خالد صلاح

تفاصيل صادمة للفتاة المغتصبة أمام زوجها بمقابر الإسماعيلية.. عطيات: "توسلت للجناة وبوست على قدم أحدهم وقلت له اعتبرنى أختك فقال لى: لو أمى ومزاجى فيها مش هرحمها".. الزوج: هددونى بالقتل لو قاومتهم وأتمنى إعدامهم

السبت، 24 أكتوبر 2020 02:00 ص
تفاصيل صادمة للفتاة المغتصبة أمام زوجها بمقابر الإسماعيلية.. عطيات: "توسلت للجناة وبوست على قدم أحدهم وقلت له اعتبرنى أختك فقال لى: لو أمى ومزاجى فيها مش هرحمها".. الزوج: هددونى بالقتل لو قاومتهم وأتمنى إعدامهم اسلام المتهم بالاغتصاب - الزوج والزوجة أثناء البحث عن التروسيكل
الإسماعيلية – السيد فلاح

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت الزوجة التى تم اغتصابها أمام زوجها داخل مقابر الإسماعيلية، دون رحمة أو شفقة من قبل مسجلين خطر، تفاصيل صادمة عن الحادث، الذى مازال يشغل الرأى العام، منذ وقوع الجريمة الأسبوع الماضى، بعد أن قام أربعة أشخاص بإشهار السلاح الأبيض فى وجه الزوج وتم شل حركته، وقاما المتهمون باغتصاب الزوجة أمام الزوج، الذى فشل فى الدفاع عنها.

وقالت الزوجة المعتدى عليها، "عطيات.م" 17 عامًا، خرجت برفقة زوجى "كريم.ع" 22 عامًا، للبحث عن التروسيكل الذى تمت سرقته، بعد أن تم شراؤه بـ 40 ألف جنيه بالقسط، منذ أسبوع فقط قبل سرقته، لأن هو مصدر رزقنا، حيث نعمل فى تجميع الكرتون والمخلفات، فنصحهم الأهالى أثناء البحث عن التروسيكل بالبحث عليه وسط المقابر، حيث كانت هناك حالات سرقة عديدة مشابهة، وتم العثور عليه وسط المقابر، وعلى الفور توجهنا للمقابر للبحث عن التروسيكل، وبعد دخولنا المقابر كانت هناك مفاجأة صادمة، بعد أن خرج علينا ثلاثة مجرمين من وسط المقابر، حاملين أسلحة بيضاء.

وتضيف الزوجة المعتدى عليها لليوم السابع: "وجدنا سيارة نصف نقل بها ثلاثة، حاصرونا بالأسلحة البيضاء، وقال إسلام المتهم الأول والرئيسى فى القضية بوضع يده الزوجة وقال لزوجها: "أنا عايزها لي مزاج فيها"، فأكد الزوج له على أنها زوجته وتواجد فى المقابر من أجل البحث عن التروسيكل، وليست فتاة أصطحبها للمقابر، وأظهر لهم صور زفافهم من تليفونه وأكد له أنها حامل فى الشهر الثانى، فرد المتهم إسلام هاخدها يعني هاخدها، وتم محاصرة زوجها بالسيوف وتحت تهديد السلاح دخلت برفقة إسلام المتهم، إلى المقبرة والذي قام بتجريد حجابها وسحلها من شعرها وأمرها بخلع ملابسها ولم يستجب لتوسلاتها إلى الحد الذي جعلها تقبل قدمه باكية قائلة له: هذا أمر لا يرضي الله، وحرام عليك أسترني وأرحمني عشان ربنا يرحمك، واعتبرني زي أختك أو حتى أمك، ليرد عليا، "ولو عندي أم أو أخت مش هرحمها وسأفعل بها ما أريد، وبالفعل نجح في الاعتداء علىّ بعد أن جردنى من ملابسي تمامًا"، ثم قام بسحبى وسحلى من شعرى مرة أخرى إلى جوار زوجى تاركًا ملابسى الخاصة بالمقبرة.

وقال "كريم"، زوج الضحية، "لم يستجب الجاني لتوسلاتي له بترك زوجتي، رغم علمه أنها زوجتى، وقام اثنين بشل حركتى ووضعى داخل مقبرة مفتوحة بعد أن انهالوا عليا بالضرب بالأسلحة البيضاء، وهددونى بقتلى إذا حاولت المقاومة، وقام إسلام المتهم الرئيسى فى القضية بسحل زوجتى من شعرها، وأبعدها عنى لمدة 15 دقيقة، ولو كنت أعلم باغتصابها لقاومت حتى لو تم قتلى.

وأضاف زوج الضحية، وجدت زوجتى تبكى وتنهار، وأصر المتهمين المعتدين علي بالخروج من المقابر فى سيارة كانت معهم، وتركونا فى شارع الثلاثينى، وأخبرتنى زوجتى بما حدث معها، وأخبرت والدتها والتى قامت بأخطار الشرطة، التى اصطحبتنا إلى مكان الحادثة بالمقابر وقامت زوجتى بتمثيل الواقعة وعثرت الشرطة على بعض الملابس الداخلية لزوجتى ومفاتيح الشقة فى مكان الواقعة، وتوجهنا لقسم ثانٍ، وفوجئنا بالقبض على المتهمين الثلاثة وبمواجهتهم أدلوا باعترافات كاملة حول الواقعة، وأتمنى أن يحصل المتهمين على إعدام.

وطالبت "نجلاء ك"، والدة المجني عليها، بإعدام المتهمين الأربعة وبشكل سريع، مشيرة إلى أنها رغم صغر عمر أبنتى إلا أننى قررت زواجها مبكرًا وقمت بتجهيزها بعد أن وقعت على إيصالات أمانة، لأننى عاملة نظافة ولا اتقاضى سوا 1200 جنيه، مشيرة إلى أنها تعيش فى حالة نفسية سيئة هى وأبنتها.

وكان اللواء ياسر نشأت، مساعد وزير الداخلية مدير أمن الاسماعيلية، تلقى إخطارًا من اللواء اللواء رشاد الغمراوى، مدير مباحث الإسماعيلية، يفيد بورود بلاغ للعميد إيهاب مصطفى، مأمور قسم ثانٍ الإسماعيلية من تاجر كراتين مقيم بدائرة القسم يفيد بتعرض زوجته للاغتصاب أمام عينيه داخل المقابر على يد مسجل خطر بمعاونة 3 من أصدقائه.

وعلى الفور تم تشكيل فريق بحث بإشراف اللواء رشاد الغمراوى، مدير مباحث الإسماعيلية وبرئاسة العميد خالد حبيب، رئيس مباحث مركز الإسماعيلية ضم العميد هشام الشريف، مفتش مباحث الإسماعيلية والعقيد أحمد الصغير، رئيس مباحث المخدرات بالمديرية والمقدم مروان الطحاوى، رئيس مباحث قسم ثانٍ الإسماعيلية ومعاونوه النقباء شريف لطفى ومصطفى الهادي ومحمود عبد الفتاح معانو المباحث.

وأوكل لفريق البحث ضرورة كشف الواقعة وظروفها وملابساتها والقبض على المتهمين وتقديمهم للنيابة العامة وتوصلت تحريات فريق البحث إلى أن المجنى عليها، 17 عامًا، وزوجها 22 عامًا، ويعملان فى تجارة الكرتون والمخلفات عن طريق تجميعها ويوم الواقعة دخل الزوج وزوجته إلى مقابر الإسماعيلية للبحث عن تروسيكل ملك الزوج الذى اختفى فجأة أثناء عملهما فى تجميع المخلفات والكرتون وأثناء بحثهما عن التروسيكل داخل المقابر فوجئوا بـ4 أشخاص يشهرون الأسلحة البيضاء فى وجههما، وقام 3 منهم بشل حركة الزوج والتعدى عليه بينما قام المتهم الرابع باغتصاب الزوجة أمام زوجها داخل مقابر الإسماعيلية تحت تهديد السلاح الأبيض.

وتوصل فريق البحث إلى أن وراء ارتكاب الواقعة كلا من المتهم "عبدالكريم.غ" المتهم بالاغتصاب، وشهرته إسلام، 28 عامًا، عاطل، ومسجل خطر، و"عبدالغفار.ي"، 17 عام و"كريم.ا" 16 عاما، "واحمد.م"، 16 عاما.

وتمكن فريق البحث من القبض على المتهمين عقب تقنين الإجراءات وبإرشادهم تم ضبط الأسلحة البيضاء المستخدمة فى الجريمة وتم التحفظ على المتهمين وتحرر المحضر اللازم بالواقعة وقرر المستشار شريف معتز، رئيس نيابات ثانٍ وثالث الإسماعيلية، بإشراف المستشار ياسر زيتون، المحامي العام الأول لنيابات الإسماعيلية الكلية، بحبس المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيق، ثم تم التجديد لهم 15 يوم آخرين وانتداب الطبيب الشرعي لتوقيع الكشف الطبى على المجني عليها وبيان ما بها من إصابات.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة