خالد صلاح

خبير نفسي يكشف لـ"اليوم السابع" تفاصيل مرض مؤمن زكريا

الأربعاء، 22 يناير 2020 09:49 م
خبير نفسي يكشف لـ"اليوم السابع" تفاصيل مرض مؤمن زكريا مؤمن زكريا
حاوره _ عمر مراد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عندما تتحول الطاقة المكبوتة التي يخرجها ممارسو الرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص من عامل إيجابي على اللاعب إلى عامل سلبى، وتكون سببًا في جلب أمراض نادرة، لا يصاب بها إلا شخص واحد من وسط 2 مليون شخص على مستوى العالم، هذا هو ملخص ما حدث لمؤمن زكريا لاعب الأهلي، الذي يعانى من ضمور في الأعصاب الحركية.

وسبق وعلّق مؤمن زكريا على المرض النادر الذي أصابه بأن ابتعاده عن المشاركة والتألق في المستطيل الأخضر وغياب نجمه بعدما كان أحد نجوم الشباك في الكرة المصرية، لعب دورًا كبيرًا في إصابته بهذا المرض، قبل أن يخوض رحلة علاجية إلى ألمانيا وأمريكا للتعافي من هذا المرض، على أمل أن يعود للتوهج مجددًا في الملاعب .

حالة مؤمن زكريا النادرة دفعت "اليوم السابع" لاستطلاع رأى الدكتور كريم همام أحد أخصائي علم النفس ومدرب معتمد من الجامعة الألمانية، للحديث عن هذه الحالة بشكل عام للرياضيين.

 

ما هى طبيعة المرض الذى أصيب به مؤمن زكريا لاعب الأهلى؟  

المرض يسمى بالتصلب الجانبي الضموري، وهو مرض نادر الحدوث يصيب الجهاز العصبي الحركي، ويسبب ضمورًا في الأعصاب الحركية ومن ثم العضلات خاصة العضلات الإرادية، وهو مرض شديد الخطورة، وسريع الانتشار يصيب كل العضلات الإرادية في الجسم.. كما يحدث ضمورًا في الأعصاب الحركية الطرفية العلوية والسفلية، وبالتالي تتوقف هذه الأعصاب عن إرسال إشاراتها العصبية إلى العضلات لأداء فعل الانبساط والانقباض ومن ثم الحركة، ويفقد الجسم سيطرته على عضلاته، وتفقد قوتها، وتتوقف في النهاية.. ويمكن أن تتأثر عضلات العين والمثانة والأمعاء بخلل الإشارات العصبية الحادث، ويحدث في النهاية عدم القدرة علي أداء وظائفها، كما يؤثر على التنفس.. كما  يمكن أن يحدث هذا المرض بأي عمر، دون أسباب واضحة.

ما أسباب مرض مؤمن زكريا؟

التصلب الجانبي الضموري مرض غير معروف أسبابه بشكل دقيق، لكن تشير الأبحاث لبعض الأسباب المرتبطة بالمرض وهي:

خلل في الحمض النووي DNA"" أو فيروس يصيب الجهاز العصبي أو معادن تصيب الجهاز العصبي أو خلل في جهاز المناعة، أو أن المريض تعرض إلى بعض الضغوط فى الأسرة أو العمل جعلته لا يتقبل النقد من بعض المشكلات التي واجهته فى الوقت الأخير والابتعاد على المشاركة فى المباريات كما حدث فى حالة مؤمن زكريا. 

 

كيف يتم علاج هذا المرض؟ 

التصلب الجانبى الضمورى لا يمنع لاعبى كرة القدم من ممارسة الرياضة، بل إنها إصابة تحدث بشكل مؤقت ويمكن ممارسة الرياضة بعد العلاج ما يؤكد أن مؤمن زكريا قادر على العودة مجددًا للملاعب، وطرق العلاج تتم من خلال:

- إجراء بعض الجراحات في الحالات الصعبة.

- تناول بعض الأدوية التى تعمل على تقوية العضلة (وهو ما يفعله حاليًا مؤمن زكريا).

- ممارسة الرياضة بشكل مستمر.

 

كيف يمكن الوقاية من مثل هذه الحالات؟

عن طريق الاستعانة بالمعد النفسى، وهو شخص لديه معلومات عن الطب الرياضى لمعرفة كيفية التعامل مع الشخص الرياضى وتأهيله نفسيًا واجتماعيًا ومن الطبيعى معرفة المشكلات التى تواجهه فى المباريات والأحداث الرياضية لأن الضغط النفسى والعقلى بسبب مطالب أو نتائج قد تفوق قدراته على أرض الواقع تضعه تحت ضغط كبير فلذلك لابد من الحديث مع أحد الأشخاص للتخلص من هذه الضغوطات.

 

ما دور المعد النفسى فى التعامل مع الشخص الرياضى؟ 

له العديد من الأدوار، أولاً: يتقبل اللاعب بالمشاكل المحيطة به ولابد من إحساسه بذاته وعودة الثقة له وذلك لأن معظم الرياضيين لديهم بعض المشكلات مثل الاكتئاب ومشاكل نفسية عديدة، ثانيًا: الموضوعية وهى التعامل مع الشخص الرياضي دون المثالية ومعرفة المشكلات التى تواجهه والتداخل بها ووضع بعض الحلول بالاشتراك معه، ثالثًا: لابد من المشاركة فى بعض الرياضات الأخرى دون الرياضة الأساسية لديه وذلك لكسر حالة الملل وهذا ظهر خلال بعض الأحاديث للاعب المصرى محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزى أنه لديه برنامج يومى يشمل عدة رياضات منها كرة القدم  

 

وما هو دوره فى عملية التأهيل؟ 

يأتى التأهيل على عدد من الخطوات، أولها بناء علاقة مهنية بين المعد النفسى والشخص الرياضى تقوم على أساس تقبل ودعم ومساندة وتقبل العمل والمشاركة في وضع حلول المشكلات والوصول إليها وتقبل النقد أو طريقة تحمله وعدم الخروج بعيدًا عن المشاعر الطبيعية وسياسة تقبل الفوز والهزيمة وأن من أهم العناصر الأساسية داخل المنظومة الرياضية تواجد المعد النفسي وليس مساعد فقط وتكون البداية بوضع برنامج يومي مناسب للشخص الرياضى من طريقة نوم وتغذية سليمة وأنه يوجد بعض المواد الكيميائية فى المخ تسمى "الدودنيوم" تشعر الإنسان بالسعادة وأنه لابد من تقيم الوضع لدى الرياضة ووضع البرنامج الخاص بيه مثل البرامج الاسترخائية والتشجيعية.

 

لماذا يتم إهمال دور المعد النفسى فى الأندية؟ 

فعلاً.. يوجد إهمال كبير فى الأندية ومراكز الشباب وهذا الأمر حصل معى شخصيًا ويوجد مركز شباب دون ذكر اسمه ذهبت للعمل به ولا يوجد به شخص مسئول واحد فقط ولابد من المتابعة من المسئولين دائمًا مثل الفيلم الشهر للممثل عادل أمام "التجربة الدنماركية " ولكن في عهد الدكتور أشرف صبحى بدأ الاهتمام به، مثل مركز شباب الجزيرة الذى يتواجد بشكل مختلف عن السابق وأنه يرغب فى تحويلها إلى أندية ومستقل بذاته ويتواجد به استثمار ولابد من تكاتف بعض الوزارات المسئولة للنهوض ببعض مراكز الشباب ومثال لها مركز شباب مدينة نصر وشبرا من النجاح المتواجد بيها وذلك لجذب الشباب وتغاطيهم على بعض الأمور الخاطئة.

هل المعد النفسي صاحب قرار أم أن رأيه استشاري فقط؟ 

لابد أن يكون صاحب قرار وكانت توجد مبادرة تحت مسمى "رياضة من أجل الصحة" تحت رعاية وزارة التعليم العالي ووزارة الشباب والرياضة وشارك بها أكثر من 6 جامعات التي تبنتها منظومة الصحة العالمية وهدفها رياضة من أجل صحة أفضل للشباب والتي شملت جميع الرياضات المختلفة الفردية والجماعية والتى شهدت عدد كبير من مشاركة الطلبة والتى تعد بعض الأبطال الذى نستغلهم فى تحقيق بعض الإنجازات الرياضية العالمية واكتشاف بعض المواهب لتقديمهم إلى المنتخبات الوطنية خلال المرحلة المقبلة.

 

هل الرياضة لها دور فى شفاء المرضى النفسيين؟ 

طبعًا والمفروض إن المرض النفسى والعقلى من أقوى الأمراض، لأن كل شخص مريض لديه بعض الصفقات المختلفة عن الآخر واستخراج الطاقة الايجابية لهم عن طريق الرياضة وتحفيزهم تساعد على حل المشكلة.

وما هي أفضل رياضة للمريض النفسى؟ 

لابد من الابتعاد عن الرياضة التنافسية الحادة والعنيفة ولكن عليهم بالرياضة التشجيعية فقط.

83251687_2773049206113893_2155251487196839936_n
كريم همام الخبير النفسى 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة