خالد صلاح

كواليس غرفة الملابس.. الزمالك يستنسخ جلسات فبراير لتحقيق الحلم الإفريقى

الأحد، 25 أكتوبر 2020 12:10 م
كواليس غرفة الملابس.. الزمالك يستنسخ جلسات فبراير لتحقيق الحلم الإفريقى الزمالك
كتب عمرو جاب الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

دائمًا ما تشهد غرفة خلع ملابس الأندية العديد من الكواليس التى يتم الكشف عن بعضها، فيما يتبقّى الكثير منها بمثابة أسرار لا يعلم عنها أحد شيئًا، وغالبا ما يكون لهذه الكواليس دور كبير فى العديد من القرارات المهمة التى قد تؤثر فى مستقبل بعض اللاعبين، لأن غرفة ملابس الفرق تُعد "المطبخ" الذى تخرج منه الشرارة الأولى لقرارات مهمة وتعليمات قوية ويكون لها دور كذلك فى تحقيق الانتصارات والصعود إلى منّصة التتويج، كما يكون لها دور كذلك فى استقبال الهزائم وخسارة البطولات، كما تشهد غرفة الملابس مناقشات صاخبة أحياناً ووصلات هزار أحيانا أخرى، لذا سنقدم فى سياق التقرير التالى كواليس بعض ما يحدث فى غرف الملابس بالكرة المصرية.

الوصول للحلم ليس بالسهل على أى فريق فى كرة القدم، فتحقيق الأهداف والآمال يتطلب نوعًا خاصًا من التجهيزات والتحضيرات، خاصة إذا كان هذا الحُلم يواجهه بعض الصعوبات والتحديات الهامة فى مشوار الفريق، إلا أن التاريخ دائمًا ما يُعلمنا كيف نسير على خطى الناجحين ونستلهم من التجارب ما يساهم فى مرور الأزمات وعبور العقبات، وهو ما فعله الزمالك، مع مديره الفنى الحالى البرتغالى جايمى باتشيكو، من أجل عبور المرحلة المقبلة التى يسعى خلالها الأبيض لتحقيق عدد من الأهداف والتى يأتى فى مقدمتها التأهل إلى نهائى دورى أبطال إفريقيا وعبور الرجاء المغربى، فى إياب دور نصف نهائى البطولة، التى ستجمع بينهما فى الأول من نوفمبر المقبل، بعدما فاز عليه فى الذهاب بهدف دون رد، بالدار البيضاء، بالإضافة إلى تحقيق الفوز فى مواجهة الغد أمام الإسماعيلى، بالجولة الأخيرة من مسابقة الدورى الممتاز، ليضمن البقاء فى المركز الثانى من أجل التأهل بشكل رسمى للمشاركة بصورة رسمية فى النسخة المقبلة بدورى أبطال إفريقيا عقب تتويج الأهلى بشكل رسمى ببطولة الدورى وحصده أولى البطاقات المؤهلة للمُشاركة فى البطولة الأفريقية.

الظروف التى يمر بها الزمالك فى الفترة الحالية مُتشابهة بشكل كبير لما مر به فى فبراير الماضى، قبل توقف النشاط الرياضى، بسبب تفشى فيروس كورونا، حيث كان مُطالب من الأبيض خوض 3 مباريات مصيرية فى 3 بطولات مختلفة خلال 14 يومًا فقط، فكانت البداية بتتويج الزمالك ببطولة السوبر الأفريقى على حساب الترجى التونسى، وحقق الأبيض الفوز عليه بثلاثة أهداف مقابل هدف، فى المباراة التى جمعت بينهما على استاد الغرافة القطرى يوم 14 من فبراير الماضى، ليتوج الأبيض باللقب الأفريقى الرابع فى تاريخه.

ثم حقق الزمالك التتويج ببطولة السوبر المصرى، بعدما فاز على الأهلى بركلات الجزاء الترجيحية بنتيجة 4 / 3، فى المباراة التى جمعت بينهما على استاد محمد بن زايد، بمدينة أبو ظبى بالإمارات، والتى أقيمت بينهما يوم 20 من فبراير الماضى، وأخيرًا نجح الزمالك فى تأمين العبور إلى دور نصف النهائى دورى أبطال أفريقيا، بعد فوزه على الترجى التونسى مجددًا بثلاثة أهداف مقابل هدف، فى المباراة التى جمعت بينهما يوم 28 من الشهر نفسه، على ستاد القاهرة، فى إطار منافسات ذهاب دور ربع النهائى من البطولة الإفريقية، قبل أن يعود ويُهزم بهدف دون رد، فى مباراة الإياب برادس، ليتأهل إلى نصف النهائى بمجموع المباراتين.

السر فى عبور الزمالك لهذه التحديات كان يكمن فى الجلسات المستمرة التى عقدها الفرنسى باتريس كارتيرون، المدير الفنى السابق للأبيض، مع اللاعبين، ومطالبته المستمرة لهم بالتركيز على كل مباراة على حدى، دون النظر أو التفكير فى أى تحدى أخر حتى يُحقق الهدف المطلوب منه أولاً، وهو الأمر نفسه الذى يُكرره البرتغالى باتشيكو مع لاعبى الزمالك فى الفترة الحالية، والتأكيد عليهم بعدم الانشغال بأى أمر أخر، والتركيز فقط على لقاء الإسماعيلى،من أجل حسم المركز الثانى ببطولة الدورى، وغلق صفحة الرجاء المغربى، فى إياب دور نصف نهائى دورى أبطال إفريقيا، بشكل مؤقت لحين الانتهاء من مواجهة الدراويش ثم الاستعداد بعدها للموقعة الإفريقية من أجل تحقيق اللقب الذى ينتظره جماهير قلعة ميت عقبة، خاصة أن الفريق لم يُحقق اللقب الإفريقى منذ عام 2002، عندما توج بالبطولة للمرة الخامسة فى تاريخه، على حساب الرجاء المغربى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة