خالد صلاح

روسيا: إيران كانت قلقة من تقارير عن مقاتلات أمريكية عند إٍسقاط طائرة أوكرانيا

الجمعة، 17 يناير 2020 04:35 م
روسيا: إيران كانت قلقة من تقارير عن مقاتلات أمريكية عند إٍسقاط طائرة أوكرانيا سيرجي لافروف
(رويترز)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف اليوم الجمعة إن إسقاط إيران طائرة ركاب أوكرانية في الأسبوع الماضي وقع في وقت شعرت فيه طهران بقلق من تقارير عن تحليق طائرات شبح مقاتلة في المنطقة.

وقال لافروف "كانت توجد ست مقاتلات إف-35 (أمريكية) على الأقل في الجو داخل الحدود الإيرانية (في ذلك الوقت)، لم يتم بعد التحقق من هذه المعلومات لكنني أود أن أشير إلى التوتر الذي يصاحب مثل هذه المواقف".

وقد أعلنت الخارجية الكندية عن اتفاق دول كندا وبريطانيا والسويد وأوكرانيا وأفغانستان، اليوم الخميس، على خمسة عناصر رئيسية تمثل "توجيهاً" فى تعاملها مع إيران، فيما يتعلق بحادث إسقاط الطائرة الأوكرانية بالقرب من طهران الأسبوع الماضي.

وأكد بيان الخارجية الكندية أن كندا وأوكرانيا والسويد وأفغانستان والمملكة المتحدة - أعضاء الفريق الدولى للتنسيق والاستجابة لضحايا رحلة الخطوط الجوية الأوكرانية - عقدت اجتماعًا فى "كندا هاوس" فى لندن بالمملكة المتحدة اليوم، واتفقوا على إطار للتعاون مع إيران استجابة لهذه المأساة لتوفير المساءلة والشفافية والعدالة لأسر جميع الضحايا.

وأوضح البيان أن الإطار يرتكز على خمسة عناصر أساسية ستوجه تعامل هذه الدول مع السلطات الإيرانية لضمان الوصول الكامل ودون عوائق لمسؤولى هذه الدول من وإلى داخل إيران لتقديم الخدمات القنصلية، وأن تتم عملية تحديد هوية الضحايا بكرامة وشفافية ووفقًا للمعايير الدولية، وأن يتم احترام رغبات العائلات فيما يتعلق بالإعادة إلى الوطن فى جميع الحالات، وإجراء تحقيق دولى شامل ومستقل وشفاف مفتوح أمام الدول التى تحكمها اتفاقية الطيران المدنى الدولي، وأن تتحمل إيران المسؤولية الكاملة عن إسقاط الطائرة، وتعترف بواجباتها تجاه عائلات الضحايا والأطراف الأخرى - بما فى ذلك التعويض، بجانب مساءلة المسؤولين عن ذلك من خلال تحقيق جنائى مستقل، تتبعه إجراءات قضائية شفافة ونزيهة تتفق مع المعايير الدولية للإجراءات القانونية الواجبة وحقوق الإنسان.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة