خالد صلاح

كارت أصفر أمريكى للاستفزازات التركية.. واشنطن تتوعد أنقرة بـ"تداعيات وخيمة" بسبب منظومة الصواريخ الروسية.. النظام التركى يواصل تجاوزاته.. وتقرير لـ"ذا هيل": العقوبات المحتملة تشمل تعليق صفقات سلاح وقيود مالية

الجمعة، 16 أكتوبر 2020 07:30 م
كارت أصفر أمريكى للاستفزازات التركية.. واشنطن تتوعد أنقرة بـ"تداعيات وخيمة" بسبب منظومة الصواريخ الروسية.. النظام التركى يواصل تجاوزاته.. وتقرير لـ"ذا هيل": العقوبات المحتملة تشمل تعليق صفقات سلاح وقيود مالية منظومة أس 400 - أردوغان - ترامب
كتبت : ريم عبد الحميد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تقترب إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من فرض عقوبات قاسية على نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد تشغيل أنقرة منظومة الصواريخ الروسية "S 400"، في تتزايد فيه حالة القلق على الصعيد الدولي من الممارسات التركية وانتهاكاتها المتكررة خارج الحدود.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، مورجان اورتاجوس، في بيان أصدرته الجمعة، إن الولايات المتحدة أكدت للحكومة التركية على مستويات عالية أن شراء أسلحة روسية خاصة مثل منظومات "إس-400" للدفاع الجوي أمر غير مقبول، مشددة على أن تشغيل هذه المنظومات من قبل تركيا سيؤدى إلى "تداعيات محتملة وخيمة" للعلاقات الأمريكية التركية في مجال الأمن.

وأردفت المتحدثة باسم الوزارة: "في حال تأكيد ذلك، سندين بأشد شكل ممكن الإطلاق الاختباري لصواريخ إس-400 باعتباره متناقضا مع مسؤوليات تركيا كحليف في إطار الناتو وشريك استراتيجي للولايات المتحدة".

تحذيرات الخارجية الأمريكية جاءت بعد أيام من تقرير نشرته صحيفة "ذا هيل" الأمريكية، قالت خلاله إن الإدارة الأمريكية تقترب من فرض عقوبات رادعة على أنقرة، تشمل تعليق صفقات سلاح وتعاون عسكري، بخلاف عقوبات آخري تجري دراستها، موضحه أنه على مدار السنين، آثار المشرعون الأمريكيون المخاوف من شراء تركيا العضو فى الناتو نظام الدفاع الصاروخى إس 400 الروسى، وأن العقوبات مطلوبة بموجب القانون الأمريكى الذى يفرض على هؤلاء الذين يتعاملون مع صناعة الدفاع الروسية.

وتأتى هذه المحاولات بعد تقارير عن قيام تركيا بتفعيل رادارات لرصد المقاتلات الأمريكية إف 16 التابعة لليونان بعد تدريبات عسكرية دولية وخطط لإجراء اختبار شامل لنظام الدفاع الصاروخى الأسبوع المقبل.

واشترت تركيا العام الماضى أنظمة دفاع جوى من طراز S-400 من روسيا، وقد أدى ذلك إلى إزالة برنامج الطائرات المقاتلة الأمريكيةF-35 .

وكتب السناتوران، الديمقراطى كريس فان هولين والجمهورى جيمس لانكفورد فى خطاب أمس، الأربعاء، لوزير الخارجية الأمريكى مايك بومبيو، قالا فيها: "نكتب بخصوص التقارير العامة بأن تركيا قد فعلت رادرات نظامها الدفاع الصاروخى المضاد للطائرات المصنوع فى روسيا من أجل رصد طائرات إف 16 الأمريكية العائدة من تدريبات تجريها فرنسا وإيطاليا واليونان وقبرص فى أغسطس الماضى".

وتابع الخطاب أنه نظرا لهذه المعلمات، فإنهما يحثان بومبيو على فرض عقوبات على تركيا بموجب القانون.

وسأل السيناتوران، بومبيو ما إذا كانت تركيا قد فعلت بالفعل رادرات إس 400 لرصد طائرات إف 16، وما إذا كانت البلاد قد دمجت النظام فى رابط البيانات التكتكية لحلف الناتو، وتساءلوا ما إذا كان ذلك سيمكن روسيا من جمع معلومات عن حلفاء الناتو.

وفى وقت سابق، كشف موقع "ديفنس نيوز" الأمريكى أن أربعة أعضاء رئيسيين فى الكونجرس جمدوا سرا جميع مبيعات الأسلحة الأمريكية الرئيسية إلى تركيا لمدة عامين تقريبًا فى خطوة للضغط على أنقرة للتخلى عن نظام الدفاع الجوى الروسىS-400 .

وقال الموقع فى تقريره المنشور قبل شهرين، إن الإجراء التشريعى، الذى لم يتم الإبلاغ عنه سابقًا هو علامة أخرى على العلاقة المتصدعة للغاية بين الحليفين فى الناتو، وهو اضطراب أدى بالفعل إلى طرد تركيا من برنامج مقاتلة الضربة المشتركةF-35 .

وفى حين أنه من غير الواضح بالضبط عدد المبيعات المحتملة التى تم تأجيلها، فإن صفقتين مهمتين على الأقل فى طى النسيان: عقد متابعة للترقيات الهيكلية لطائرة F-16 وتراخيص تصدير لمحركات أمريكية الصنع تحتاجها تركيا لإكمال 1.5 مليار دولار بيع مروحيات هجومية لباكستان. تاريخيا، الولايات المتحدة هى أكبر مصدر للأسلحة إلى تركيا.

وعندما يعلق الكونجرس مبيعات أنظمة الأسلحة الرئيسية مثل الدبابات والطائرات والسفن، فإن هذا يهدف عادةً إلى الإشارة لعدم الرضا عن الإجراءات العسكرية أو السياسية لبلد ما لكن تجميد مبيعات الأسلحة هو أداة دبلوماسية لم تستخدمها الولايات المتحدة ضد تركيا منذ عام 1978، بعد غزو الجيش التركى لقبرص.

اعترف رئيس لجنة العلاقات الخارجية فى مجلس الشيوخ، جيم ريش، وR-Idaho، وعضو مجلس النواب البارز فى الشؤون الخارجية، مايك ماكول بأنهم جزء من التجميد بعد أن اتصلت بهمDefense News .

كانت علاقة تركيا بالولايات المتحدة متوترة لعدة سنوات خاصة مع الكونجرس، وانتقد المشرعون العلاقات التى تربط التركى رجب طيب أردوغان بالرئيس الروسى فلاديمير بوتين. كما أدى رفض أردوغان شراء نظام صواريخ باتريوت أرض-جو الأمريكى على نظام S-400 الروسى الصنع بالإضافة إلى التوغل العسكرى التركى فى شمال سوريا الخاضع لسيطرة الأكراد إلى غضب أعضاء الكونغرس.

وقال عضو فى الكونجرس إن العلاقات الأمريكية-التركية تدهورت بشكل كبير فى السنوات الأخيرة.

وصف مصدر ثان بالكونجرس استحواذ تركيا على منظومة إس -400 بأنه "نوع من القذارة" وأضاف أن تركيا آثارت غضب المشرعين أكثر فى نوفمبر، عندما استهدفت علنًا طائرة تركية من طراز F-16 مع S-400، وهى خطوة فسرت على أنها تهديد ضمنى ضد مستخدمى F-16 الآخرين، مثل الولايات المتحدة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة