خالد صلاح

برلمانى يطالب وزارة الصحة بالرد على اختفاء 15 نوعًا من الأدوية دون بدائل

الأحد، 19 يناير 2020 09:29 م
برلمانى يطالب وزارة الصحة بالرد على اختفاء 15 نوعًا من الأدوية دون بدائل النائب عاصم مرشد
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد النائب عاصم عبد العزيز، مرشد عضو مجلس النواب، خطورة تصريحات الدكتور على عوف، رئيس شعبة الأدوية بالاتحاد العام للغرف التجارية، التى أكد فيها أن هناك نقصًا فى بعض الأدوية فى السوق المحلى، منها ما يتوفر بديل لها ومنها لا يوجد له أى بدائل، وأن هناك نقصًا فى 150 نوعًا من الأدوية ويتوفر لها بدائل، فى حين أن ما يقرب من 15 نوعًا من الدواء مختفى وليس له بديل، مطالبا باستدعاء الدكتور هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، للرد على هذا الملف الذى أحدث بلبلة لدى الرأى العام.

 

وتساءل "مرشد" فى طلب إحاطة قدمه للدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، لتوجيهه إلى وزيرة الصحة، عن كيفية توفير الأدوية خاصة للمرضى الذين يعانون من أمراض الوهن العصبى والشلل الرعاشى من نقص الدواء، خاصة أن التقارير الطبية، تؤكد اعتماد جسم المريض على نوعية معينة من الدواء واستجابته للشفاء عند تناوله، وأنه يصعب الاعتماد على نوعيات أخرى بديله فى حالة نقص تواجده، ولابد من توفير الأنواع المختفية فى الأسواق وإيجاد الحلول التى تواجهها.

 

وفى وقت سابق، طالبت لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، بسرعة الانتهاء من إعداد وإصدار اللائحة التنفيذية لقانون إنشاء الهيئة المصرية للشراء الموحد والإمداد والتموين الطبي وإدارة التكنولوجيا الطبية وهيئة الدواء المصرية، رقم 151 لسنة 2019، الذي صدق عليه الرئيس عبد الفتاح السيسى، فى 27 من شهر أغسطس الماضى، حتى يتم تنفيذ أحكام القانون وتطبيقه على أرض الواقع، خاصة من التشريعات المهمة لصالح تطوير منظومة الصحة والدواء.

 

وأضافت اللجنة، أن القانون ينص على أن تصدر اللائحة التنفيذية الخاصة به خلال مدة 6 أشهر من تاريخ نشره فى الجريدة الرسمية، مشيرا إلى أن القانون صدر ونشر فى الجريدة الرسمية منذ 4 أشهر و22 يوما، ولابد من أن يتم الإسراع فى إصدار اللائحة، حتى تمارس الهيئة المصرية للدواء وهيئة الشراء الموحد، والإمداد والتموين الطبى، اختصاصاتهما وصلاحياتهما.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة