خالد صلاح

"طبيخ أمى أحلى من طبيخ مراتى".. أولى خطوات دخول محاكم الأسرة

الجمعة، 24 يناير 2020 02:09 م
"طبيخ أمى أحلى من طبيخ مراتى".. أولى خطوات دخول محاكم الأسرة محكمة الأسرة - أرشيفية
أسماء شلبي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تشهد محاكم الأسرة على خلافات حادة بين الأزواج والزوجات، ونسمع كثيراً أن تدخل الأهل الكلمة الأبرز على لسانهم، كسبب رئيسي للنزاعات بينهم،  فيما يلجأ الرجال لاستخدام النشوز والطاعة كسلاح ، والنتيجة طوابير طويلة من السيدات المتزوجات والأزواج والراغبات في إيجاد حلول والخروج من دوامة العنف الأسرى، بعد انتشار حالات الطلاق، بصورة تهدد الاستقرار المجتمعى.

 

ومن خلال دفاتر محاكم الأسرة رصدنا بعض القضايا التى تظهر معأناة الزوجات والأزواج لتدخل الأهل فى الحياة.

 

دعوى نشوز والسبب:"مراتى مبتعرفش تعمل أكل زى بتاع ماما"

 

وقع الزوج "ماهر.طارق"، فى فخ المقارنة بين طعام والدته وزوجته، وكانت النتيجة وقوفه أمام محكمة الأسرة بمصر الجديدة قائلا:"مراتي مبتعرفش تعمل أكل زي ماما"، مضيفاً :"منها لله مراتى طوال 3 سنوات دمرت معدتى بسبب رفضها للتعلم والنصح، أو حتى تدخل والدتى ومساعدتها".

 

وأكد الزوج فى دعواه ضد زوجته "ه.غ" والتى طالب فيها باثبات نشوزها : "أنجبت منها طفل وحيد وتحملت من أجله ولكنى لم أستطع أن أكمل حياتى معها فأنا أشعر معها دائما أننى متزوج من صديقى وليس من امرأة بسبب رجولتها فى كل شيء" .

 

 موظفة تقيم دعوى خلع بسبب قضاء زوجها أجازته الأسبوعية برفقة والدته

 

داومت الزوجة ر.ك.م، البالغة من العمر 26 عام، من الشكوى من إهمال زوجها لعلاقتهما بعد إنجابها، وإنشغاله بالعمل ورفضه حتى قضاء أجازته الأسبوعية برفقتها وذهابه لقضائها برفقة والدته، كما امتنع عن الخروج معها  فى المناسبات التى كانت تنتظرها بفارغ الصبر .

 

 وأكدت الزوجة أنها أقامت دعوى خلع أمام محكمة الأسرة بأكتوبر، وادعت استحالة العشرة بينهما وزوجها وخشيتها أن لا تقيم حدود الله، وذلك بعد أن نشبت خلافات زوجية تركت على أثرها منزل الزوجية طوال 8 شهور .

 

وأضافت الموظفة الحكومية :الخلافات الزوجية كانت تنشب في كل وقت ودون سابق إنذار، مؤكدة أنه حتى فى أيام أجازته الأسبوعية والسنوية تشتعل بينهم المشاكل بسبب رفضه إعطائها ولو ساعتين من وقته ليهتم بهم، ويتركهم ويذهب ليقيم لدى والدته التى تتفنن فى إفساد حياتها بتصرفاتها الجنونية.

 

زوج يقيم دعوى نشوز بسبب رفض زوجته إطلاق اسم والده علي مولودهما

 

قد تكون ولادة  طفل جديد في العائلة فرحة عارمة، إلا أنها قد تتحول إلى خلاف ينشب بين الزوجين، جراء الاختلاف على تسميته، وعندما يقرر الزوج تسمية مولوده على اسم أحد أبويه، نجد الزوجة قد اعترضت، وبداخل محكمة الأسرة وقف الزوج محمد.ع.س، يشكو من رفض زوجته لإطلاق اسم أبيه المتوفي على الجنين الذي تحمله كما قامت بترك المنزل، ومنعته من حضور الولادة، وطلب الطلاق خلعا.

 

وأكد الزوج الذي أقام دعوي نشوز بمحكمة الأسرة بزنانيري:" بالفعل أصرت زوجتي على تنفيذ رغبتها، ورفضت من ولاده نجلي لرؤيته، وأصبحت تعاقبني بالملاحقة القضائية بدعاوي الحبس والنفقات".

 

زوجة تشكو:" حماتي تسطو على راتبى وشقتى وكأنهما ملك لها وتعبث بأغراضى"

 

زوجة أخري وقفت تشارك معاناتها أمام محكمة جنح أكتوبر، بعد أن لجأت لإقامة دعوي تبديد ضد زوجها اتهمته فيها بإصراره على مشاركته بجزء من راتبها لمنحه لوالدته.

 

وأضافت الزوجة سامية.ب.ر، الزوجة البالغة 29 عام، بدعواها :" 5 سنوات عشتهم في جحيم الحياة الزوجية، بسبب تدخلات حماتي، وإصرارها على تدمير زواجي، فتحملت إهانات زوجي بفضل تحريضها".

 

وأكملت:"  كانت تستغل سفر زوجي للعمل، وتطردنى فى منتصف الليل، وتسطو على راتبي وشقتي وكأنها ملك لها، وتعبث بأغراضي، وتأخذ ما يحلو لها وتوزعه على بناتها".

 

زوجة: والد زوجي انتقم منى لرفضى خدمة ابنته

قصت الزوجة"فاطمة.ص" قصتها على مسامع مكتب تسوية المنازعات بإمبابة تشكو ما تعرضت له وطفلتها من  تجاوزات على يد –حماها- مستغلا غياب زوجها خارج مصر بسبب عمله، وطالبت بالقصاص العادل منه بعدما أقدم على تعنيفها انتقاما منها على التسبب بغضب حماتها لرفضها خدمة نجلتها.

 

وقالت الزوجة فى دعوى التطليق للضرر والبلاغ التي حررته أمام قسم شرطة إمبابة: زواجى أستمر  8 سنوات عشت فيهم فى منزل العائلة أتعرض للضرب والذل والإساءة بسبب تدخلات والد زوجي ووالدته فى حياتي ومعاملته أبنتى سارة بصورة سيئة والتفريق فى المعاملة بينها وشقيقها حسام واستغلالهم غياب زوجي بسبب عمله خارج مصر فى أحدى دول الخليج للتحكم فى حياتنا .

 

وتابعت: "لم أتخيل أن جنون والده يصل لذلك الحد عندما مللت من العمل كخادمة لنجلته، ورفضت الذهاب لمنزلها لمساعدتها بسبب انشغالي بالاهتمام بوالدى المريض واحتياجات الطفلين، فما كان منه إلا أن أنهال على بالضرب المبرح" .

 

 

 

 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة