خالد صلاح

6 نصائح لتجنب خسائر البورصة المصرية بسبب التوترات بالشرق الأوسط

الثلاثاء، 07 يناير 2020 06:00 ص
6 نصائح لتجنب خسائر البورصة المصرية بسبب التوترات بالشرق الأوسط البورصة المصرية - أرشيفية
كتب هانى الحوتى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
شهدت البورصة المصرية، أداءً سلبياً على مدار الجلستين الماضيتين بسبب التوترات الجيوسياسية بمنطقة الشرق الأوسط بعد مقتل قائد عسكرى إيرانى فى ضربة جوية أمريكية، وتراجع رأس المال السوقى بأكثر من 33 مليار جنيه فى جلستين فقط، وهبط المؤشر الرئيسى للبورصة 687 نقطة ليصل إلى مستوى 13212 نقطة، وفى ظل توقعات استمرار هذا الأداء، تقدم شركة مباشر 6 نصائح لتجنب هذه الخسائر وهى:
 
1- اتباع سياسة التنويع: أوضحت الدراسات أن الجانب الأكبر من المخاطر غير المنتظمة يمكن التخلص منها من خلال محفظة تشتمل على 12 إلى 18 و حتى 30 ورقة مالية، وأن زيادة عدد محتويات المحفظة عن ذلك لن يؤدى إلى تخفيض يذكر فى تلك المخاطر غير المنتظمة، غير أن المخاطر المنتظمة تظل قائمة.
2- تضمين أصول تتميز بوجود معاملات ارتباط ضعيفة فيما بينها، يفضل أن تكون علاقة الارتباط بين الاستثمارات الفردية التى تتكون منها المحفظة الاستثمارية علاقة سلبية بقدر الإمكان ( أو أقل من الواحد الصحيح )، بحيث إذا حدث فشل فى بعض تلك الاستثمارات فإنه يتم تعويضه بنجاح البعض الآخر، وهكذا تقل المخاطرة فى المحفظة بدرجة كبيرة (دون أن ينخفض العائد بنفس الدرجة). 
 
وعلى الرغم من أن إتباع سياسة التنويع وخصوصاً بين أصول استثمارية تتميز بمعاملات ارتباط ضعيفة فيما بينها تنجح إلى حدٍ كبير فى الحد من المخاطر غير المنتظمة إلا أن المخاطر المنتظمة يمكن أيضا تخفيضها فى حالة تنويع أصول المحفظة الاستثمارية للأسهم.
 
ويمكن تحقيق ذلك من خلال تضمين ما يلى بجانب الأسهم: نسبة من المحفظة تكون فى صورة نقدية سائلة والباقى بين استثمارات متنوعة بخلاف الأسهم مثل الاستثمار العقارى والاستثمار فى السلع (الذهب كمثال) وفى السندات وأذون الخزانة الحكومية وهكذا، غير أن تلك الأدوات الاستثمارية المتنوعة قد لا تكون متاحة كلها حالياً فى البورصة المصرية، ولكن البورصة المصرية تعمل على إضافة كل تلك المنتجات مع التطور الذى تمر به البورصة المصرية من فترة إلى أخرى.
 
3- الاستثمار فى الأسهم التى تتميز بانخفاض معامل بيتا لها عن الواحد الصحيح مثل الأسهم العاملة فى القطاعات الدفاعية مثل الأغذية والمشروبات والرعاية الصحية والصناعات الدوائية والاتصالات.
 
4- عقد حق بيع الأسهم Put Options: فى حالة إتاحة المشتقات المالية فى السوق قد يكون أمام المستثمر فى الأسهم فرصة للتحوط من خلال شراء عقد اختيار لبيع أسهم معينة بكميات محددة بسعر محدد سلفا عند شراء العقد، لكن تلك العقود غير متاحة فى البورصة المصرية حتى الآن.
 
5- أوامر إيقاف الخسائر: من خلال اصدار هذه الأوامر يمكن للمستثمر حماية استثماراته من الانهيارات المفاجأة فى الأسعار السوقية للأسهم .
 
6- الاستثمار فى أسهم الشركات التى تتميز بارتفاع عوائد التوزيعات النقدية السنوية لها وبانتظام التوزيع النقدى (الكوبونات) على أساس سنوى أو نصف سنوى أو ربع سنوى إن وجدت: الاستثمار فى أسهم التوزيعات النقدية المنتظمة (الكوبونات النقدية) عادة ً يحمى المستثمرين فى سوق الأسهم من مخاطر التقلبات السعرية بما فيها حتى المخاطر المنتظمة.
 
أسعار تلك الفئة من الأسهم غالبا تكون الأقل انخفاضا فى حالة المخاطر بينما عند عودة السوق إلى الإرتفاع بعد زوال المخاطر تكون من بين الأسهم الأسرع فى العودة لمستوياتها السعرية قبل الأزمة. كما أن التوزيعات النقدية قد تمثل جزء مهم من العائد الكلى المتوقع للاستثمار فى الأسهم.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة