خالد صلاح

حملة مسعورة لتشويه نانسى عجرم وهيفاء وإليسا تثير الفتنة على تويتر

الإثنين، 13 يناير 2020 02:43 م
حملة مسعورة لتشويه نانسى عجرم وهيفاء وإليسا تثير الفتنة على تويتر نانسى عجرم
سارة صلاح

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حملة مسعورة نشهدها مواقع التواصل الاجتماعي هذه الأيام لتشويه بعض نجمات لبنان، كان آخرها مع تعرضت له نانسى عجرم وهيفاء وإليسا من مصمم سورى. 

وشن رواد تويتر، هجوما حادا على المصمم السورى مصطفى يعقوب، بعد تصميمه صورا مخيفة لثلاث نجمات لبنانيات وهن نانسى عجرم و إليسا وهيفاء وهبى، حيث غير ملامح وجوههن لتصبح أشبه بوجوه شخصيات أفلام الرعب.

وهاجمه عدد كبير من رواد تويتر، معتبرين أن ما فعله غيرلائق على الإطلاق وطالبوا بمقاضاته، ومن التغريدات:" حد يوصل التغريدة لإدارة أعمال نانسي عجرم حتى يأخذوا الاجراءات القضائية اللازمة".

وما زالت قضية السطو المسلح على فيلا نانسى عجرم، وزوجها الدكتور فادى الهاشم، تسيطر على وسائل الإعلام، وكذلك على الحديث على مواقع التواصل الاجتماعى.

الكثيرمن الشائعات كانت قد ارتبطت بالحادث، والتى يحاول الفريق القانونى للفنانة اللبنانية وزوجها الدكتورفادى الهاشم، تفنيدها والرد عليها أولًا بأول، قبل أن تتمادى تلك الشائعات فى الانتشار، إلا أنه فى المقابل تظهر بعض الحقائق المثيرة فى القضية، الأمر الذى يجعل الرأى العام والمتابعين عن كثب لهذه القضية المليئة بالألغاز فى حيرة دائمة بين ما هو حقيقة أو مزاعم وادعاءات.

وكان آخر التطورات فى القضية، التى صدمت العديد من مستخدمى مواقع التواصل الاجتماعى، ما كشف عنه تقرير الطبيب الشرعى، الجمعة الماضية، وهو أن القتيل تعرض لـ17 طلقة نارية من مسدس زوج نانسى عجرم.

وجاءت الإصابات على النحو التالى: طلقة واحدة فى الساعد الأيمن، وطلقتان فى الكتف الأيسر، وطلقة تحت الإبط الأيسر، و3 طلقات فى الصدر، وطلقتان فى البطن، و7 طلقات فى الجهة الخلفية من الجسم وعلى المؤخرة، وطلقة فى الفخذ الأيسر، وتزامنًا مع ذلك، ذكرت تقارير أن هناك اشتباهًا فى وجود متورط آخر ساهم فى قتل الشاب السورى بمنزل نانسى عجرم، إذ أن الرصاص أطلق من الأمام والخلف، بحسب موقع "لبنان 24".

67
 

 

-098
 

 

987
 
-098877
 

 

للبلبيبيلب
 

 

مصطفى يعقوب
مصطفى يعقوب

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة