خالد صلاح

وزير داخلية لبنان: الأمن يقوم بواجباته بحماية المواطنين والأملاك العامة

الجمعة، 24 يناير 2020 12:21 م
وزير داخلية لبنان: الأمن يقوم بواجباته بحماية المواطنين والأملاك العامة وزير الداخلية مع الرئيس عون
كتب محمد تهامى زكى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

استقبل رئيس جمهورية لبنان، العماد ميشال عون، صباح اليوم، الجمعة، فى القصر الجمهورى فى "بعبدا"، وزير الداخلية والبلديات العميد محمد فهمى، وعرض معه الأوضاع الأمنية وخطة العمل فى المرحلة المقبلة، والإجراءات التى تتخذها هذه القوى فى سبيل المحافظة على الأمن والاستقرار.

فهمى مع الرئيس عون
فهمى مع الرئيس عون

بدوره، قال وزير الداخلية، فى تصريحات نقلها الحساب الرسمى للرئاسة اللبنانية على تويتر، إنه اطلع الرئيس على التوجيهات العامة التى أعطيت للأجهزة الأمنية فى ما يخص تعاملها مع المتظاهرين السلميين وضرورة توفير الحماية لهم، ومنع المندسين من القيام بأعمال شغب فى أماكن التظاهر، سواء فى بيروت أو فى المناطق اللبنانية الأخرى.

111
 

وأضاف فهمى، أكدت للرئيس على أن قوى الأمن الداخلى تقوم بواجباتها وفق الأصول المحددة بالقوانين، وسوف تحمى الأملاك العامة والخاصة ولن تعتدى على أحد، وسوف تؤمن حماية المواطنين فى الوقت نفسه، مع حماية حرية التعبير وحقوق الإنسان المكفولة بالدستور.

22
 
يشار إلى أن وقع حسان دياب رئيس الحكومة اللبنانية ورئيس لبنان العماد ميشال عون مرسوم تشكيل الحكومة الجديدة فى قصر بعبدا، مساء الثلاثاء الماضى.
 
وأسند لدياب تشكيل الحكومة منذ 33 يوما بعد حصوله على 69 صوتا و90 يوما من الاحتجاجات والتى تزامنت مع استقالة سعد الحريرى، إلا أن ميلاد الحكومة كان متعثرا لاختلافات حول الحصص وتوزيع الحقائب الوزارية لكن بالنهاية نجح دياب فى تشكيلها.

وفى غضون ذلك احتج بعض اللبنانيين على تشكيل الحكومة الجديدة ورفعوا شعارات "حكومة الفشل"، وتجمعوا فى الشمال أمام أحد مداخل ساحة النجمة المؤدية إلى مجلس النواب وسط العاصمة، كما قطع متظاهرون طرقاً عدة فى بيروت، منها كورنيش المزرعة وقصقص والبربير.

وفى أول تصريح له عقب تشكيل الحكومة تعهد رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب، باستعادة الأموال المنهوبة وحماية الفقراوقال إن المتظاهرين وحدوا الوطن وكسروا حاجز الطائفية، مضيفًا أنه استندت إلى الدستور فى عملية تشكيل الحكومة، ووضع معاييرا محددة لاختيار أعضاء الحكومة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة