خالد صلاح

أزارو يشكر 6 شخصيات ويلوم واحدة بعد رحيله عن الأهلى

الثلاثاء، 28 يناير 2020 01:21 م
أزارو يشكر 6 شخصيات ويلوم واحدة بعد رحيله عن الأهلى وليد ازارو
محمد عراقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

وجه المغربى وليد أزارو الشكر للعديد من الشخصيات خلال تصريحاته بعد انتقاله للاتفاق السعودى على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم، فيما انتقد النجم المغربى شخصية واحدة مؤكداً أنها السبب الرئيسى وراء رحيله.

ووجه أزارو الشكر لمحمود الخطيب رئيس النادى الأهلى الحالى ومحمود طاهر رئيس النادى السابق وسيد عبد الحفيظ مدير الكرة وحسام البدرى المدير الفنى السابق للأهلى والحالى للمنتخب الوطنى وزملائه اللاعبين وجماهير النادى الأهلى.

فى الوقت الذى انتقد أزارو طريقة السويسرى رينيه فايلر المدير الفنى للفريق معه، مؤكداً أنه يعد السبب الرئيسى وراء رحيله عن الفريق بهذه الطريقة غير المرضية على حد وصفه.

أزارو أكد فى تصريحاته أنه لم يتلق عروضاً من الزمالك معلقاً "كل ما يتردد حول هذا الصدد كلام سوشيال ميديا لا أساس له من الصحة".

وأكد أزارو أنه تلقى عرضا صينيا من قبل وكان مغريا للغاية من الناحية المادية.. موضحا "العرض الصينى كان مغريا للغاية لكنى استمريت بسبب حاجة الأهلى لخدماتى".

وتابع: "العرض الصينى لم يكن كوبرى لانتقالى لبيراميدز، ولم أتأثر نفسيا برفض العرض الصينى والدليل تسجيلى هدفين فى أول مباراة افريقية بعدها".

وقال أزارو: "لم أفتعل أى أزمات نهائيًا، وواقعة اعتراضى على فايلر شىء خارج عن الإرادة فلم أجد تفسيرا لاستبعادى من التشكيل بشكل مستمر ومتواصل".

وأوضح: "أشارك وأحرز أهداف، وفجأة يتم استبعادى وده بيوصلك إنك تخرج عن شعورك ولكن كان فى عدم تقدير".

وأكد أزارو أن التحكيم الأفريقى يعانى من أزمات كبيرة وأنه حزين بسبب الأخطاء التحكيمية فى البطولات الأفريقية متمنيًا اختفاء تلك الظاهرة".

وعلق أزارو في تصريحاته على واقعة تمزيق التيشيرت الشهيرة: "زعلان أنه تم استبعادي وأنني لم ألعب نهائي بطولة أفريقيا، لكن فى حاجات في الماتشات لازم تتعامل فيها وكان نفسي ألعب النهائى أمام الترجى التونسى، وعن تسريب تلك اللقطة إلى وسائل الإعلام: "لم أتابع سبب تسريبها لكن هذا القرار تم اتخاذه وكان مفاجأة لنا".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة