خالد صلاح

بلومبرج تحذر من خطر تكنولوجيا deepfakes فى تلفيق مقاطع الفيديو والصوت

الإثنين، 13 يناير 2020 03:58 م
بلومبرج تحذر من خطر تكنولوجيا deepfakes فى تلفيق مقاطع الفيديو والصوت البرامج التكنولوجية المتطورة
كتبت: إنجى مجدى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
حذرت شبكة بلومبرج الأمريكية، من استخدام البرامج التكنولوجية المتطورة والذكاء الاصطناعى لإنتاج مقاطع فيديو أو صوت زائفة، حيث يبدو فيها شخص ما يقوم بفعل معين او يقول شيئا ما، بما يعرف ب deepfakes.
 
 
واشارت الشبكة الامريكية إلى ان تلك التكنولوجيا التي عمرها بضع سنوات تشهد تطورا متسارعا. لكنها تحذر ان حتى الآن، تم استخدامها في الغالب لإنشاء مواد إباحية مزيفة، لكن الكثيرين يشعرون بالقلق من أن قدرتها على اختراق مجتمع السياسة والأعمال. وصف الباحثون في جامعة نيويورك هذه التكنولوجيا بأنها "تهديد في الأفق"، مع "القدرة على تآكل ما تبقى من ثقة الجمهور في المؤسسات الديمقراطية".
 
 
 
 
وخلصت شركة Deeptrace، وهي شركة مقرها في أمستردام تكتشف وتراقب تكنولوجيا "ديبفيك deepfakes"، في تقرير صدر في سبتمبر الماضي، إلى أن 96٪ من فيديوهات هـذه التكنولوجيا التي وجدت على الإنترنت كانت صور إباحية مزيفة، حيث تم وضع وجوه نساء على أجساد ممثلين إباحيين لتصوير أعمال جنسية لم تحدث أبداً. 
 
 
 
وكانت النجمات من الدول الغربية والمطربين الكوريين الجنوبيين من بين الأكثر استهدافًا. وفي أوائل عام 2019، استطاع مجرمون إقناع أحد المديرين التنفيذيين لشركة مقرها في المملكة المتحدة بدفع 240 آلف دولار أمريكي عندما استخدموا تلك التكنولوجيا لتلفيق صوت رئيسه على الهاتف. وفي ماليزيا، قال أنصار وزير حكومي متهم بالظهور في شريط فيديو يمارس الجنس المثلي، إنه كان مزيفًا، لكن الخبراء لم يعثروا على دليل على أنه تم التلاعب بالفيديو.
 
 
 
 ومع اقتراب الانتخابات الأمريكية، تقوم شركة Facebook بتشديد سياستها للتاكد من صحة ما يبث على منصتها من فيديوهات ومقاطع صوتية للمرشحين. 
 
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة