خالد صلاح

هيئة الأرصاد: طقس غير مستقر حتى السبت وأمطار غزيرة ورعدية على هذه المناطق

الخميس، 02 يناير 2020 09:45 ص
هيئة الأرصاد: طقس غير مستقر حتى السبت وأمطار غزيرة ورعدية على هذه المناطق الطقس - ارشيفية
كتب سمير حسنى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكدت الدكتورة إيمان شاكر وكيل مركز التحاليل والاستشعار عن بُعد، بهيئة الأرصاد الجوية  ، بدء حالة عدم الاستقرار فى الأحوال الجوية حتى السبت المقبل، يصاحبه انخفاض ملحوظ فى درجات الحرارة بمعدل 5 درجات ، متوقعة تساقط أمطار غزيرة ورعدية على السواحل الغربية قد يصاحبها تساقط حبات البَرد على مناطق من شمال الدلتا وغرب الدلتا، قد تصل خفيفة إلى القاهرة.

وبالنسبة لنشاط الرياح قالت وكيل مركز التحاليل والاستشعار عن بُعد ، بهيئة الأرصاد الجوية، فى مداخلة للتليفزيون المصري اليوم الخميس ، إن هناك رياح مثيرة للرمال والأتربة خاصة على الطرق المكشوفة والسريعة، مشيرة إلى أن هذا النشاط يزيد شعورنا بالبرودة ويقلل الرؤيا الأفقية بسبب الرمال والأتربة، ونصحت "شاكر" المواطنين بارتداء الملابس الشتوية وعدم تخفيفها فى ساعات النهار، كما نصحت قائدى السيارات بالهدوء والالتزام بالسرعات المحددة المقررة من الإدارة العامة للمرور.

وعن طقس اليوم، يتوقع خبراء هيئة الأرصاد الجوية ، أن يسود البلاد اليوم الخميس، طقس غير مستقر، حيث تتكاثر السحب المنخفضة والمتوسطة على شمال البلاد يصاحبها سقوط الأمطار الغزيرة والرعدية على السواحل الشمالية ومناطق من الوجه البحرى تمتد خفيفة إلى القاهرة، كما تنشط الرياح الجنوبية الغربية على شمال البلاد حتى شمال الصعيد مثيرة للرمال والأتربة على المناطق المكشوفة، وتؤدى إلى اضطراب الملاحة البحرية على البحر المتوسط.


يصاحب ذلك انخفاض فى درجات الحرارة على كافة الأنحاء، والطقس بارد على السواحل الشمالية والوجه البحرى والقاهرة حتى شمال الصعيد، مائل للبرودة على جنوب الصعيد نهارًا شديد البرودة ليلاً، وتصل لحد الصقيع على المزروعات فى وسط سيناء.

وبالنسبة لحالة البحر المتوسط تكون معتدلة إلى مضطربة، وارتفاع الموج فيه من مترين إلى مترين ونصف، والرياح السطحية شمالية غربية.. وحالة البحر الأحمر معتدلة، وارتفاع الموج فيه من متر ونصف إلى مترين والرياح السطحية شمالية غربية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة