خالد صلاح

رئيس البرازيل يهاجم بايدن لتهديده بوقف إزالة الغابات بمنطقة الأمازون

الخميس، 01 أكتوبر 2020 03:35 م
رئيس البرازيل يهاجم بايدن لتهديده بوقف إزالة الغابات بمنطقة الأمازون رئيس البرازيل جايير بولسونارو
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

هاجم رئيس البرازيل، جايير بولسونارو، المرشح الديمقراطى فى الانتخابات الأمريكية، جو بايدن، وأعرب عن أسفه للتهديد "الكارثي وغير المبرر" لبايدن، للبرازيل بوقف إزالة الغابات في منطقة الأمازون، وحذر من أن هذا الإعلان يعرض للخطر "التعايش الودي" بين أكبر اقتصادين.

وكتب بولسونارو حليف الرئيس الجمهوري دونالد ترامب على تويتر "من الصعب علي أن أفهم كرئيس دولة أعاد فتح دبلوماسيته بالكامل مع الولايات المتحدة، بعد عقود من الحكومات المعادية، مثل هذا الإعلان الكارثي وغير المبرر". واضاف "للأسف السيد جو بايدن مؤسف من جميع النواحي".

في مناظرته الأولى مع ترامب، قال بايدن الثلاثاء الماضى، إنه إذا فاز في انتخابات 3 نوفمبر، فسوف يجمع حزمة بقيمة 20 مليار دولار من دول مختلفة لمنع البرازيل من إزالة الغابات، " هنا 20 مليار دولار. توقفوا عن إزالة الغابات. واذا لم يفعلوا فسيكون لذلك عواقب اقتصادية كبيرة "، حسبما قالت صحيفة "انفوباى" الارجنتينية.

وكتب بولسونارو: "جشع بعض الدول في الأمازون هو حقيقة واقعة"، وعزا الحملات ضد إزالة الغابات إلى المصالح الأجنبية على الثروة الطبيعية للمنطقة"، وأضاف أن "التعبير عن ذلك من قبل من يعارض قيادة بلاده يعطي إشارة واضحة على نبذ التعايش الودي والمثمر".

وكان وزير البيئة البرازيلي ، ريكاردو ساليس ، ساخرًا بشأن إعلان المرشح الديمقراطي، وقال  "سؤال واحد فقط ، مساعدة بايدن البالغة 20 مليار دولار ، هل هي كل عام؟"

بالنسبة لأوليفر ستوينكل، أستاذ العلاقات الدولية في مؤسسة Getulio Vargas في ريو دي جانيرو، فإن هذا التقاطع يبشر بعلاقة ثنائية مع "العديد من التوترات" في حالة فوز بايدن، على الرغم من أن المرشح الديمقراطي "يريد الاقتراب من بولسونارو حتى لا يفقده كحليف، في الكفاح ضد صعود الصين".

وأوضح ستوينكل أن بايدن "لا يهتم بتدهور العلاقة مع البرازيل، لكن بما أنه يريد أيضًا أن يكون رئيسًا بيئيًا يهتم بالتغير المناخي ، فسيكون من الصعب جدًا الحفاظ على علاقة مستقرة".

وشارك بولسونارو، المدافع عن فتح المناطق المحمية أمام أنشطة التعدين والزراعة، في فترة ما بعد الظهر تقريبًا في قمة التنوع البيولوجي التابعة للأمم المتحدة.

وأكد في خطابه، كما فعل الأسبوع الماضي أمام الجمعية العامة للمنظمة، أن بلاده تتخذ تدابير فعالة لحماية البيئة ، وندد بحملة تضليل ضد البرازيل، وأعلن "لا يمكننا قبول أن المعلومات الكاذبة وغير المسؤولة هي ذريعة لفرض قواعد دولية غير عادلة تتجاهل الفتوحات البيئية التي نحققها لصالح البرازيل والعالم"، كما اتهم "بعض المنظمات غير الحكومية" بالارتباط بـ "المنظمات التي تشرف على الجرائم البيئية في البرازيل وخارجها".

وفي العام الماضي، رفع بولسونارو بالفعل علم السيادة للدفاع عن نفسه ضد موجة الانتقادات الدولية للزيادة المقلقة في حرائق الأمازون ، بقيادة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

ودفع تقدم إزالة الغابات، وهو أحد الأسباب الرئيسية للحرائق في أكبر غابة استوائية على كوكب الأرض، العديد من الدول الأوروبية، بما في ذلك فرنسا، إلى معارضة التصديق على اتفاقية التجارة الموقعة العام الماضي بين الاتحاد الأوروبي ودول أخرى، ميركوسور (البرازيل والأرجنتين وأوروجواي وباراجواي).

أعلن ماكرون يوم الأربعاء في خطابه في قمة الأمم المتحدة "إذا لم يوقع الاتحاد الأوروبي اتفاقية التجارة مع ميركوسور، فذلك لأنه قد يزيد من إزالة الغابات المستوردة التي نحن مصممون على العمل ضدها".

في عام 2019، شهد تسجيل الدخول في منطقة الأمازون زيادة بنسبة 85.3% ، حيث بلغ مجموعها 10123 كيلومترًا مربعًا، وهي مساحة تعادل مساحة لبنان.

في أغسطس، سجلت إزالة الغابات انخفاضًا بنسبة 21% مقارنة بشهر أغسطس من العام الماضي ، على الرغم من أن الانخفاض في الفترة ما بين يناير وأغسطس كان بالكاد 5% مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019.

في المناظرة، أصر بايدن، الذي يقود استطلاعات الرأي، على أنه إذا فاز بالانتخابات، فسوف يعيد دمج الولايات المتحدة في اتفاقية باريس للمناخ ، التي انسحب منها ترامب بلاده.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة