خالد صلاح

اشتعال الأزمات الداخلية لإعلام الإخوان.. إعلامى سابق بقناة الشرق يعترف: أصبحنا مملين والعاملون بالقنوات "حافظين مش فاهمين".. وحلفاء الإخوان فى تركيا يدخلون فى حيص بيص ويتساءلون عن كيفية إنهاء حالة الإفلاس

الثلاثاء، 14 يناير 2020 03:22 ص
اشتعال الأزمات الداخلية لإعلام الإخوان.. إعلامى سابق بقناة الشرق يعترف: أصبحنا مملين والعاملون بالقنوات "حافظين مش فاهمين".. وحلفاء الإخوان فى تركيا يدخلون فى حيص بيص ويتساءلون عن كيفية إنهاء حالة الإفلاس إعلام الإخوان - صورة أرشيفية
كتب كامل كامل – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بين الحين والآخر تضرب الأزمات قنوات الإخوان المطلة علينا من دول معادية لمصر، ويوجه إعلام الإخوان أزمة جيدة شغلت الأحاديث الجانبية للعاملين بقناة الشرق الإخوانية التى يمتلكها الهارب أيمن نور، بعد الاعترافات التى خرجت من مذيعين إخوان يؤكدون على الفشل الذى يلاحق تلك الأبواق الإخوانية، وحالة السفه والسخرية التى تنتاب العاملين بتلك القنوات.

واعترف طارق قاسم، أحد مقدمى البرامج بقنوات الإخوان وإعلامى سابق بقناة الشرق، بحالة التفاهة التى يتسم بها الإعلام الإخوانى، قائلا فى تصريح له عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك": إعلام الإخوان أصبح أشبه بإعلام  "السخرية" و"السف والتريقة"، حيث كان هذا خواء وإفلاسا و شغل ناس "حافظة مش فاهمة".

 

 وقال أحد مقدمى البرامج بقنوات الإخوان خلال اعترافه: مع استمرار الوقت تحولت القصة كلها لإفيهات و سف و تريقة ، فى مواجهة نظام لديه أدوات وأجهزة لا تمزح و لا يعنيها ان تطلق عليها الافيهات آناء الليل و اطراف النهار، فقد كانت تلك الفلسفة بذرة الفناء لإعلام الإخوان لدى البعض لأنه لم يكن - و لم يصبح فيما بعد - لدى معسكر الإخوان طريقة غيرها ، وهذا الكلام مهم التذكير به على هامش حالة التراجع و الخواء الكبيرة فى أداء و محتوى إعلام الإخوان  لدرجة انه بات مملا حتى للعاملين فيه !

 

وتابع طارق قاسم: كل تلك الأوضاع كانت محصلة منطقية فى ظل قيادات جاءت من رحم " اللجان الإعلامية " للإسلاميين ولطريقة عمل استمراها حتى الهامش الليبرالى فى ذلك الإعلام.. ولقد تمت مقاومة كل محاولات النصح والتعديل والاقتراح باستماتة وشراسة.. بل وعوقب المقترحون عقابا وحشيا!

هذه الاعترافات أكدتها قيادات إخوانية وحلفاء لهم فى الخارج الذين دخلوا فى حالة "حيص بيص" أى متاهة وطرح تساؤلات لا يوجد لا أجابات، حيث خرج أحمد الشرقاوى، القيادى فيما يسمى بالمجلس الثورى الإخوانى فى تركيا ليؤكد سفاهة إعلام الإخوان، حيث رد على طارق قاسم قائلا فى تصريح له عبر صفحته الرسمية على "فيس بوك": كلام صحيح.. وفى الصميم.

 

أبو بكر خلاف، القيادى الإخوانى، وأحد الضيوف الدائمين بقناة مكملين الإخوانية اعترف هو الآخر بفشل قنوات الإخوان، حيث علق على اعتراف طارق قاسم قائلا عبر صفحته على "فيس بوك": فعلا.

 

كما علق تامر الكردى، أحد حلفاء الإخوان على اعترافات طارق قاسم قائلا: طيب كلامك صحيح جدا لكن كيف السبيل فى الخروج من المهزلة الإعلامية بقنوات الإخوان.

انتقاد العاملين فى قنوات الإخوان للحالة الإعلامية الإخوانية لم يكن المرة الأولى ولكنه مع تكرار حدوثه يشعل دائما أزمات داخل قنوات الإخوان، ثم تحدث حالة من الفضائح والاتهامات المتبادلة بينهم.

وردا على فشل قنوات الإخوان، أكد النائب رياض عبد الستار، عضو مجلس النواب عن حزب المصريين الأحرار، أن قنوات الإخوان فشلت فى تضليل الشعب المصرى، بعد أن اكتشف المصريون زيف ما تقدمه تلك الأبواق الإخوانية عبر شاشاتها التحريضية، وبالتالى لجأت تلك الجماعة إلى السفاهة والتفاهة.

 

وقال عضو مجلس النواب عن حزب المصريين الأحرار، لـ"اليوم السابع"، إن كل محاولات قنوات الإخوان لتضليل المصريين باءت بالفشل لأنهم – أى الإخوان - خانوا الوطن وكل أقنعتهم الزائفة سقطت أمام الشعب المصرى الذى استوعب الدروس تماما.

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة