خالد صلاح

حب وسعادة وزحاليق.. محمود العسيلى يشارك جمهوره أسعد لحظات شهر العسل.. فيديو

الجمعة، 17 يناير 2020 04:19 م
حب وسعادة وزحاليق.. محمود العسيلى يشارك جمهوره أسعد لحظات شهر العسل.. فيديو محمود العسيلى
كتب محمد رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يستمتع النجم محمود العسيلى بقضاء شهر العسل مع زوجته خبيرة التجميل أمنية عبد المنعم، فى جزر المالديف، فيما يواصل العسيلى نشر الكثير من الفيديوهات والصور عبر حسابه على إنستجرام، حيث يشارك جمهوره لحظاته السعيدة مع زوجته على شواطئ المالديف.

 

ونشر العسيلى، اليوم الجمعة، مقاطع فيديو أثناء قفزه لمياه البحر عن طريق "زحليقة"، ويأتى هذا بعد يوم واحد من نشره فيديوهات خلال ركوبه إحدى الطائرات البرمائية، وتناوله الإفطار على ظهر يخت، وضمت أيضًا صورة لأعلى مبنى فى عاصمة المالديف، كما تناول طعامًا من المطبخ الهندى، وعلق مازحًا: "كل ده ليا لوحدى".

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

💦 💦 💦 😅 @jumeirahvittaveli

A post shared by Mahmoud El Esseilyالعسيلي (@esseily) on

 

وعقد العسيلى قرانه، الثلاثاء قبل الماضى، واحتفل بزفافه، الجمعة الماضية، وفى وقت سابق، الأحد، حرص النجم محمود العسيلى على نشر مجموعة من الصور عبر "ستورى"، حسابه على إنستجرام، أثناء تواجده فى مطار فيلانا الدولى، وهو المطار الدولى الرئيسى فى جزر المالديف، كذلك نشر العسيلى صورة لكابينة القيادة، وأثناء تواجد قائدها بها، وأيضًا قام بتصوير مشاهد للبحر فى جزر المالديف، ولم يعلق العسيلى بأى كلمة.

 

ويشار إلى أنه فى أول رد فعل على زواجه، كان قد قال العسيلى من خلال حساباته على مواقع التواصل الاجتماعى، "تبات ونبات، الفستان الأبيض، إحساسك إيه النهاردة، الليلة وأخيرًا فرحة، أغانى عملتها من أول ما ابتديت لغاية النهاردة باتكلم فيها عن العيلة والاستقرار والحب والعيال.. كل أغنية فيهم بتتكلم عن موقف جميل وأسلوب حياة كنت بأحلم إنى أعيشها وفعلاً حاولت فى تجربتين جواز إنى أشوف الحياة اللى أنا بحلم بيها تتحقق على أرض الواقع ولكن للأسف التجربتين مانجحوش.. والفشل مش لازم يكون معناه إن حد وحش..لا ..هو بيكون تقصير من الطرفين وبيكون بجد قدر ونصيب".

محمود العسيلى
محمود العسيلى

وتابع العسيلى: "الفشل عمره ما كان عيب بس الكارثة الحقيقة اللى ناس كتير بتعملها فهى الاستمرار فى الفشل والتصميم على التعاسة عشان ظروف خارجية أو وهمية مالهاش علاقة بالاتنين اللى عايشين فى الدوامة وخلاص بيغرقوا.. أنا رفضت أعيش تعيس وهافضل أدور عن السعادة اللى كتبتها فى الأغانى بتاعتى وباتمنى من ربنا سبحانه وتعالى إنى أكون لقيتها فعلا وتكون التالتة التابتة".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة