خالد صلاح

آخر تطورات قضية اقتحام فيلا نانسى عجرم ومقتل الشاب السورى.. النيابة اللبنانية توجه تهمة القتل العمد لفادى هاشم.. وثيقة مسربة تؤكد عدم صحة إقامة القتيل فى لبنان.. والطب الشرعى السورى يطالب بإعادة فحص الجثة

الأربعاء، 15 يناير 2020 04:29 م
آخر تطورات قضية اقتحام فيلا نانسى عجرم ومقتل الشاب السورى.. النيابة اللبنانية توجه تهمة القتل العمد لفادى هاشم.. وثيقة مسربة تؤكد عدم صحة إقامة القتيل فى لبنان.. والطب الشرعى السورى يطالب بإعادة فحص الجثة
كتب خالد إبراهيم - ريهام عبد الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

مازالت الألغاز والأسرار تحيط بقضية اقتحام أحد الأشخاص لفيلا نانسى عجرم، وزوجها الدكتور فادى هاشم، والذى قام الأخير بقتل محمد حسن الموسى، لتوجه النيابة اللبنانية لزوج نانسي عجرم تهمة القتل العمد.

ورغم إخلاء سبيل زوج نانسى عجرم بعد أيام قليلة من الواقعة، إلا أن القضية أعيد التحقيق فيها، حيث ادعت النيابة العامة بلبنان، اليوم الأربعاء، على فادى الهاشم زوج نانسى، تهمة "القتل العمد"، فى تطور جديد فى القضية بعد إطلاقه النيران على الشاب السورى منذ أسبوعين.

نانسى وزوجها
نانسى وزوجها

القاضية غادة عون، النائب العام الاستئنافى فى جبل لبنان، ادعت على فادى الهاشم، بجريمة قتل المواطن السورى محمد موسى، استنادا للمادة 547 معطوفة على المادة 229 عقوبات (القتل القصدى).

ومن خلال مواقع التواصل الاجتماعى، انتشرت وثيقة تحمل البيانات الشخصية لقتيل فيلا الفنانة نانسى عجرم، والتى يظهر بها بطاقة إقامته فى لبنان وأنها منتهية منذ شهر سبتمبر الماضى، مما يشير إلى أن تواجده غير قانوني فى لبنان ويؤكد عدم صحة معلومة عمله فى منزل فادي الهاشم لأنه لن يسمح بعمل شخص إقامته منتهية.

زوجة القتيل
زوجة القتيل

 

مدير عام الطب الشرعى فى سوريا، كان قد أعلن أنه سيطلب من القضاء السورى، فحص جثة الشاب السورى وتشريح جسده، وأنه سيتم تشكيل لجنة ثلاثية برئاسته وبعضوية كل من رئيسي الأطباء الشرعيين في دمشق وحمص.

الخميس الماضى، كانت القاضية اللبنانية قد أصدرت قرارات جديدة فى هذه القضية المتعلقة بقتل المقتحم على يد فادي الهاشم بعد اقتحامه فيلتهم صباح الأحد 5 يناير، وذلك بعد طلب تقدم فيه وكيل عائلة القتيل قاسم الضيفة، يتضمن طلب التوسع بالتحقيق فى الدعوى المقامة من قبلهم ضد الهاشم.

الوثيقة المسربة
الوثيقة المسربة

 

القاضية قررت التوسع بالتحقيق والاستماع مجددا لأقوال فادى الهاشم، وتفريغ الهواتف المحمولة التابعة للقتيل والمدعى عليه والعمال فى منزل المدعى عليه، وسحب جميع الكاميرات الموجودة داخل المنزل و التى توضح مكان حصول الجريمة.

المفارقة كانت فى تصريح زوجة القتيل، حيث قالت إنه حتى لو كان زوجها سارقا، ماذا كان سينقص النجمة ومن أموالها شىء، مؤكدة أنه كان شخصا متدينا للغاية ولا يفكر فى السرقة أبدا، وفي يوم الحادث، أخذ معه مسدس ابنه "حسن"، أى أن كل من سيشاهده سيعلم أنه مسدس أطفال وليس حقيقيا، مؤكدة فى مداخلة هاتفية مع قناة الجديد اللبنانية، أنه من المستحيل أن يفعل زوجها ذلك، وحتى إن فعله ودخل للسرقة، فهل كان ذلك سينقص شيئا من أموال نانسي.

 

كذلك أمرت القاضية بالتحقيق من موضوع إصابة نانسي عجرم زوجة المدعى عليه والاستماع الى أقوالها، وعرضها على طبيب شرعى، والكشف على منزل المدعى عليه، وبيان موقع الخروج منه، وما إذا كان قد دخل بالفعل إلى ممر غرفة الأولاد، كما يظهر بالفيديو، بخلاف استدعاء زوجة القتيل وبيان كل ما في شأنه  التحقيق مجددا.

 

وكان عدد من المحامين من جنسيات عربية مختلفة، أعلنوا تضامنهم مع قتيل فيلا نانسي عجرم وتوجههم إلى لبنان للدفاع عنه وتحويل القضية إلى المحكمة الدولية، ووصل عدد المحامين المتطوعين إلى 28 محامياً، وهم 14 محامى سورى في أمريكا، و4 محامين من المغرب العربى، و3 محامين من مصر، ‏و7 آخرين من سوريا ولبنان في أستراليا، وفقا لصحيفة البيان الإماراتية.

 

وجاءت الإصابات على النحو التالى: طلقة واحدة فى الساعد الأيمن، وطلقتان فى الكتف الأيسر، وطلقة تحت الإبط الأيسر، و3 طلقات فى الصدر، وطلقتان فى البطن، و7 طلقات فى الجهة الخلفية من الجسم وعلى المؤخرة، وطلقة فى الفخذ الأيسر، وتزامنًا مع ذلك، ذكرت تقارير أن هناك اشتباهًا فى وجود متورط آخر ساهم فى قتل الشاب السورى بمنزل نانسى عجرم، إذ أن الرصاص أطلق من الأمام والخلف.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة