خالد صلاح

صحيفة تركية: أردوغان يجدد مساعى التدخل فى ليبيا عبر زيارته للجزائر

الإثنين، 27 يناير 2020 04:16 م
صحيفة تركية: أردوغان يجدد مساعى التدخل فى ليبيا عبر زيارته للجزائر
كتب:محمد إسماعيل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت صحيفة أحوال تركية المعارضة للرئيس التركى رجب طيب أردوغان أن ملف الأزمة الليبية يتصدر جدول أعمال زيارة الرئيس التركى اليوم الأحد إلى الجزائر، وأشارت إلى أنها وأنها تأتى بعد أيام قليلة فقط من اجتماع دول الجوار الليبى فى الجزائر، وبعد أسبوع من انعقاد مؤتمر برلين حول ليبيا.

 

وذكرت أن الزيارة تُعتبر زيارة أردوغان أول زيارة لرئيس دولة إلى الجزائر منذ وصول الرئيس عبد المجيد تبون إلى السلطة فى ديسمبر الماضي.

 

وأشارت الصحيفة إلى أنه بعد الجزائر التى وصلها اليوم، يقوم أردوغان بزيارة إلى غامبيا، كأول زيارة لرئيس تركى إلى هذا البلد الواقع فى غرب القارة الإفريقية.

 

ومن المقرر أن يختتم أردوغان جولته الإفريقية بزيارة السنغال التى تربطها بتركيا علاقات تاريخية متجذرة، وفقًا لأنباء الأناضول.

 

وأضافت :"لتركيا 41 سفارة فى إفريقيا بعد أن كان عددها 12 سفارة فقط العام 2009، وتسعى أنقرة إلى فتح سفارات لها فى دول القارة الـ 54، ضمن مساعيها لتعزيز نفوذ حزب العدالة والتنمية الإسلامى فى القارة السمراء والتضييق على المدارس التابعة للداعية فتح الله غولن الذى يتهمه أردوغان بتدبير محاولة انقلاب 2016."

 

وذكرت الصحيفة، أن الجزائر تبذل جهودا حثيثة لتدعيم التنسيق والتشاور بين مختلف الفاعلين الدوليين من أجل مرافقة الليبيين للدفع بمسار التسوية السياسية للأزمة، عن طريق الحوار الشامل بين مختلف الأطراف بهذا البلد لتمكينه من تجاوز الظرف العصيب الذى يمرّ به وبناء دولة مؤسسات يعمّها الأمن والاستقرار.

 

وأكدت الجزائر فى أكثر من مرة، رفضها لأى تدخل أجنبى من شأنه أن يعقد الأمور" أكثر فأكثر" فى ليبيا، كما ترفض تواجد قوات غير تلك التى يقبلها الشعب الليبي.

 

وتعتبر ليبيا عمقًا استراتيجيًا بالنسبة للجزائر، بينما تحاول تركيا زجّها فى محورها الداعم لنفوذها فى طرابلس، وذلك على غرار محاولتها مع تونس، حيث روّج الإعلام التركى لإمكانية تحالف تشترك فيه تونس والجزائر بالإضافة إلى تركيا لغرض التدخل فى ليبيا.

 

وأعلنت الرئاسة الجزائرية أنّ الرئيس التركى يقوم بزيارة صداقة وعمل إلى الجزائر، بدعوة من نظيره عبد المجيد تبون.

 

وأضافت أن أردوغان سيجرى خلال زيارته التى تستمر يومين مباحثات مع تبون حول سبل تدعيم الروابط القائمة بين البلدين الشقيقين وتوسيع مجالات التعاون بينهما.

 

وذكرت الرئاسة أن المباحثات بين الجانبين ستشمل التشاور حول القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك.

 

وكان اجتماع دول الجوار الليبى الذى انعقد الخميس الماضى بالجزائر وشارك فيه وزراء خارجية مصر، وتونس، والنيجر، والسودان وتشاد، إلى جانب وزيرى خارجية مالى وألمانيا، قد خلص إلى "رفض التدخل الأجنبى وضرورة حظر توريد الأسلحة ومنع تدفقها إلى التراب الليبي".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة