خالد صلاح

قصة دبى.. صورة للشيخ محمد بن راشد ووالده تلخص التاريخ الحديث للإمارة

الإثنين، 13 يناير 2020 04:31 م
قصة دبى.. صورة للشيخ محمد بن راشد ووالده تلخص التاريخ الحديث للإمارة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ووالده
كتب محمد رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى كثير من الأحيان تحمل الصور المعانى البليغة بما تكفى لوصف المشاعر أو بعض التجارب الإنسانية والمجتمعية، فيمكن لصورة أن تصف حالة ما بشكل أفضل بكثير من استخدام مئات بل آلاف المئات، وهذا ما تحقق فى صورة جمعت الشيخ راشد بن سعيد بن مكتوم آل مكتوم، وابنه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مع تعليق من جملة قصيرة هى "قصة دبى".

قصة دبى، هى جملة توجز تاريخ الإمارة الحديث بعد اتحاد الإمارات العربية المتحدة، فى العام 1971، على يد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وبمشاركة الشيخ راشد بن سعيد بن مكتوم آل مكتوم، حاكم إمارة دبى، منذ العام 1958 وحتى وفاته عام 1990، ونائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة منذ عام الاتحاد 1971 وحتى وفاته أيضًا، والذى خلفه فى حكم الإمارة، ابنه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وفى الصورة التى تلخص قصة إمارة دبى، يظهر الابن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وهو يقبل رأس الأب الشيخ راشد بن سعيد بن مكتوم آل مكتوم.

صورة تلخص قصة إمارة دبى
صورة تلخص قصة إمارة دبى

 

ويشار إلى أن الشيخ راشد بن سعيد بن مكتوم آل مكتوم، ولد عام 1912، ونشأ فى بيت والده الشيخ سعيد آل مكتوم، وتلقى الشيخ راشد دراسته الأولى فى الكتاتيب وتعلم علوم الفقه واللغة العربية التى كانت توفرها تلك المدارس فى ذلك الحين، ومع بداية الدراسة النظامية بمدرسة الأحمدية التى أسست فى أوائل القرن العشرين فى ديرة وكان من أوائل الطلبة المنتظمين فى فصولها.

 

تسلم الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، مقاليد الحكم فى إمارة دبى فى عام 1958 عقب وفاة والده الشيخ سعيد بن مكتوم، وشارك الشيخ راشد مع الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، فى توحيد الإمارات، فكان الإعلان رسمياً عن قيام دولة الإمارات العربية المتحدة فى الثانى من ديسمبر 1971، وكان للشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، دورًا كبيرًا فى قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة مع أخيه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مساهمًا بشكل فعال فى بناء الدولة وتدعيم الاتحاد.

الشيخ محمد بن راشد يقبل رأس والده راشد بن سعيد آل مكتوم
الشيخ محمد بن راشد يقبل رأس والده راشد بن سعيد آل مكتوم

 

عقب اتحاد الإمارات، تولى الشيخ راشد تشكيل مجلس الوزراء الجديد فى 30 إبريل 1979، وأعلن عقب تشكيل الحكومة فى الأول من يوليو 1979 الخطوط العريضة للسياسة التى تنتهجها الحكومة، كما أسهم الشيخ راشد بعد توليه منصب نائب رئيس الدولة ورئاسة مجلس الوزراء، فى التطوير العمرانى والنهضة الشاملة التى شهدتها الإمارات فى بداياتها من بناء المرافق العامة والبنية التحتية، وظل على هذا النهج حتى وفاته فى 7 أكتوبر 1990، فيما استكمل المسيرة من بعده نحو المستقبل ابنه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات، ورئيس مجلس الوزراء، وحاكم دبى الحالى، الذى تولى حكم الإمارة فى العام 2006، بعد فترة حكم أخيه مكتوم بن راشد بن سعيد بن مكتوم الذى حكم دبى فى الفترة من 1990 إلى 2006.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة