خالد صلاح

شاهد.. ماكرون يتجاهل أردوغان خلال صورة جماعية لقادة مؤتمر برلين

الأحد، 19 يناير 2020 05:19 م
شاهد.. ماكرون يتجاهل أردوغان خلال صورة جماعية لقادة مؤتمر برلين موقف محرج لاردوغان خلال صورة جماعية لقادة مؤتمر برلين
كتب محمد عبد العظيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شهدت تجمع رؤساء وقادة الدول المشاركين فى مؤتمر برلين لبحث الأزمة الليبية، موقفا محرجا لأردوغان، حيث تجاهل الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون رئيس تركيا، ورغم أن مثل هذه الصور البروتوكولية قبل إنطلاق القمم يكون مكتوبا وموضحا على الأرض مكان وقوف كل رئيس من رؤساء الدول، إلا أن رغبة أردوغان فى فرض نفسه ومحاولة مخالفة البروتوكول وضعته فى هذا الموقف، وجعلت الرئيس الفرنسى يتجاهله بشكل كامل، كما يوضح الفيديو المرفق.

وبدأت منذ قليل، فعاليات مؤتمر برلين بشان الأزمة الليبية، بمشاركة وحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى، ومن المقرر أن يشارك فى المؤتمر أكثر من 12 دولة وعدد من المنظمات الدولية، وذلك بهدف وضع حد للنزاع فى ليبيا، ويأتى انعقاد المؤتمر بعد 5 أيام من دعوة وجهتها ألمانيا بهدف دعم جهود الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش ومبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا غسان سلامة لتحقيق سيادة ليبيا، وتعزيز عملية المصالحة الداخلية بين طرفى النزاع عبر مجموعة دول ومنظمات دولية.

ويعد موقف مصر ثابت ولم يتغير فى ليبيا، فهى لا تتعامل مع ميليشيات أو تنظيمات مسلحة، ولكن تتعامل مع الجيوش الوطنية النظامية الشرعية، وهذا أمر يجب أن يكون واضحا فى مؤتمر برلين.

ويتطلب وقف إطلاق النار فى ليبيا وجود بعض النقاط المهمة، منها اقتسام الثروات بشكل عادل، وأن تكون هناك آلية منضبطة يتم من خلالها توزيعها بشكل عادل، مع وقف تدفق المقاتلين الأجانب الذين يتم إرسالهم من الخارج.

كان السفير بسام راضى، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، أكد أن الرئيس عبد الفتاح السيسى وصل إلى مدينة برلين الألمانية للمشاركة فى فعاليات قمة مؤتمر برلين حول ليبيا المقرر عقدها اليوم الأحد 19 يناير، وذلك تلبية لدعوة المستشارة الألمانية "أنجيلا ميركل"، وبمشاركة عدد من رؤساء الدول الإقليمية، والدول دائمة العضوية فى مجلس الأمن الدولى، بالإضافة إلى ممثلى المنظمات الإقليمية والدولية ذات الصلة".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة