خالد صلاح

الأهلى يسابق الزمن لإنهاء فتنة "أزارو وصالح جمعة ومارسيلو".. الأحمر يبدأ رحلة التخلّص من مشاكل اللاعبين الثلاثة للحفاظ على استقرار الفريق.. والإدارة تحاول السيطرة على الموقف قبل فوات الأوان

السبت، 18 يناير 2020 12:15 م
الأهلى يسابق الزمن لإنهاء فتنة "أزارو وصالح جمعة ومارسيلو".. الأحمر يبدأ رحلة التخلّص من مشاكل اللاعبين الثلاثة للحفاظ على استقرار الفريق.. والإدارة تحاول السيطرة على الموقف قبل فوات الأوان أزارو وصالح جمعة ومارسيلو
كتب فتحى الشافعى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يسعى مسئولو النادى الاهلي خلال الفترة الحالية لإنهاء أزمة أكثر من لاعب فرضت نفسها على سطح الأحداث الكروية داخل القلعة الحمراء، ومنها الثلاثى "صالح جمعة ووليد آزارو وحسين السيد"، حيث زادت مشاكل هذا الثلاثى عن الحد وبات يخشى معه مسئولو النادى أن يؤثر هذا الثلاثى سلباً على أداء وتركيز باقى اللاعبين فى هذه المرحلة المهمة التى تسير فيها الأمور بشكل جيد على صعيد النتائج فى الدورى تحديداً.

وحقق الأهلى 11 انتصاراً من أصل 11 مباراة خاضها فى بطولة الدورى حتى الآن ليعتلى قمة الدورى دون هزيمة أو تعادل قبل لقاء المقاولون العرب غداً فى الجولة الـ14 للمسابقة.

وتحاول إدارة الأهلى حالياً إنهاء أزمات الثلاثى حفاظاً على تركيز الفريق واستقراره بالشكل الذى يساعده فى تحقيق الانتصارات المحلية والأفريقية ووضع حد لمسلسل الخروج عن النص وعدم الالتزام الذى تسبب فيه هذا الثلاثى مؤخراً.

أزارو.. وقصة الرحيل

فجأة ودون مقدمات وجد المغربى وليد أزارو نفسه فى بؤرة المشاكل والأزمات بسبب رغبة النادى فى بيعه لأحد الأندية الخارجية لقيد السنغالى آليو بادجى بدلاً منه، وهو ما تحفّظ عليه اللاعب المغربى، طالباً فسخ عقده والرحيل مجاناً، بل والحصول على مليون و200 ألف دولار، وهو ما رفضه الأهلى جملة وتفصيلاً ليتأزم الموقف بشكل كبير وخرج اللاعب من حسابات الجهاز الفنى فى مباراة طنطا الأخيرة بالدورى التى فاز فيها الأهلى بخماسية نظيفة واعترض اللاعب المغربى على استبعاده وضرب يده فى الحائط لتتعرض للجذع.

أزمة وليد أزارو تتفاقم يوماً بعد الآخر، بل ساعة بعد الأخرى، فى ظل رغبة اللاعب فى الرحيل مجاناً والدخول فى مشاكل وأزمات مع الجهاز الفنى، لكن إدارة النادى الأهلى بالتنسيق مع الجهاز الفنى أنهت الأمر وقررت الاستغناء عن اللاعب المغربى، وهو ما سيحدث خلال ساعات.

صالح جمعة

رغم أن صالح جمعة لم يكن يشارك مع الفريق منذ مطلع الموسم الجارى إلا أن أزماته زادت الفترة الأخيرة بسبب تغيبه عن المران أكثر من مرة وتغريمه مالياً، وتفجرت الأوضاع بعدما هاجم صالح إدارة النادى، وتحديداً الجهاز الفنى بقيادة فايلر، وقال إن الجهاز لم يتعامل معه بموضوعية ولا حيادية ولا يمنحه الفرصة الكافية للمشاركة، وبات رحيل صالح جمعة عن الأهلى مسألة وقت، بعدما وصلت العلاقة بينه وبين الأهلى إلى طريق مسدود.



حسين السيد

ربما يكون حسين السيد "مارسيلو"، ظهير أيسر الفريق، أقل اللاعبين إثارة للمشاكل والأزمات، فهو لا يشارك مع الفريق لكنه مقتنع بأن النادى قيده مطلع الموسم الجارى حتى لا يرحل للزمالك، وهو ما يخشى الأهلي من تكراره خلال الفترة المقبلة، لذا ترغب إدارة النادى فى إعارته لأحد الأندية المحلية فى يناير الجارى.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة