خالد صلاح

"التعذيب حتى الموت".. شعار الديكتاتور العثمانى فى المعتقلات التركية ضد معارضيه.. السفاح أردوغان عذب ضابطا سابقا بالشرطة بزعم انتمائه لجماعة "جولن".. والتهمة: التبرع بـ5 ليرات لصالح جمعية خيرية ترعى الأيتام

الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020 10:28 م
"التعذيب حتى الموت".. شعار الديكتاتور العثمانى فى المعتقلات التركية ضد معارضيه.. السفاح أردوغان عذب ضابطا سابقا بالشرطة بزعم انتمائه لجماعة "جولن".. والتهمة: التبرع بـ5 ليرات لصالح جمعية خيرية ترعى الأيتام التعذيب حتى الموت
كتب- هاشم الفخراني

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا تتوقف جرائم الديكتاتور العثماني رجب طيب أردوغان عند حد، أو تخطر على قلب بشر، فسفك دماء الأبرياء والمعارضين أصبحت هواية الديكتاتور العثماني المفضلة، لدرجة أنها طالت السجناء من الشرطة التركية لمجرد اعتراض أحد الضباط على الأفعال المشينة التي تمارسها الأجهزة الأمنية بتكليفات مباشرة وصرامة من قيادات حزب العدالة والتنمية.

ومؤخراً شكلت واقعة موت ضابط الشرطة التركي السابق «مصطفى كاباكجي أوغلو» على كرسي داخل أحد المعتقلات دليلاً جديداً على تردي أوضاع السجناء السياسيين ومعارضي الديكتاتور العثماني أردوغان وسط تستر من القضاء.

الضابط التركي المعذب
الضابط التركي المعذب

وكشفت الصورة عن الأوضاع السيئة التي يقبع فيها خصوم ومعارضو الرئيس التركي وكيف يتم حبسهم في زنزانات غير آدمية، حيث كشف تقرير لصحيفة «شبيجل» الألمانية حمل عنوان «الموت المؤلم في الزنزانة» إن أردوغان يضع خصومه في سجون مكتظة سيئة وبدون رعاية صحية، وإن الغرفة التي وجد فيها المعتقل الميت في الطابق السفلي تشبه الحفرة وتضربها الرطوبة وبها سرير على أرضية خرسانية وتظهر جثته على كرسي بلاستيكي.

وأضاف، أن هذه الصورة المروعة تفتح جراح الأتراك مجدداً بأنه بعد 4 سنوات من الصراع على السلطة بين الرئيس رجب طيب أردوغان وحليفه السابق فتح الله جولن، لا يزال آلاف الأشخاص يقبعون في السجن.

وأكد التقرير، أن المعتقل «مصطفى أوغلو» يبلغ من العمر 44 عامًا، وكان نائب مفوض الشرطة في «غيرسون» بشمال تركيا حتى تم فصله من الخدمة المدنية بموجب مرسوم طارئ في صيف عام 2016، وتم اعتقاله وحُكم عليه بالسجن 7 سنوات ونصف باعتباره من أنصار الداعية "جولن" خصم أردوغان اللدود.



وأشار التقرير، إلى أنه كان قد طلب المساعدة الطبية في السجن دون جدوى قبل أن يموت متألمًا في زنزانة انفرادية. وأن الصورة التي يبدو أنها مهربة من ملفات التحقيق وتم نشرها عبر وسيط في الخارج، تُظهر للمجتمع التركي ظروف الاحتجاز التي طالما ندد بها المدافعون عن حقوق الإنسان حتى الآن دون جدوى.

وتطرقت الصحيفة، إلى أن تهمة المعتقل هي التبرع بخمس ليرات فقط لجمعية خيرية ترعى الأيتام والأرامل، تم حظرها لاحقًا لمساندة جولن، وقام بتحميل تطبيق على هاتفه الخلوي استخدمه العديد من أنصار غولن، الأمر الذي يكفي للوقوع في فخ الشباك الدقيقة التي استخدمها أردوغان لمطاردة المتعاطفين مع عدوه اللدود بعد محاولة الانقلاب المزعومة عام 2016.

وأكدت أنه اختفى آلاف الأشخاص خلف القضبان بمثل هذه المزاعم، وأن أردوغان عفا عن بعض السجناء في الجرائم الجنائية بمن فيهم زعماء المافيا والعصابات والمتطرفون اليمنيون، وذلك بعد انتشار فيروس كورونا بالسجون ولم يكن بينهم أى معتقل سياسي.

ومن جانبها، هاجمت رئيسة حزب الخير التركي، ميرال أكشنار، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، واتهمته بالفاشية، قائلة «إذا عاد هتلر إلى الحياة ونظر لما يحدث في تركيا، سيندم أنه بجبروته لم يستطع أن يفعل ما تفعله»، مطالبة بأن يعي ما يفعله.

وقالت أكشنار، خلال كلمتها باجتماع الكتلة البرلمانية، اليوم الثلاثاء، أن شخصًا مثل أردوغان لا يحق له الحديث عن نظام التعليم بعد فشل دام لمدة 18 عامًا من حكمه، مشيرة إلى أن رغم التلاعب بالنظام التعليمي أكثر من مرة، إلا أنه فشل في أن يجد طريقة أو نهجًا جيدًا لإدارة دفة التعليم.

وشددت أكشنار على أن ما يقرب من 6 ملايين من الطلاب ليس لديهم جهاز كمبيوتر أو تليفزيون ليتلقوا التعليم عن بعُد، مشيرة إلى أن هناك بعض الأماكن لا يتوفر فيها خدمة الإنترنت، وأن هذا النظام لا يقوم على تكافؤ الفرص، حيث إن النهج الذي يتبعه أردوغان قائم على أن يبقى العامل عاملًا والفلاح فلاحًا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة