خالد صلاح

شلل الرعاش.. مرض غامض يهزم الدماغ ولا يفضل النساء

الأربعاء، 22 يناير 2020 08:00 ص
شلل الرعاش.. مرض غامض يهزم الدماغ ولا يفضل النساء الشلل الرعاش
كتب محمد تهامى زكى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ربما تكون تعاطفت مع الفنان يوسف فوزى، عندما رأيته وهو مصابا بمرض الشلل الرعاش، وهو الذى كان يملأ الدنيا بالنشاط والحيوية جعلته يتألق فى أدواره الفنية، أو يكون تعاطفت أيضا مع مغنى الروك البريطانى الشهير أوزى أوزبورن، وهو الذى كان يصول ويجول حول العالم لإحياء حفلاته التى يحضرها الآلاف.

الفنان يوسف فوزى
الفنان يوسف فوزى

مرض الشلل الرعاش، أو كما يطلق عليه "مرض باركنسون"، نسبة إلى الطبيب الإنجليزى جيمس باركنسون، أول من اكتشف هذ المرض والذى نشر أول وصف تفصيلى عن المرض فى مقال في عام 1817، هو اضطراب يصيب الجهاز العصبى ويؤثر على الحركة، تبدأ أعراضه تدريجيا وفى بعض الأحيان تبدأ برعشة ربما لا تُلاحظ فى يد واحدة، ثم يتفاقم بمرور الوقت.

مطرب الروك البريطانى
مطرب الروك البريطانى

ووفقا لموقع المجموعة الطبية والبحثية "Mayo Clinic" التى، يقع مقرها الرئيسى فى مدينة روتشيستر بولاية مينيسوتا الأمريكية، فإن المراحل المبكرة من تظهر على الوجهة ببعض التعبيرات القليلة، أو لا تظهر على الإطلاق، وعلى الرغم من أنه لا يمكن علاج مرض باركنسون، فإن الأعراض تتحسن بشكل ملحوظ باستخدام بالأدوية فى بعض الأحيان، وربما يقترح الأطباء إجراء جراحة لتنظيم مناطق محددة فى الدماغ وتحسين الأعراض.

 

أعراض مرض الشلل الرعاش

أوضحت المجموعة الأمريكية، أن أعراض مرض الشلل الرعاش مختلفة للجميع، ربما تكون العلامات المبكرة خفيفة وتمر دون ملاحظتها، وتبدأ الأعراض فى جانب واحد من الجسم وعادة ما تظل أسوأ على هذا الجانب، حتى بعد أن تبدأ الأعراض فى التأثير على كلٍّ من الجانبين.

تشمل أعراض المرض أيضا، "الرُّعاش" الذى عادة ما يبدأ الاهتزاز فى أحد الأطراف، وغالبًا ما تكون اليد والأصابع، ومعروفة باسم رُعاش لفّ الأقراص، تهز اليد عندما تكون فى حالة ارتخاء، أيضا تباطؤ الحركة بمرور الوقت، مما يجعل المهام البسيطة صعبة وتستغرق وقتًا طويلًا، وأحيانا تصبح خطوات المشى أقصر من الخطوات الطبيعية، يكون من الصعب القيام من على الكرسي. يمكنك سحب قدميك وأنت تحاول المشي.

من ضمن أعراض الشلل الرعاش، ما يسمى بالعضلات الصلبة، التى يحدث تيبّس العضلات فى أى جزء من الجسم، وتكون هذه العضلات مؤلمة وتحد من نطاق الحركة وتسبب عدم اتزان فى وضعية الجسم، كذلك فقدان الحركات التلقائية، وتكون القدرة منخفضة على أداء الحركات اللاواعية، بما فى ذلك الوميض أو الابتسام أو تأرجح الذراعين عند المشى.

تغير لكنة الكلام أيضا، تعد من ضمن أعراض الشلل الرعاش، حيث يتحدث المريض بهدوء أو بسرعة أو تشويش أو تتردد قبل التحدث.

images (3)
 

أسباب الشلل الرعاش

كشفت المجموعة الطبية الأمريكية، أن من أسباب الإصابة بالشلل الرعاش، حيث تتحطَّم الخلايا العصبية فى الدماغ ببطء أو تموت، فى مرض باركنسون العديد من الأعراض هى بسبب فقد الخلايا العصبية التى تنتج الناقل العصبى فى الدماغ المُسمَّى "الدوبامين" الذى يتسبَّب انخفاض مستويات الدوبامين فى شذوذ نشاط الدماغ، يؤدى بدوره إلى حدوث أعراض مرض باركنسون.

وأوضحت المجموعة الأمريكية، أن السبب وراء المرض غير معروف، لكن يبدو أن العديد من العوامل تلعب دورًا فى ذلك، وتشمل "الجينات" لكن هذا غير شائع ما عدا فى حالات نادرة، حيث العديد من أفراد العائلة مُصابون بمرض باركنسون.

كما أشارت المثيرات البيئية، أنه ربما يَزيد التعرُّض لمواد سامة مُحدَّدة أو عوامل بيئية من عامل خطر الإصابة بالمراحل المُتأخرة من مرض باركنسون، ولكن الخطر قليل نسبيًّا، وأن هناك باحثون لاحظوا حدوث العديد من التغيُّرات فى أدمغة الأشخاص المُصابين بهذا المرض، على الرغم من عدم وضوح سبب هذه التغيُّرات.

images (2)
 
 
عوامل خطر الإصابة بالشلل الرعاش

يعتبر العمر، واحدا من عوامل الإصابة بالشلل الرعاش، لكن أوضحت أنه نادرًا ما يُصاب البالغين بهذا المرض، الذى يبدأ عادةً فى منتصف العمر أو فى الأعمار الكبيرة، ويزداد معدل خطورة الإصابة مع كبر السن وعادة ما يظهر المرض فى حوالى سن 60 سنة أو أكبر.

من ضمن خطر عوامل الإصابة، هى "الوراثة"، وتعنى وجود قريب مُصاب يرفع من احتمالية الإصابة بالمرض، ومع ذلك يَظَل معدل خطورة الإصابة صغيرًا، كذلك من ضمن العوامل "الجنس" حيث يتطور المرض لدى الرجال بنسبة أكبر من السيدات، أيضا التعرُّض المستمر للسموم والمبيدات الحشرية، يرفع معدل خطورة الإصابة بالمرض بنسبة طفيفة.

images (1)

مضاعفات الشلل الرعاش

غالبا ما يصاحب مرض الشلل الرعاش مشكلات إضافية قد تكون قابلة للعلاج، منها صعوبات فى التفكير، مشكلات فى الإدراك "الخرف"، الاكتئاب والتغيُّرات العاطفية، مشاكل فى البلع حيث قد يتراكم اللعاب فى الفم بسبب إبطاء البلع، مما يؤدى إلى سَيَلان اللعاب، مشاكل فى المضغ والأكل، حيث يجعل المضغ صعبًا ومن الممكن أن يؤدِّى ذلك إلى الاختناق وسوء التغذية.

من ضمن المضاعفات أيضا، مشاكل واضطرابات فى النوم، كالاستيقاظ بشكل متكرِّر طوال الليل، والاستيقاظ مبكرًا أو النوم أثناء النهار، حركة العين السريعة، مشاكل المثانة وعدم القدرة على التحكم فى البول أو صعوبة التبول، كذلك تغيُّرات ضغط الدم والشعور بالدوار أو الدوخة عند الوقوف، بسبب الانخفاض المفاجئ فى ضغط الدم، ضعف حاسة الشم، الإرهاق، اختلال النشاط الجنسى.

images (4)
 

الوقاية من الإصابة بالشلل الرعاش

أوضحت مجموعة Mayo Clinic  أنه نظرًا لأن سبب المرض فإن الطرق المؤكدة للوقاية منه لا زالت غامضة أيضا، وأظهرت بعض البحوث أن ممارسة التمارين الرياضية الهوائية قد تُقلل من خطر داء باركنسون.

وأظهرت بعض البحوث الأخرى أن الأشخاص الذين يَتناولون الكافيين، الذى يُوجد فى القهوة والشاى والكولا، قليلًا ما يُصابون بمرض باركنسون مقارنة بأولئك الذين لا يَشربونه. مع ذلك، لا يزال غير معروف ما إذا كان الكافيين يَحمى فعلًا من الإصابة بداء باركنسون، أم الأمر يَتعلق بشيء آخر، ولا تُوجد أدلة كافية حاليًّا لاقتراح تناول المشروبات الغنية بالكافيين للحماية من المرض، كما أشارت أن الشاى الأخضر أيضًا على انخفاض خطر الإصابة.

1
 

كيف يتم تشخيص مرض الشلل الرعاش؟

تستخدم فحوصات المخ لاستبعاد إصابة الشخص بمرض الشلل الرعاش، لكن يعتمد تشخيص المرض على الآتى: "النقر بالإصبع والإبهام ﻣﻌﺎً أو النقر بالقدم ﻟﻠﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ بطء الحركة، إراحة اليد لمراقبة الرعشة، الاسترخاء أثناء تحريك العنق والذراعين والساقين للتحقق من التصلب والجمود، الوقوف بينما يتم سحب المريض من الخلف برفق للتحقق من قدرته على التوازن".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة