خالد صلاح

إكسترا نيوز تسلط الضوء على التهدئة الإيرانية مع واشنطن وتصريحات المسؤولين الأمريكيين المرحبين بالخطوة.. وتبرز تبرير أمريكا قتلها لقاسم سليمانى أمام مجلس الأمن.. وتعرض الإدانة السعودية لممارسات طهران فى العراق

الخميس، 09 يناير 2020 08:58 م
إكسترا نيوز تسلط الضوء على التهدئة الإيرانية مع واشنطن وتصريحات المسؤولين الأمريكيين المرحبين بالخطوة.. وتبرز تبرير أمريكا قتلها لقاسم سليمانى أمام مجلس الأمن.. وتعرض الإدانة السعودية لممارسات طهران فى العراق العراق
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

سلطت قناة إكسترا نيوز، الضوء على التصعيد الإيرانى الأمريكى، بعد الضربة العسكرية الأخيرة التى وجهها الحرس الثورى الإيرانى ضد قواعد أمريكية فى العراق، حيث استعرضت القناة، تصريحات نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، التى أكد فيها أن الولايات المتحدة الأمريكية تلقت معلومات بأن إيران طلبت من ميليشيات حليفة لها ألا تهاجم أهدافا أمريكية خلال الفترة المقبلة، وهو ما يشير إلى تهدئة مؤقتة بين واشنطن وطهران.

وذكرت القناة فى تقرير لها، أن نائب الرئيس الأمريكي، قال إن واشنطن تتلقى معلومات استخباراتية مشجعة بأن إيران تبعث برسائل لتلك الميليشيات نفسها بألا تتحرك ضد أهداف أمريكية أو مدنيين أمريكيين، ونأمل أن تجد تلك الرسالة صدى، موضحة أن إيران استهدفت فجر الأربعاء قاعدة عين الأسد التي تتمركز فيها قوات لتحالف الدولي بقيادة الولايات المتّحدة لمكافحة داعش ردا على استهداف واشنطن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري اللواء قاسم سليماني، فيما أعلن العراق سقوط 22 صاروخا داخل أراضي البلاد دون خسائر ضمن صفوف القوات العراقية.

وأوضحت القناة، أن التوتر بين واشنطن وطهران، تصاعد عقب إعلان وزارة الدفاع الأمريكية فجر الجمعة، الماضية تنفيذ ضربة جوية بالقرب من مطار بغداد الدولي، أسفرت عن مقتل سليماني، والمهندس، نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، وآخرين، فيما أعلنت طهران من جهتها أنها سترد بشكل قاس على عملية الاغتيال.

استعرضت قناة إكسترا نيوز، تبرير الولايات المتحدة الأمريكية، خطوتها بقتل قاسم سليمانى أمام المجتمع الدولة، مشيرة إلى أن واشنطن وجهت رسالة إلى مجلس الأمن الدولي، أكدت فيه أن قتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني كان دفاعاً عن النفس، وتوعدت باتخاذ إجراء جديد إذا اقتضت الضرورة في الشرق الأوسط لحماية جنودها ومصالحها من التهديدات التى توجهها إيران ضد واشنطن.

وقالت القناة، فى تقرير لها، إن السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة، كيلي كرافت، كتبت في الرسالة التي وجهتها للأمم المتحدة إن واشنطن مستعدة للدخول دون شروط مسبقة في مفاوضات جادة مع إيران لمنع تعريض السلام والأمن الدوليين لمزيد من الخطر أو للحيلولة دون حدوث تصعيد من جانب النظام الإيراني، موضحة أن قتل قاسم سليماني في بغداد يوم الجمعة الماضية كان مبررا بموجب المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، مضيفةً أن الولايات المتحدة الأمريكية مستعدة لاتخاذ إجراءات إضافية في المنطقة إذا اقتضت الضرورة لمواصلة حماية جنودها ومصالحها.

ولفتت القناة، إلى أن السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة، أشارت إلى أن قتل سليماني والضربات الجوية الأميركية في العراق وسوريا يوم 19 ديسمبر التي استهدفت ميليشيا مدعومة من إيران جاءت رداً على تصعيد هجمات مسلحة شنتها الجمهورية الإسلامية الإيرانية وفصائل تدعمها في الأشهر الأخيرة على قوات ومصالح أميركية في الشرق الأوسط، حيث عددت الرسالة سلسلة من التهديدات الإيرانية التي استهدفت الولايات المتحدة خلال الأشهر السبع الأخيرة، بمشاركة من الميليشيات المدعومة من قبل "فيلق القدس" في العراق، كما عددت الهجمات التي وقعت ضد القوات الأمريكية.

وأشارت القناة، فى تقريرها، إلى أن المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة تضمن للدول حق الدفاع عن النفس باستخدام جميع الوسائل المتاحة لها، بما فيه العسكرية، كما أن الدول مطالبة بموجب المادة 51 بأن "تبلّغ فوراً" مجلس الأمن المؤلف من 15 عضواً بأي إجراءات تتخذ لدى ممارسة حق الدفاع عن النفس. واستخدمت الولايات المتحدة المادة 51 في تبرير اتخاذ إجراء في سوريا ضد مقاتلي تنظيم داعش عام 2014.

كما استعرضت قناة إكسترا نيوز، تنديد المملكة العربية السعودية الخميس، بـالانتهاكات الإيرانية للسيادة العراقية، بعد الضربة العسكرية التى وجهها الحرس الثورى الإيرانى ضد قواعد عسكرية للقوات الأمريكية فى العراق، حيث ذكرت القناة، أن بيان وزارة الخارجية السعودية أكد أن المملكة تشجب هذه الاعتداءات وتدين انتهاكها للسيادة العراقية، حيث يأتى ذلك في إشارة إلى استهداف طهران بقصف صاروخي لقواعد عراقية تؤوي عسكريين أمريكيين.

وأشارت القناة، فى تقرير لهها، إلى أن وزارة الخارجية السعودية طالبت مجددا إلى ضرورة ضبط النفس من قبل كافة الأطراف والحرص على عدم التصعيد للحفاظ على أمن واستقرار العراق الشقيق والمنطقة.

وأوضحت القناة أن القصف الصاروخي الإيراني، الذي استهدف، قاعدتين تتواجد فيهما قوات أمريكية في الأنبار وأربيل، دفع السلطات العراقية لاستدعاء السفير الإيراني في بغداد، لإبلاغه برفض الاعتداءات التي نفذتها طهران، حيث استنكر الرئيس العراقي برهم صالح القصف الإيراني، مجددا رفض بلاده الخرق المتكرر للسيادة الوطنية، وأن يكون مصدر تهديد لأي من جيرانه، فيما نفذت القوات الأمريكية، في ساعة مبكرة من يوم الجمعة الماضي في مطار بغداد الدولي، ضربة جوية أسفرت عن مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة