خالد صلاح

تأثير كورونا على خط الدفاع الأول لغز يرعب العلماء.. يجعل الجسم أكثر شرا.. رد فعل الجهاز المناعي للبالغين السبب فى مضاعفاتهم الخطيرة.. استجابة الأطفال مبكرا تساعدهم على المقاومة.. والاضطرابات مشكلة الرجال

الخميس، 01 أكتوبر 2020 05:09 م
تأثير كورونا على خط الدفاع الأول لغز يرعب العلماء.. يجعل الجسم أكثر شرا.. رد فعل الجهاز المناعي للبالغين السبب فى مضاعفاتهم الخطيرة.. استجابة الأطفال مبكرا تساعدهم على المقاومة.. والاضطرابات مشكلة الرجال جهاز المناعة
كتبت هند عادل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أحد أكثر الألغاز رعبًا في فيروس كورونا هو سبب إصابة بعض الأشخاص بمرض خفيف أو عدم ظهور أعراض عليهم ويموت آخرون بسرعة، وبدأ العلماء في كشف السبب، ووجد فريق دولي من الباحثين أنه في بعض الأشخاص المصابين بـCovid-19 الحاد، يصبح الجسم شريرًا ويهاجم أحد دفاعاته المناعية الرئيسية بدلاً من محاربة فيروس كورونا، ما ساعد في تفسير سبب إصابة الرجال بالفيروس أكثر من النساء.

ووفقًا لتقرير لصحيفة SOUTH CHINA POST يشير بحث منفصل إلى أن الأطفال أفضل حالًا من البالغين بفضل الخلايا المناعية القوية "المستجيب الأول" التي تتضاءل مع تقدم العمر، إنها الأحدث في قائمة الدراسات التي تكشف عن ميزات متعددة للتسلسل المعقد لجهاز المناعة الذي يمكن أن يقلب الموازين بين النتائج الجيدة أو السيئة.

وقالت الدكتورة بيتسي هيرولد، من كلية ألبرت أينشتاين للطب في نيويورك، والتي شاركت في تأليف دراسة الطفل: "لدينا المعرفة والقدرة على تعزيز العديد من جوانب جهاز المناعة".

وأوضح الباحثون أنه تعكس ردود أفعال الأشخاص المتباينة بشكل كبير أيضًا عوامل أخرى، مثل مدى صحتهم في البداية ومقدار الفيروس "الجرعة" التي تعرضوا لها.

قال أليساندرو سيت، الباحث في معهد لا جولا لعلم المناعة في سان دييجو الأمريكية، والذي يدرس جزءًا آخر من الاستجابة المناعية: "العدوى وما يحدث بعد الإصابة أمر ديناميكي للغاية"، فهناك نوعان من الأذرع الرئيسية لجهاز المناعة الفطرية، وهي خط الدفاع الأول للجسم بمجرد أن يكتشف الجسم دخيلًا أجنبيًا، تشن الجزيئات الرئيسية، مثل الإنترفيرون والسيتوكينات المسببة للالتهابات، هجومًا واسع النطاق.

تنبه الخلايا المناعية الفطرية أيضًا الذراع "التكيفية" الأبطأ تأثيرًا في الجهاز المناعي، وهي القناصة الخاصة بالجراثيم، لتستع، تبدأ الخلايا البائية في إنتاج أجسام مضادة مقاومة للفيروسات، وتحظى البروتينات باهتمام كبير في عملية البحث عن اللقاح.

لكن الأجسام المضادة ليست القصة الكاملة وتشتمل العديد من المكونات الأخرى للمناعة التكيفية على الخلايا التائية "القاتلة" التي تدمر الخلايا المصابة بالفيروس وخلايا "الذاكرة" T و B التي تتذكر العدوى، لذا فإنها تنطلق في العمل بشكل أسرع إذا واجهت تلك الجرثومة مرة أخرى.

وعندما يبدأ الفيروس فى مهاجمة الجسم تبدأت بروتينات تسمى إنترفيرون من النوع الأول في العمل، وتدافع عن الخلية عن طريق التدخل في نمو الفيروس لكن بحثًا جديدًا يُظهر أن هذه الجزيئات المهمة كانت غائبة أساسًا في مجموعة فرعية من الأشخاص المصابين بفيروس كوفيد -19 الحاد.

وأشار العلماء إلى أن اضطرابات المناعة الذاتية تميل إلى أن تكون أكثر شيوعًا عند النساء، لكن 95% من مرضى Covid-19 كانوا من الرجال، لم يجد الباحثون الجزيئات الضارة في المرضى الذين يعانون من كورونا خفيفًا أو بدون أعراض، وفي 660 مريضًا آخر مصابًا بأمراض خطيرة، ووجد نفس الفريق أن 3.5 % لديهم طفرات جينية لا تنتج إنترفيرون من النوع الأول.

قال الدكتور جان لوران كازانوفا، عالم وراثة الأمراض المعدية في جامعة روكفلر في نيويورك، إن كل من نقاط الضعف الصامتة هذه كانت كافية لقلب التوازن لصالح الفيروس في وقت مبكر.

وعن ظهور أعراض خفيفة عند الاطفال المصابة بفيروس كورونا فسر العلماء سبب ذلك بأن أجسادهم تنتج مستويات أعلى بكثير من بعض السيتوكينات التي تعد من أوائل المستجيبين للجهاز المناعي الفطري، عندما بدأت المرحلة التالية من نظام المناعة، صنع كل من البالغين والأطفال أجسامًا مضادة تستهدف فيروس كورونا وهنا تكمن المشكلة كانت الاستجابة المناعية التكيفية للبالغين هي النوع الذي يمكن أن يؤدي إلى رد فعل التهابي زائد.

وقال هيرولد إن النتائج تشير إلى أن رد الفعل المبكر القوي لدى الأطفال يسمح لجهازهم المناعي بالتغلب على الفيروس، ما يجعل رد الفعل المفرط أقل احتمالاً "وهذا يحميهم".

فيروس كورونا المسبب لـ Covid-19 جديد على البشر، لكن فريق Sette درس عينات الدم التي تم تخزينها في المجمدات قبل الوباء ووجدوا بعض خلايا الذاكرة التائية التي تتعرف على جزء صغير من الفيروس الجديد في الاختبارات المعملية.

للفيروس التاجي الجديد أبناء عمومة يسببون ما يصل إلى 30% من نزلات البرد، لذلك يعتقد الباحثون أن هذه الخلايا التائية يمكن أن تكون بقايا من نزلات البرد الماضية، لكن على الرغم من التكهنات، "لا نعرف حتى الآن" أن امتلاك هذه الخلايا التائية يحدث أي فرق في من يصاب بشدة بفيروس Covid-19

قال بالي بوليندران اختصاصي المناعة بجامعة ستانفورد: "نحن بحاجة إلى النظر بشكل واسع جدًا وعدم القفز إلى استنتاجات مبكرة حول أي جانب معين من جهاز المناعة"، حيث وجد الباحثين بعض الخلايا المناعية الفطرية "في حالة سبات" لدى البالغين المصابين بأمراض خطيرة وهو ما يجعله يتمكن من جسم المصاب ويهاجم كل الخلايا ويجعل الشخص فريسة سهله.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة