خالد صلاح

5 ملايين مصرى بيشجعوا البرازيل.. الراقصة لورديانة تحتفل بأعظم أسابيعها على السوشيال ميديا

الإثنين، 26 أكتوبر 2020 09:19 م
5 ملايين مصرى بيشجعوا البرازيل.. الراقصة لورديانة تحتفل بأعظم أسابيعها على السوشيال ميديا لورديانة
كتب محمد سعودي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حقق فيديو الرقص الذي انتشر على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي للراقصة البرازيلية لورديانة، ملايين المشاهدات خاصة بعدما تصدر التريند، وأثار تفاعلا كبيرا على منصات السوشيال ميديا، فيما احتفلت الراقصة لورديانة عبر حسابها الرسمى على إنستجرام بتخطى الفيديو 5 ملايين مشاهدة فى أسبوع واحد.

لورديانة عبر انستجرام
لورديانة عبر إنستجرام

ووجهت الراقصة البرازيلية لورديانة رسالة إلى متابعيها الذين تجاوز عددهم الـ 721 ألف متابع بزيادة 500 ألف متابع على الأقل خلال أسبوع واحد عبر إنستجرام فقط، حيث أعادت نشر الفيديو معلقة: "أكثر من 5 ملايين مشاهدة.. ما زلت سعيدة بالانعكاسات الإيجابية لهذا الفيديو لأن كل شيء حدث بطريقة متواضعة ومريحة.. أشكركم بصدق على كل رسائل المودة والدعم التى تلقيتها.. أحبكم جميعًا".

 

 

ويبدو أن هذا الفيديو زاد من شعبيتها بطريقة كبيرة، بعد تصدرها التريند فى مصر على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر"، خلال الفترة الماضية، وبدأ الكثيرون في البحث عن صاحبة المقطع الشهير، الأمر الذي ضاعف عدد جمهورها إلى 721 ألف متابع في 7 أيام فقط.

البرازيلية لورديانة
البرازيلية لورديانة

كما استعان المطرب محمود الليثى بالراقصة البرازيلية لورديانة، فى أغنيته المصورة الجديدة "قشطة بالزبادى" التى انتهى من تصويرها على طريقة الفيديو كليب داخل أحد المراكب النيلية بوسط البلد، والأغنية من كلمات كلامنص، وألحان فلكلور أجنبي، توزيع ومكساج ساسو.

 

 
 
الراقصة البرازيلية لورديانة
الراقصة البرازيلية لورديانة

وكانت الراقصة البرازيلية لورديانة أعلنت عن عمل فني جديد، مع الموزع الموسيقى إسلام ساسو، وهى أغنية بعنوان "قشطة بالزبادى"، وظهرت لورديانة وهى ترقص خلال غناء الليثى، معلقة على الفيديو: "ليس لدى كلمات للتعبير عن السعادة التى أشعر بها الآن.. كن مستعدًا لأننا سنوافيك قريبًا بأخبار سارة.. أحبكم جميعا".

لورديانة
لورديانة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة