خالد صلاح

الأمم المتحدة تحتفى بأسبوع الوقاية من التسمم بالرصاص: ضار جدا خاصة للأطفال

الإثنين، 26 أكتوبر 2020 03:44 م
الأمم المتحدة تحتفى بأسبوع الوقاية من التسمم بالرصاص: ضار جدا خاصة للأطفال الأمم المتحدة
ريهام عبد الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
احتفت الأمم المتحدة، بأسبوع الوقاية من التسمم بمادة الرصاص، مشددة على خطورته الشديدة وخاصة على الأطفال، قائلة :"ومع ذلك، فإن تصنيع وبيع الطلاء المحتوي على الرصاص مسموح به في 60٪ من دول العالم".
 
وقالت الأمم فى تغريدة عبر حسابها الرسمى بتويتر :"قد يكون التعرض للرصاص ضارًا، خاصة للأطفال الصغار، ومع ذلك، فإن تصنيع وبيع الطلاء المحتوي على الرصاص مسموح به في 60٪ من دول العالم، خلال أسبوع الوقاية من التسمم بالرصاص، منظمة الصحة العالمية تحث الدول على حظر بيع الطلاء المحتوي على الرصاص".
 
الأمم المتحدة
الأمم المتحدة
 
والرصاص معدن سام يوجد بشكل طبيعي في القشرة الأرضية، وقد أسفر استخدامه بكثرة عن تلويث البيئة بشكل واسع النطاق وعن تعرض الإنسان لأضراره، وإحداث مشاكل كبيرة في الصحة العمومية في أصقاع كثيرة من العالم.

ومن المصادر الهامة لتلويث البيئة أنشطة التعدين وصهر المعادن والتصنيع وإعادة التدوير واستمرار بعض البلدان في استخدام الطلاء والبنزين الحاويين على الرصاص.

ويزيد على الثلاثة أرباع استهلاك الرصاص فى العالم لأغراض صناعة بطاريات الرصاص الحمضية للسيارات، على أنه يُستخدم أيضاً في عدة منتجات أخرى، من قبيل الأصباغ والدهانات واللحام والزجاج الملون والأواني البلورية والذخيرة والخزف المُزجّج والمجوهرات ولعب الاطفال وكذلك في بعض مستحضرات التجميل والأدوية التقليدية، وفقا لموقع منظمة الصحة العالمية.

وقد تحتوي على الرصاص مياه الشرب المنقولة بواسطة أنابيب مصنوعة من الرصاص أو موصولة ببعضها البعض عن طريق لحامها بالرصاص. ويُحصل الآن من عمليات إعادة التدوير على معظم الرصاص المُستخدم في العالم لأغراض تجارية.

ويتعرض بوجه خاص صغار الأطفال لخطر آثار الرصاص السامة، ويمكن أن يعانوا من آثار ضارة جسيمة ودائمة تلحق بصحتهم، ولاسيما تلك التي تؤثر على نماء الدماغ والجهاز العصبي. كما يخلّف الرصاص أضراراً طويلة الأجل على البالغين، ومنها زيادة مخاطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم والفشل الكلوى.

ويمكن أن يتسبب تعرض الحامل لمستويات عالية من الرصاص في الإجهاض وولادة جنين ميت والولادة المبكرة وانخفاض وزن المولود، والإصابة كذلك بتشوهات طفيفة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة