات التى اندلعت مؤخرا فى العراق، قائلا: "أنفى ما تداولته بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي من أنباء بشأن وجود تصريح للمتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة يشير لوجود معلومات استخبارية كافية ووافية عن المجاميع المندسة داخل المتظاهرين والمسيطرة على مناطق في أو قرب ساحة التظاهر".

قال المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، "لم أصرح بهذا كما تداوله البعض، وأن جميع التصريحات تكون عبر حساباته الرسمية سواء كانت مكتوبة أو مرئية".

وتابع،"ندعو إلى ضرورة توخى الدقة فى نقل المعلومات، وعلى من يروج للأخبار الكاذبة أن يضع مصلحة العراق فوق المصلحة الشخصية، كما نحتفظ بحق مقاضاة كل من يقوم ببث الشائعات المغرضة".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة