خالد صلاح

عضو المعهد الملكى البريطانى: الشراكة بين مصر وبريطانيا فرصة لكلا البلدين

الأربعاء، 22 يناير 2020 01:11 ص
عضو المعهد الملكى البريطانى: الشراكة بين مصر وبريطانيا فرصة لكلا البلدين عبد الله حمودة عضو المعهد الملكى البريطانى للشئون الدولية
كتب رامى محيى الدين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال عبدالله حمودة عضو المعهد الملكى البريطانى للشئون الدولية الإطار العام للزيارة يبدو مفيد جدا عما كانت عليه فى السابق الرئيس السيسي يصل إلى لندن فى الزيارة الثانية له وهو ليس فقط رئيسا لمصر بل رئيسا للاتحاد الإفريقى ويختتم الرئيس فترة الرئاسة الإفريقية بتوثيق العلاقات مع لندن، بعد القمة الصينية الإفريقية والقمة الروسية الإفريقية وهذا شرف كبير لمصر.

وأضاف خلال لقاء خاص مع برنامج من مصر الذى يذاع على قناة cbc ، الرئيس السيسي حظى بترحيب كبير من أهم مظاهره امتناع أى مظاهرة سلبية لجماعة الإخوان كما ظهر فى الزيارة السابقة، وهذا يعنى الكثير فبريطانيا تستضيف المجموعات المعارضة لأى دولة وتزعم أنهم يتصرفون فى جو من الحرية بشكل سلمى من خلال مظاهرات، وهذا يشير إلى ان السياسة البريطانية فيها فرق، وهو ما يشير إلى تحكم بريطانيا فى المعارضة الموجودة على أراضيها.

وتابع: فى بريطانيا يبدو أن الجانب الشخصى لا يأخذ هذه الأهمية الكبيرة ولكن المصالح والظرف الذى تعيشه بريطانيا حاليا من حيث خروجها من الاتحاد الأوروبى يدفعها للانفتاح وعقد علاقات مع الدول الإفريقية وعلى رأسها مصر، وتريد أن تضفى على نفسها صفة العالمية وليست الأوروبية، بريطانيا تبنى بريطانيا جديدة كما أن مصر تبنى مصر جديدة وهذه أرضية مشتركة، وهى فرصة لكلا الطرفين مصر تريد المزيد من الاستثمارات البريطانية التى تحتل المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة ولكن بفارق كبير، وبريطانيا تريد توطيد العلاقات مع مصر لما لها من ثقل سياسى وهى تتبع نهج الرشاد السياسى ولا تتورط فى مالا تستطيع أن تقبله.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة