أكرم القصاص

توربينات رياح مربوطة بأعمدة المصابيح تعمل بحركة مرور السيارات .. صور

الخميس، 15 أكتوبر 2020 05:00 ص
توربينات رياح مربوطة بأعمدة المصابيح تعمل بحركة مرور السيارات .. صور توربينات الرياح
كتبت أميرة شحاتة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
ابتكررجل الأعمال باري طومسون، المقيم في كينت بالمملكة المتحدة، توربينات الرياح التي يتم ربطها حول أعمدة مصابيح الطريق السريع، والتي تعمل بواسطة السيارات المارة، حيث يمكن أن تساعد في الهدف المتمثل فى الوصول محايدة الكربون بحلول عام 2050، ويقول إنه يمكن استخدامها في البداية لتشغيل المصابيح المتصلة بها.
 
 
توربينات الرياح
توربينات الرياح
 
وفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، يبلغ ارتفاع كل توربين مترين، وتبلغ تكلفة تصنيعها حاليًا 20 ألف جنيه إسترليني، وتولد نفس القدرمن الطاقة مثل 21 مترًا مربعًا من الألواح الشمسية.
 
يقول طومسون، إن التوربينات ستصبح أكثر كفاءة وأصغر مع مزيد من التطوير، وإن التوربين هو الأول من نوعه في العالم ويقدم حلاً للتحدي المعقد المتمثل في تكديس الطاقة النظيفة.
 
توليد الطاقة
توليد الطاقة
 
وكان رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون تعهد الأسبوع الماضي بأن ثورة صناعية خضراء وشيكة ستزود كل منزل في المملكة المتحدة بالرياح البحرية بحلول عام 2030، لكن  طومسون لا يتفق مع رئيس الوزراء ويعتقد أن الحلول الداخلية ضرورية أيضًا للوصول إلى هذا الهدف الطموح.
 
وأضاف رجل الأعمال البالغ من العمر 51 عامًا متحدثًا من مكتبه في المنزل الذي يعمل بوحدات النموذج الأولي: "إذا وقفت يومًا بجانب الطريق وذهبت شاحنة، ستشعر بالهواء الذي يتحرك، نحن نلتقط هذه الطاقة، على سبيل المثال، يبلغ طول طريق A299 Thanet Way في كينت أقل من 20 ميلًا ويضم 1114 عمودًا للإضاءة، والتي ستكون جميعها مرشحة رئيسية للتوربينات".

 

نموذج التوربينات
نموذج التوربينات
 
وسيتم تثبيت التوربينات وتشغيلها بواسطة الرياح المتولدة على جانبي الطريق، وعلى عكس بعض مخططات الطاقة الخضراء الحالية التي أثارت الغضب بشأن المخاوف البيئية، يقول طومسون إن خطته لن تسبب سوى القليل من الآثار  في البنية التحتية والبيئة القائمة.
 
وأكد طومسون: "نحن لا نفسد المناظر الطبيعية باستخدام توربينات ضخمة، بل نستخدم البنية التحتية الحالية"، مضيفا: "لا أحد يريد توربينًا بطول 700 قدم في فناء منزله الخلفي".
 




مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة