خالد صلاح

ياسر ريان: أنا أسرع من محمد صلاح.. واسألوا غزل المحلة

السبت، 24 أكتوبر 2020 02:43 م
ياسر ريان: أنا أسرع من محمد صلاح.. واسألوا غزل المحلة ياسر ريان
كتبت أسماء عمر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد ياسر ريان، نجم النادى الأهلى السابق، أن المقارنة مع محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزى ليست عادلة، خاصة أن الاحتراف له الكثير من المزايا التى لم تكن متوفرة لأجيال سابقة، بالإضافة إلى أنه فى سباق السرعة فهو يتفوق على صلاح بشكل عام.

وقال ياسر ريان، فى تصريحات تليفزيونية لبرنامج "بى أون تايم" على قناة أون تايم سبورت، "خروج محمد صلاح من الدورى المصرى فرق معاه، ولكن على أيامنا كان الأهلى هو سقف طموحنا، ومع ذلك تلقيت عروضاً أخرى من لشبونة البرتغالى والهلال السعودى وكايزر سلاوتر وفريق سويسرى، ولكننى رفضت الرحيل لارتباطى بالأهلى، وعشقى للنادى جعلنى أرفض جميع العروض، والأجواء الجماهيرية كانت تجذبنى".

وأضاف لاعب الأهلى السابق، "محمد صلاح اتخذ اتجاها آخر، فهو فى الثلث الأخير أسرع منى ولكن فى الملعب بشكل عام فى الجناح الأيسر لم يكن هناك لاعب أسرع منى، وأتذكر إحدى الكرات فى مباراة غزل المحلة أخذت كرة من الحضرى وصنعت هجمة سريعة على مرمى المحلة وسددتها وتابعها كشرى أو علاء إبراهيم وتم تسجيلها".

فى سياق آخر، يستضيف فريق ليفربول بقيادة نجمنا المصرى محمد صلاح نظيره شيفيلد يونايتد فى تمام التاسعة من مساء اليوم السبت، فى المباراة التى تجمع الفريقين على ملعب "أنفيلد"، وذلك ضمن منافسات الجولة السادسة من عمر مسابقة الدورى الإنجليزى الممتاز، حيث يأتى الريدز من تعادل صعب فى المباراة الماضية أمام إيفرتون بهدفين لكل فريق، ليصل إلى 11 نقطة فى المركز الثالث على جدول الترتيب.

ويدخل ليفربول اللقاء بمعنويات مرتفعة بعد الفوز فى دورى أبطال أوروبا على أياكس أمستردام بهدف دون رد، محاولًا حصد الـ 3 نقاط التى هى هدفه فى مسابقة الدورى فى رحلة الدفاع عن لقبه.

ويدخل محمد صلاح المباراة بمعنويات مرتفعة بعدما دخل تاريخ الريدز بتسجيله الهدف رقم 100 بقميص الفريق الإنجليزى، خلال مواجهة إيفرتون، حيث بات ثالث أسرع لاعب فى تاريخ الريدز يسجل الهدف الـ 100، ووصل محمد صلاح للهدف رقم 100 فى 159 مباراة فى جميع البطولات مع ليفربول.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة