خالد صلاح

أسبوع القاهرة للمياه يناقش كيفية استخدام الدبلوماسية لمعالجة مخاطر الفيضانات

الخميس، 22 أكتوبر 2020 01:36 م
أسبوع القاهرة للمياه يناقش كيفية استخدام الدبلوماسية لمعالجة مخاطر الفيضانات فعاليات أسبوع القاهرة للمياه
كتبت أسماء نصار

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
نظم المركز الدولى للتعاون المائى (ICWC) جلسة فنية بأسبوع القاهرة للمياه بعنوان "التعاون عبر الحدود من أجل تحسين تبادل البيانات، وتخفيف آثار الفيضانات والجفاف، وإدارة أحواض الأنهار" (اونلاين)، وذلك بالتعاون مع المركز الدولى للإدارة المتكاملة للموارد المائية (ICIWRM)، والمركز الدولى لمخاطر المياه وإدارة المخاطر (ICHARM) ، والمركز الدولى لموارد المياه والتغيير العالمي (ICWRGC) ، ومعهد IHE DELFT لتعليم المياه.
 
وأكدت الجلسة على أهمية استخدام دبلوماسية المياه لبناء تعاون فعال عبر الحدود فى أحواض الأنهار لمعالجة مخاطر المياه، فى ظل الفيضانات وحالات الجفاف في الآونة الأخيرة، من حيث الحجم والتواتر على المستوى العالمي، خاصة مع تنامي ظاهرة تغير المناخ. والتأكيد على ضرورة توفير أدوات لتحديد مخاطر المناخ ، فضلاً عن تحليل التذبذب الإقليمي لهطول الأمطار حسب البلد.
 
كما طالب الحاضرون بضرورة أن تتعامل العديد من أحواض الأنهار مع فترات الجفاف الطويلة والفيضانات المدمرة، وخاصة في المناطق المناخية التي تتعرض للرياح الموسمية، فضلاً عن تفعيل دور الجوانب والأدوات القانونية ، علاوة على تسهيل تبادل بيانات الأرصاد الجوية المائية في الوقت الراهن بصفة أساسية لتحقيق التخفيف الفعال للفيضانات والجفاف، وإدارة الاحتياجات المجتمعية فيما يتعلق بمخاطر المياه. 
 
كما تناولت الجلسة عرض الأمثلة لدراسات الحالة، وتم تبادل الرؤى والأفكار والمناقشة حول الخطوات المهمة نحو الإدارة التعاونية لأحواض الأنهار. حيث تم بالفعل دمج العديد من الأدوات بين العديد من دول الجنوب الإفريقي لتبادل البيانات ، وتخفيف آثار الفيضانات والجفاف ، وإدارة أحواض الأنهار. 
 
و يعتبر  " أسبوع القاهرة للمياه"  بمثابة الحدث الأكبر من نوعه  في مصر والمنطقة العربية وأفريقيا والمتخصص في مجال المياه، ويُعقد هذا العام تحت شعار "الأمن المائي من أجل السلام والتنمية في المناطق القاحلة - الطريق إلي داكار 2021"، ويهدف إلى تعزيز الوعي المائي وتشجيع الإبتكارات لمواجهة تحديات المياه والتعرف على التحركات العالمية والجهود المبذولة لمواجهة تلك التحديات، بالإضافة إلى تحديد الأدوات الحديثة والتقنيات المستخدمة لإدارة الموارد المائية، اﻷمر الذي جعله محور دعم واهتمام ومحط أنظار كافة الخبراء والمعنيين بالمياه محلياً وإقليمياً ودولياً .
 
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة