خالد صلاح

دار الإفتاء: السلوك التركى تجاه المسلمين فى الغرب يؤجج الإسلاموفوبيا

الثلاثاء، 14 يناير 2020 06:56 م
دار الإفتاء: السلوك التركى تجاه المسلمين فى الغرب يؤجج الإسلاموفوبيا دار الإفتاء
كتب لؤى على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
حذر مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية، من خطورة المساعى التركية التى تسعى لنشر هياكل مؤسسية تحمل ظاهريًّا طابعًا إسلاميًّا ولكنها تنطوي في حقيقتها على خدمة الأجندة التركية، والتي تؤدي بدورها إلى هدم صورة المؤسسات الإسلامية فى أنظار العالم وتسهم فى تأكيد الصورة السلبية التى تنشرها الجماعات المتطرفة عن الإسلام وبالتالي زيادة المبررات التى تعمل على زيادة حوادث الإسلاموفوبيا. 
 
وقال المرصد إن هذا المنحى من جانب تركيا ينعكس بشكل سلبي على أوضاع المسلمين فى الدول الأوروبية بشكل عام، ويثير مخاوف المجتمعات الأوروبية من توظيف الوجود الإسلامى فى خدمة الأجندة السياسية للحكومة التركية، الأمر الذي يفضى إلى اتخاذ الحكومات والمجتمعات الأوروبية لخطوات وإجراءات احترازية تحد من حرية المسلمين وتحملهم أعباء إضافية، وكان آخر هذه السجالات ما ظهر فور تجديد تركيا رغبتها في إنشاء ثلاث مدارس تركية فى ألمانيا، وهو الأمر الذى رفضته ألمانيا بشدة، قبل أن تعلن موافقتها على هذا المقترح شريطة أن تخضع تلك المدارس للقوانين الألمانية وتدرس محتوى ألمانيًّا وبإشراف رسمى من الحكومة الألمانية.
 
وتتخوف بعض الحكومات الأوروبية من محاولات النظام التركي بسط نفوذه وزعزعة الاستقرار من خلال تجنيده المغتربين الأتراك لخدمة مصالح الحكومة التركية. ففى عام 2017 أشارت نقابة تعليم ألمانية أن الدبلوماسيين الأتراك في ألمانيا يحثون الطلاب على التجسس على معلميهم والإبلاغ عن أي تعليقات انتقادية ضد الحكومة التركية.
 
وشدد المرصد على خطورة هذا السلوك التركي الذي يضر كثيرًا بأوضاع المسلمين في أوروبا ويدخلهم إلى دائرة الصراع السياسي، ويجعلهم عرضة لهجوم الأحزاب والتيارات اليمينية الأوروبية، الأمر الذي ينعكس على الأرض بوابل من الهجمات والاعتداءات العنصرية ضد المسلمين في أوروبا.
 
وطالب المرصد بوضع حد لمحاولات الدول تسييس قضايا المسلمين واستغلالهم في تنفيذ الأجندات الخاصة. وعلى الجانب الآخر طالب المرصد المسلمين في المجتمعات الغربية بعدم الانجرار خلف أجندات الدول الإسلامية الساعية إلى توظيفهم لخدمة مصالحها الخاصة، والعمل على تأكيد الهوية المجتمعية الواحدة داخل المجتمع الأوروبي، ورفض كافة محاولات التسييس والتوظيف الأجنبي.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة