أكرم القصاص

إخوان وخونة.. الحلقة السابعة.. إبراهيم الزيات "رجل العلاقات المشبوهة"

الأحد، 19 يناير 2020 09:19 م
إخوان وخونة.. الحلقة السابعة.. إبراهيم الزيات "رجل العلاقات المشبوهة" الاخوان
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شكلت ألمانيا نقطة الارتكاز الأولى للتنظيم الدولى للإخوان منذ ستينيات القرن الماضى، وعندما قرر سعيد رمضان صهر مؤسس الجماعة حسن البنا الانتقال إلى ألمانيا، قرر رمضان أن يبدأ نشاطه بتأسيس مركز ميونخ الإسلامى، وبحسب المخابرات السويسرية مولت المخابرات الأمريكية مركز ميونخ الإسلامى، واليوم يعد إبراهيم الزيات مهندس أنشطة الإخوان فى ألمانيا، حيث ولد إبراهيم الزيات عام 1968 درس الهندسة الصناعية فى جامعة ماربورج، ووالده مؤسس المنظمة الإسلامية فى ماربورج ووالدته ألمانية أعلنت إسلامها.

تولى إبراهيم الزيات، رئاسة المركز الإسلامى فى كولونيا عام 1997 بين تركيا والإخوان وزوجته صبيحة أركان ابنة شقيق رئيس الوزراء التركى الراحل نجم الدين أربكان، ويتولى محمد صبرى أربكان شقيق صبيحة إدارة منظمة مللى جوروش المشبوهة، وتدير عائلات أربكان والزيات شبكات من المنظمات تستهدف نشر التطرف والإرهاب فى ألمانيا.

كما يتولى الزيات إدارة مساجد مللى جوروش فى ألمانيا وهولندا فى ظل شبهات حول تمويلها ، وفى أبريل 2008 حكم عليه فى مصر بالسجن لمدة 10 سنوات باعتباره أحد قيادات التنظيم الدولى للجماعة، ويدير أهم مؤسسات الإخوان فى الخرج مثل مؤسسة الإغاثة الإسلامية واتحاد المنظمات الإسلامية فى أوروبا ، كما شغل منصب الأمين العام لمنظمة التجمع الإسلامى وهى المنظمة الرئيسية للإخوان فى ألمانيا

صنفت المخابرات الألمانية المنظمة باعتبارها منظمة متطرفة وفتحت تحقيقات حول فسادها ، وفى عام 2010 ترك الزيات رئاسة التجمع الإسلامى بعد اتهامه بغسيل الأموال والتزوير

وتعتقد الشرطة الألمانية أن الزيات متورط فى عمليات غسيل أموال التنظيم الدولى فى منطقة البلقان ، وبحسب التحقيقات الألمانية، استخدم الزيات حساباته البنكية لتمويل أنشطة إرهابية فى أوروبا ، كما أن الزيات قام بأعمال تجارية ومشاريع عقارية ممولة من الدول الداعمة للإرهاب

رغم تخليه من رئاسة منظمة التجمع الإسلامى لايزال زعيم الإخوان فى ألمانيا ، وفى عام 2019 حصل الزيات على 1,5 مليون يورو لبناء مسجد جديد فى ألمانيا ، كما ارتبط اسم الويات بـ 100 منظمة تتبع الإخوان فى أوروبا ، كما ربطت الشرطة الألمانية بين الزيات والمعهد الأوروبى للعلوم الإنسانية والمسؤول عن تخريج أئمة متطرفين.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة